أول مقاوم في الإسلام امرأة..

جنين نواته من الجنة، وهذه النواة ثمرة؛ تفاحة الرب الكريم وهديته، إلى منقذ العالم، صادق ومتسلح ليتمم مكارم الأخلاق، رسالة ربانية، مودعة في صدر رحب يسع العالم بأسره، أشتق نور الجنين، من ذلك الصادق الأمين، نوره يضيء المكان، يتلو كلمات ربه، وسط الظلمات يسامر أمه، ويهدئ من روعها، ليل الغربة، وسط أعداء الرسالة، معطرة من ظهر النبوة، صادقة زكية، تزهر الدينا بنور شمسها المبتسم، من صوت الوحي، تتناغم روحها النقية، في ظل الرسالة المحمدية.

مدرسة الرحمة، ومبادئ الأخلاق الإسلامية، تسمع ترتيل التنزيل، بيت الرسالة، أشعاع فكري، يبعث الطمأنينة في النفوس، هذا البيت مركز أمان الأرض، وانطلاقة الحق المبين، وملجئ للخائفين، عيون تراقب البضعة، وتوفر لها الهدوء والرقة، فأنها مصدر هبة الولاية، والعصمة الأبدية المطلقة، هو تقدير الباري، وشعلة ضياء تنير درب خاتم الأنبياء ( صلواته تعالى عليه وعلى آله)، سلسلة الأنوار، نور من بعد نور، سعادة المؤمنين في استلهام الحق وأتباعه، وترك الباطل واجتنابه، لكن أين العقول التي تميز بينهما فتتبع أحسنه.

في كل زمان ومكان؛ هناك من يركب الموج، لاسيما أولئك الذين يخططون من أجل مصالحهم الشخصية، ويحسبون الأمر بحجم الاستفادة، فهناك من دخل الإسلام، لغاية في نفسه، وما أكثر المنافقين، الذين ذكرهم القران الكريم، وطالما حذر الباري سيد المرسلين منهم ومن الدسائس، التي كانوا يقومون بها، ويضمروها للرسالة، وللرسول( صلواته تعالى عليه وعلى آله)، فما كان منه ألا أن يصفح عنهم ويسامحهم، وينصحهم من باب النصح الإسلامي، ولم يشهر بهم، حفاظا على بيضة الإسلام.

الحقد على الإسلام مسمار، و المنافقين حاولوا قتل الإسلام المحمدي الأصيل، رغم كل الأساليب التي قاموا بها، قاومت فكانت سيدة المقاومة، و بقى الأمل منشود بتلك الثمرة الإنسية، الملائكية، وأولادها المعصومين، فأنه طريق الحق إلى العلي القدير، سمته الاعتدال، فأن رفع راية ألإخوة في الدين، و نشر روح التسامح، ومبدأ الإنسانية، بين الخلق، ذلك خير دليل لجوهر الإسلام، فهو طريق أهل بيت النبوة(عليهم السلام)، ومن أجل ذلك استشهدت أمهم، و أم أبيها(عليها السلام)، فساروا أولادها على هذا المنهج الواضح.

في الختام؛ أول مقاوم في الإسلام امرأة، رفعت راية الحق بوجه الباطل.

  كتب بتأريخ :  الخميس 25-02-2016     عدد القراء :  2196       عدد التعليقات : 0