الشرطة الامريكية في مدينة ( رويل اوك ) بولاية مشيكن تذكرنا بالشرطة العراقية في عهد النظام السابق

من منا لا يتذكر الشرطة العراقية وما كانت تعمله  في عهد النظام السابق ، ومن منا لا يتذكر الاعلانات الكبيرة الملونة التي كنا نشاهدها في كل مكان والشعارات الرنانة التي كانت تبثها وسائل الاعلام ليل نهارعن الاجهزة الامنية القمعية التابعة للنظام ومنها جهاز الشرطة السيء السيط ، وما اتذكر من هذه الشعارات :-

-         الشرطة في خدمة الشعب ...

-         الشرطة في حماية الوطن والمواطن ...

-         الشرطة هم الرجال الساهرون على راحة ابناء الشعب ...

وغيرها من الشعارات والادعاءات التي لم يكن احد من العراقيين يصدقها ..

واستطيع ان اقول ان جميع العراقيين كانوا يعرفون ان الطبقة الاكثر فسادا في العراق مهنيا كانت طبقة الشرطة ..

وكما استطيع ان اجزم ان جميع العراقيين كانوا يعتبرون ان احقر مهنة في العراق في عهد النظام السابق كانت مهنة الشرطة ..

وايضا استطيع ان اؤكد ان جميع العراقيين كانوا ينظرون الى الشرطة نظرة احتقار وعدم ثقة واطمئنان ..

او لنقل كان هذا انطباعي انا على الاقل عن الشرطة في العراق ، وكنت اعتقد ان الشرطة هي هكذا في كل مكان ..

ولكن عندما انتقلت الى الولايات المتحدة الاميركية ، وللامانة اقولها فقد تغيرت نظرتي الى الشرطة ، حيث وجدت ان الشرطة هنا هي فعلا في خدمة الشعب ، والشرطة هي فعلا لحماية ابناء الشعب ، والشرطة هي التي تسهر على راحة ابناء الشعب ، والشرطة هي التي يتصل بها ابناء الشعب لطلب المساعدة اينما كانوا سواءا في البيت او في العمل او في الطريق او في اي مكان اخر ...

اقول هذا بصراحة في الوقت الذي وجدت ان الكثير من ابناء شعبنا هنا في امريكا كانوا وما زالوا ينظرون الى الشرطة الامريكية كما كانوا ينظرون الى الشرطة العراقية ، ومنهم زوجتي التي ما زالت تخاف كثيرا من الشرطة وخاصة اثناء السياقة ، لان الشرطة هنا حريصة على تطبيق قوانين المرور وشروط السير وتحاسب المخالفين بشدة لضمان امن وسلامة المواطنين ، ومهما احاول ان اقنعها ان الشرطة هنا ليست كالشرطة في العراق ، فهي هنا تطبق القانون لحماية الناس وليس للاعتداء عليهم ، وهي تعمل لمساعدة الناس عندما يحتاجون الى اية مساعدة مهما كانت المساعدة .

ولكن على ما يبدو لم اكن محقا في كل ما كنت اتصوره عن الشرطة الامريكية ، وقد خاب ظني بهم عندما شاهدت فيديو لما حصل يوم الخميس الماضي 17 – 3 – 2016 في مدينة ( رويل اوك Royal Oak  ) بولاية مشيكن من تصرفات لشرطة المدينة مع احد ابناء شعبنا لخلاف شخصي في بار ( الفيديو رقم 1 المرفق في نهاية المقال )  ..

وهو ما ذكرني بتصرفات الشرطة العراقية او تهيأ لي ان مجموعة من الشرطة العراقية ومن عهد النظام السابق قد ظهرت في هذه المدينة في ذلك اليوم ...

والقصة تكمن ان خلافا او شجارا قد حصل مع احد ابناء شعبنا في احد بارات مدينة ( رويل اوك ) المشهورة بباراتها ومطاعمها التي هي على الطراز الاوروبي اثناء الاحتفالات بمناسبة يوم ( سانت باتريك  St. Patrick's   )  ..

وبالرغم من انني لا اعرف اي شيء لا عن تفاصيل المشكلة ولا عن الشاب الذي حصلت معه المشكلة ، الا ان الفيديو المصور بواسطة تلفون لصديق لهذا الشاب يؤكد ان الموضوع مجرد خلاف شخصي بحت ...

ولكن ما دعاني اشير الى هذا الموضوع هو طريقة تعامل الشرطة الامريكية مع هذا الشاب ومع هذا الحادث الشخصي الخاص ...

وما اثارني هو تصرفات الشرطة المبالغ بها واعتدائهم الغير المبرر على هذا الشاب الذي استسلم اليهم ولم يكن يبدي اية مقاومة ...

ولكن الذي يشاهد الفيديو يتهيأ له انهم كانوا يعالجون امرا في غاية الخطورة وانهم يتعاملون مع شخص يهدد الامن القومي الامريكي !!!

وانا شخصيا لم اصدق ما شاهدته اول الامر ولم اصدق ان هؤلاء هم شرطة امريكا حيث  كانت تصرفاتهم بالضبط كتصرفات الشرطة العراقية في عهد النظام السابق ..

واما دعاني اكثر الى ان اكتب هذا الموضوع هو مصادفة اني شاهدت فيديو اخر في مكان اخر لموضوع اخر في غاية الاهمية ولشخص في غاية الخطورة ، وهو فيديو القاء الشرطة البلجيكية القبض على مخطط هجمات باريس التي هزت العالم في حينها قبل ما يقارب الاربعة اشهر والتي شملت تفجير واعتداء على ما يقارب سبع مواقع مهمة في قلب باريس وراح ضحيتها ما يزيد عن ( 130 ) سخص ، ومنذ ذلك التاريخ والشرطة الفرنسية والبلجيكية تبحث عن العقل المدبر والمخطط لهذه الهجمات الارهابية ، حيث استطاعت مؤخرا الشرطة البلجيكية من القبض عليه في عملية مداهمة فريدة من نوعها ..

ولكن الذي لاحظته هو انه بالرغم من خطورة هذا الشخص وبالرغم من حجم العمل الارهابي الذي قام به ، الا ان الشرطة البلجيكية على ما يبدو في الفيديو على الاقل لم تتعامل معه بنفس الطريقة التي تعاملت الشرطة الامريكية مع الشاب الذي نحن بصدده في مدينة ( رويل اوك ) .

ولتأكيد ما اقوله ولمعرفة المزيد مما لم استطع التعبير عنه ، ارفق ادناه كلا الفيديووين لنبين الفرق بين تعامل الشرطة البلجيكية مع هذا الارهابي الخطير وبين تعامل الشرطة الامريكية مع الشاب المسالم الذي حتى لم يكن يقاوم ...

وايضا لنبين مدى التشابه بين تصرفات الشرطة الامريكية في مدينة ( رويل اوك ) وبين ما كانت تعمله الشرطة العراقية في زمن النظام السابق ..

1 – فيديو يبين تصرفات الشرطة الامريكية في مدينة ( رويل اوك ) مع شاب من ابناء شعبنا بسبب خلاف شخصي في بار ...

http://rare.us/story/cell-phone-video-capturing-st-patricks-day-arrest-has-many-claiming-police-brutality/

2 – فيديو يبين لحظة القاء القبض على مخطط هجمات باريس الارهابية من قبل الشرطة البلجيكية ...

https://www.youtube.com/watch?v=tooeKIFc9KA

  كتب بتأريخ :  الثلاثاء 22-03-2016     عدد القراء :  1328       عدد التعليقات : 0