كتاّب الانترنت أصناف
بقلم : عبدالاحد سليمان بولص
عرض صفحة الكاتب
العودة الى صفحة المقالات

أصبح الانترنت أسهل وأسرع وسيلة في الكتابة لايصال المعلومات والآراء  وبتكلفة شبه معدومة اذ انّ كل ما يحتاجه الشخص هو جهاز حاسوب ولوحة حروف (كيبورد) يستعملها كل من أراد التعبير عن آرائه والافصاح عن مكامن نفسيته ولكثرة محبّي الكتابة وهواتها ادرج فيما يلي تقييمي الشخصي لكتّاب الانترنت استناداً الى خبرتي  في هذا المجال مُقَسِّماً اياهم الى ثلاثة أصناف رئيسية كالآتي:

1- الصنف الأوّل:

يتميّز أصحاب هذا الصنف بالرزانة واحترام النفس في كتاباتهم ويترفّعون عن الانتقاص من المقابل وان اختلفوا معه في الرأي والمواضيع التي ينشرونها تكون الغاية منها ايصال فكرة أو معلومة قد يستفيد منها القارئ كأن تكون ذات فائدة علمية أو أدبية أو تختص بموضوع اجتماعي يهم المتلقّي عساه أن يضيف شيئاّ منه الى خزينه  المعلوماتي ربّما كان خافياً عنه.

2- الصنف الثاني:

يمتاز هذا الصنف بكثرة أعضائه وحبهم للظهور عن طريق الاكثار من الكتابة والتداخّل حول كل شاردة وواردة جاعلين من أنفسهم عالمين بكل شيء وتحمل معظم كتاباتهم معلومات منقولة ومكرّرة يختارون مواضيعها من تلك التي تستقطب عدداً كبيراً من القراء كأن تختصّ بالشأن القومي أو الطائفي ويحاولون في العادة  فرض رأيهم على المقابل .

3- الصنف الثالث:

ينفرد هذا الصنف بكونه ذو نفسية متذبذبة  يهوى مراقبة ورصد  تحرّكات المقابل بغية التهويل والانتقاص ليثبت بأنّه هو الأفضل ويمكن تقسيم هذا الصنف الى الفئات التالية:

أ-  أن يكون ذو خلفية مهمّشة  يحاول اخفاء ماضيه وينسب لنفسه خصائل يفتقر اليها بغية تعويض شعوره بالنقص الذي يعاني منه  عن طريق الانتقاص من  مقابل يعلوه مرتبةً على المستوى الخلقي أو الثقافي او المجتمعي.

ب- أن  يكون ضعيف الثقة بنفسه وقابلياته فاقداً الجرأة في قول ما  يريد قوله بشفافية وصراحة ولذلك يلاحظ في كثير من الأحيان  لجوء بعض كتّاب هذه الفئة الى التخفّي وراء أسماء مستعارة لينأوا بانفسهم عن ردّة فعل ومحاسبة من يتتطاولون عليه.

ج-  فئة بائعي القلم  وهي الأخطر ولا تستحقّ ان يطلق على أعضائها تسمية كُتّاب عندما يكون همّهم الأوّل  الطعن في المقابل والانتقاص من سمعته  لقاء أجرٍ يتلقّونه ولا مانع لديهم من تغيير قناعاتهم والجري وراء من يدفع أكثر والحمد لله انّ هؤلاء لا يمثِّلون الا قلة قليلة وأفضل طريقة للتعامل معهم هي تجاهلهم كلياً وعدم اعطائهم أهمية لا يستحقّونها.

تتحمّل بعض المواقع الالكترونية الصغيرة أو المهمّشة جزءاً من المسؤولية عمّا يكتبه أصحاب الصنف الثالث وبصورة خاصّة أصحاب الفئة (ج) من تجاوزات وكتابات هابطة حين تسمح بنشر كل ما يردها على علاته  من دون رقابة رغبة منها في استقطاب أكبر عدد ممكن من المتابعين.

تبقى فسحة حرية النشر واسعة ومباحة للجميع وتبقى حرية التعبير عن الرأي مكفولة لكل واحد ولكن الانسان الذي يعرف قدر نفسه هو الذي يحوز على احترام القارئ وتقبّله .

