بين المستيقظين والنائمين عوالم

" الناس المستيقظون ليس لهم الا عالم واحد. اما النائمون, فلكل واحد عالمه " حكمة اطلقها هيراقليطس قبل قرون سحيقة.

ما يعتمل في جوف مجتمعنا من ارهاصات لتغيرات قادمة, باتت ملحة وحان أوان تجسيدها وبدأت تعطي بعض اُكلها لكنها لاتمثل بعد ما نأمله, ولايمكن اعتبارها بأي حال من الاحوال اختراقاً مأمولاً, خصوصاً مع توفر امكانية التراجع عنها في اية لحظة. لذا فأن من المبكر الأنبهار من خطوة رئيس الوزراء حيدرالعبادي بتقديم مرشحيه لوزارة التكنوقراط, واعتبارها انجازاً بينما لم يجر اقرارها بعد.

ولا يمكن لعاقل ان يصدق ان مجرد مظروف مغلق افلح في  فض اعتصام ألفي بهذه البساطة, بلا ضمانات وبمجرد وعد شرف من كتل واحزاب متهمة شعبياً بخيانة الامانة, بالتفضل بالنظر بأمر اصلاح ما بأنفسها ! رغم حجم الريبة من هذه الاحزاب.

من كان يتصور ان المعتصمين  نصبوا خيامهم لمجرد اختبار شجاعة العبادي وليس ما تثمر عنه هذه الشجاعة, من شروع فعلي في مكافحة الفساد بمحاسبة الفاسدين؟ فربما سوف تعود حليمة الى عادتها القديمة بالتصويت مع الاصلاح ثم التصويت على نقضه بعد حين.

وهل من يدلني عن مغزى تقديم رئيس الوزراء حيدر العبادي مظروفاً مغلقاً متعلقاً بوزراء كابينة التكنوقراط المقترحة لرئاسة مجلس النواب امام اعضاءه, وتأكيده على انه مغلقاً ؟ ولماذا آثر رئيس الوزراء عدم فتحه امام نواب البرلمان حالاً, وهم بالاساس المعنيون بقبول مرشحيه او رفضهم ؟ وكأنه يُبطن لغزاً. ثم زاد لغز العبادي تحت قبة البرلمان, لغزاً بسكوت النواب وعدم مطالبته بعرض اسماء وزراء كابينته.

ثم ما الجديد في اعترافه للنواب, وبتجرد, بحقهم في رفض او تعديل او تغيير بعض وزراءه المقترحين او قبول آخرين, أليست هذه هي الآلية المعمول بها في كل برلمانات العالم؟

اعلام الحكومة يتحدث عن حلحلة الازمة بعد الحلحلة المجانية لخيام المعتصمين, لكن ازمة من ؟  فالازمة العامة لازالت تعصف بالمواطن العراقي وهي باقية وتتوسع.

ثم يتحدث عن تشكيل الوزراة الجديدة وكأن الامر اصبح انجازاً مفروغاً منه ! رغم ان العصافير العشر لا زالت على الشجرة وما من عصفور باليد بعد.

المنومون, من فرح بهذه الخطوة التي لازالت في عوالم الخيال. اليقظون يتابعون ما ستأتي به نتائجها العملية على ارض الواقع.

  كتب بتأريخ :  السبت 02-04-2016     عدد القراء :  1258       عدد التعليقات : 0