السياسة الهوجاء، وسذاجة مدعيها

الناس ثلاث، فعالم ربان، ومتعلم على سبيل النجاة، وهمج رعاع، اتباع كل ناعق، ويميلون مع كل ريح، هذا ما وصفه سيد البلغاء الامام علي بن ابي طالب "عليه السلام"، لمراتب الناس واصنافهم، ولكن لو طبق هذا التنصنيف، في جوانب المعترك السياسي العراقي، فلا تجد عالم ربان، بل متعلم مهذار.

فالسياسي العراقي، ومن يتمتع بمصدر القرار، بمختلف جوانبه، تراه لا يفقه شيئا، غير بلاهة الاعلام، وكيفية الظهور امام شاشات التلفزة او مواقع التواصل وغيرها، لايصال رأيه الى من اوصلوه، بعيدا عن سقف العمل الذي وكّل أليه، أما المتعلمون على سبيل النجاة، فهم لم يتعلموا الا لأجل ملئ بطونهم، وصناديق جمع الاموال لديهم، ورعاية مصالح من ينتمون اليه، دون الالتفات الى المهام الموكلة اليهم، وسقف العمل، وانجازه، من عداه!.

الصنف الاخير، ومن يقبع في دهاليز بقايا اسياده، وهم الهمج الرعاع، فهم مجرد ابواق اعلامية، دب دبيبها وتصفيقها، مع ارتفاع ضجيج التهويل السياسي، فأرادوا اكتساب الحصانة التي رسموها في تخيلاتهم، فراح كل منهم ينضوي تحت لواء، لا يغني ولا يشبع، وما احلام اليقظة التي رسموها، الا رماد في مهب رياح التجاذبات السياسية، والاتفاقات الحزبية، والتي تظهر فيما بعد، حين تراه ينتقل من لافتة لحزب معين، الى اخرى يعلق عليها شماعة آماله.

يرى علماء النفس، بأن الطفل الذي تواجه أمه حادثة مع افعى، وهي في الاشهر الاخيرة من ولادته، فأن الوليد يولد وفي بواطنه خوف من الحبل، او كل شيء يشير برمزيته الى الافعى، كثيرا ما أثار دهشتي هذا الامر، حين اشاهد من يقبع تحت مقصلة من هم في السلطة، والذي يصب جام اهتمامه من اجل الحصول على رضى اسياده، فكيف بمن يقبع أسير مخاوفه، ان يجازف بمد يده الى افعى تكهناته؟، والتي تسيطر على خطاه، وتعللها بالخوف، والقلق، وعدم الاطمئنان، حتى في ساعات نومه.

السياسي لدينا، لا يفقه من السياسة حتى الحرف الاول منها، وراح يعربد في قيادة مؤسساته، وجريانه نحو الهاوية لابد منه، ومتعلمينا هم يتنصلون عن اداء اعمالهم، من اجل الابتعاد عن كل ما يمسهم بضرر عاقبته مشينة لمصالحهم، واصحاب الغفوة لم يستيقضوا على بحر الظلم الذي يسير من تحتهم، لكثرة امنياتهم الوردية.

قبل الختام، مهما تلبدت السماء بالغيوم، فلابد ان تنقشع سحب الظلام، بنور الحقيقة، ويثار الامل، وسط صمت اليأس.

  كتب بتأريخ :  الخميس 19-11-2015     عدد القراء :  1581       عدد التعليقات : 0