  كتب بتأريخ :  السبت 27-02-2016     عدد القراء :  2043       عدد التعليقات : 10

 
   
 

سمير بطرس

السيد عبد الاحد الموقر
آسف , اعتذر , لا ضرر من الخطأ الغير المقصود ,وتحياتي واحترامي لك وللموقع والجميع .


عبدالاحد سليمان بولص

الأخ سمير بطرس المحترم
حشاك من الاهانات وصدّقني بأنّ من يتعامل مع المقابل بأسلوب جارح ولا يحترم رأيه أعتبره أنساناً غير متحضّر وتصرّفه هذا ينعكس عليه.
أنا لم أدافع عن هذا الموقع وما ورد في الهمسة الموجّهة الى الاخوة في ادارته تثبت بأنّ لدي اعتراض على قولهم بأنّهم يمتنعون عن نشر كلمات الشتم وبأنّ هناك شتائم غير مباشرة منشورة ولكني غبّرتُ عن الفكرة بطريقتي الخاصّة لأنّي ضدّ الأسلوب الجارح.
تحياتي


سمير بطرس

السيد عبد الاحد سليمان بولص المحترم
انا لم اقصد هذا الموقع او موقع معين في مداخلاتي وانما دائما اتكلم بشكل عام ومن اجل المعلومة المفيدة لا اكثر , لكن للاسف اتلقى بعدها اهانات كثيرة ومع ذلك اشكر واغفر واتقبل الاهانة بكل رحابة صدر وبصبر , ومادمت تدافع عن هذا الموقع فاسمح لي ان اقول :

موقع القوش نت كغيره له سلبياته الغير قليلة وهو ليس منزّل ! لكونه يحمل فقط اسم القوش وباقي المواقع مثله هي ايضا (أغرّ ) , وانا اتكلم بصراحة لا احب غيرها بمعونة المسيح له المجد ! وياحبذا لو ان يحيل عدد من كتاب المقالات! كتاباتهم وغيرها وبحوثهم , بينهم عبر بريدهم الالكتروني فياخذوا راحتهم في النقد هذااو ذاك والسب هذا او ذاك وغيره ويريحوا ذهن القراء , ويرحموا الناس من كتاباتهم الشبيهة بجدل البيزنطي العقيم , خاصة واغلبنا الساحق يعيش في الامان , ولايمكنه ان يحس باقل احساس بمعاناة كل الشعب العراقي وليس فئة منه من الوسط والجنوب والشمال , وليتركوا الساحة الالكترونية للاخرين من ذوى الكتابات المفيدة وليس بالضرورة ان يكونوا فقط من مايسمى (ابناء شعبنا ) , لان وحسب ظني - واتمنى ان يخيب هنا ظني - التجربة اثبتت النجاح الضعيف لهذا (شعبنا ) في مجال الكتابة وعلى مختلف الاصعدة , في العقود الماضية كانت مجلات مجتمعنا المسيحي تدار وتحرر , ويحرر فيها من قبل مؤهلين ومتخصصين كمجلة الفكر المسيحي , وكان فيها باب مساهمات القراء المحاط بالتوجيه والنصح دائما ثم النشر , ولم تكم كما الحال مع المواقع الالكترونية . واكرر مرة اخرى ودائما غايتي هي ايصال المعلومة المفيدة وليس شئ اخر مع التقدير و شكرا . اظن ان هذا المقال اخذ كفايته من المداخلات وجميعها كانت للفائدة العامة تحياتي لاسرة هذا الموقع ولك وللجميع .


عبدالاحد سليمان بولص

الأخوان مراقب وسمير بطرس المحترمان

شكراً على مروركما وآرائكما وتأييدكما لما جاء في المقالة.

يبقى موقع ألقوش الأغر واحداً من المواقع الكبيرة لدى أبناء شعبنا تنشر في الكثير من المواضيع ويزوره عدد غفير من القراء يومياً الأمر الذي قد يجعل من متابعة كل ما ينشر أمراً صعباً .

هناك مواقع تنشر كل ما يردها على عواهنه مثل الموقع الذّي سبق لي تسميته بموقع الخفافيش ونشره ولعدة مرات مكرّرة شتائم بحق كثيرين ليس لسبب مقبول انّما لوجود اختلاف في الرأي.

همسة صغيرة في اذن الاخوة في ادارة موقع القوش وهي هناك شتائم مبطّنة قد تكون أشدّ من السب المباشر وردت ضمن مقالات ومداخلات نشرت في الموقع لا أريد ذكرها حتّى لا يفهم أنّ هناك رغبة في التصعيد وان رغبت ادارة الموقع المحترمة أن أشير الى بعضها وبشكل شخصي كأن يكون عن طريق البريد الآلكتروني بيني وبينهم فأنا على استعداد لعمل ذلك.

تحياتي للجميع.


سمير بطرس

بما ان الاقلام هي حرة - كما تقول ادارتكم المحترمة - تخص كاتبها وبما ان كل انسان له الحق في نقد اي شخصية وبما ان هذا هو معنى الديمقراطية , فهل اي مسؤول او القائمين بادارة موقع ما دون تحديد , مستعدون على تقبّل نقد بنّاء ونشره وليس كنقد البعض الغير البنّاء يتم نشره لشخصيات واشخاص ومنذ سنوات بدون اي وجه (حق انساني ) يتم نشره , شرط ان لاينزعج أي موقع ولا يهرع و لا يردّ البتّة دفاعا او تحذيرا لابسط تنويه بشكل عام , , أسوة بالاخرين والذين لايدافعون او ينزعجون وبمقالات تجاوزت الخط الاحمر للنقد الصحيح , اذا كانت ادارة موقع من المواقع واثقة من ادارتها فلماذا ترصد فورا تعقيب ما وبشكل عامن وتأخذه وكأنه موجّه لها تحديدا ؟! مع التقدير .. دائما غايتي هي كما قلت ( ايصال المعلومة المفيدة ) وليس شئ آخر ,وشكرا .


ادارة الموقع

الى صاحـب الاسم المستعار مراقب
الى الاخ سمير بطرس
ان موقع ( القوش . نت ) يحترمكم ويحترم غـيركم ..... كما نـوضح أيضاً أن هـذا الموقع لا ينتمي الى اية جهة سياسية او دينية أو فلسفية .
إنّ الآراء الواردة في أي مقال منشور في الموقع ، هي اجتهادات شخصية لا تتحمل مسؤوليتها اية جهة اخرى سوى الكاتب ، وللعلم أننا نؤمن بحرية التعـبير عن الرأي والرأي المقابل .
إن الأقلام حرة تخص الكاتب وسننشرها ، من اية جهة كانت : سياسية أو دينية او قومية ... طبعاً ما عدا المقالات التي تحتوي على كلمات الشتم ، وكل انسان له الحق في نقد أية شخصية مهما كان منصبه أو رتبته ،هذه معنى الديمقراطية .
ارجو عدم اتهام الموقع او ادارتها
تحياتي


سمير بطرس

شكرا لمقالك المفيد , وأسمح لي أضيف الى انه لافقط( المواقع الصغير او المهمشة بل غالبية المواقع ) يجب أن تتحمل المسؤؤلية وبحاجة الى ضابط الرقابة , ربما السبب يرجع الى عدم دراية او كفاءة منشئ او مدير موقع ما .. ايضا ربما البعض يلجأ الى اسم معين بدافع الرغبة او اضطرارا لان الاهم عنده هو ايصال المعلومة المفيدة او الفكرة للقارئ وبنزاهة وليس بدافع الخوف .


مراقب

الأستاذ عبدالأحد سليمان المحترم

أصحاب الصنف الثالث (ج) يكثرون في هذا الموقع الأغر متسكعين على قارعته ومستغلين فسحة الحرية فيه ليبثوا سمومهم الفاشوشية بعد أن تم طردهم وبقسوة من المواقع الأولى مثل عنكاوا كوم وذلك لتجاوزهم كل الحدود والاداب .. !!

ولكن كما تفضلتم بان عدم الرد عليهم هو كالسلاح ذو الحدين (الأول هو عدم أعطائهم أية أهمية بسبب عدم أهمية ما يكتبونه والثاني ليموتوا في غيضهم واللي هي أشارة أنهم غير مرغوب لا فيهم ولا في كتاباتهم).

مع تقديري