خارج النص

[email protected]

إنتهاء تجربة سياسية..!

أكثر من عقد من الزمن الرديء، ونحن نجتر قيئا من المفردات المملة، مثل العملية السياسية والحراك السياسي، والأزمة السياسية واللقاءات السياسية، فهي مفردات باتت ثقيلة حتى علينا نحن الإعلاميين، الذين يفترض تفاعلنا معها، ليس بسبب التكرار فقط، ولكن بسبب لاجدوى مصاديق هذه المفردات.

على سبيل التوصيف لا التخصيص، فأن كثير من النخب السياسية؛ وعلى الرغم من إفتراض أنها صانعة للحدث، وليست مستقبلة أو متفاعلة مثنا، فإنها تتصرف كما يبدو خارج سياقات المنطق، بل والعقل في أغلب الأحيان، وهي بالحقيقة لا تعي مسؤوليتها في اللحظة التاريخية الراهنة، ولا تتصرف وفقا لذلك، وهذا يعني بالنتيجة انها تعمل على انهيار للعملية السياسية، وهذا ما يجري الآن بالضبط!

إذ ومع أنه يفترض بقوى عديدة؛ مشاركة بالعملية السياسية، أخذ ما تقدم في إعتباراتها، إلا أنها تغاضت عن ذلك أما عمدا وتجاهلا، وأما تجاوزا وإستخفافا، فالرأي العام يخشى الانهيار، لأن البديل عن استمرارالعملية السياسية، هو العودة الى أجواء التوتر الساخنة، ثم الطوفان الذي سيغرق البلاد في دوامة لن تكون نزهة، لكن يبدو ان بعض أطراف العملية السياسية لا تدرك ذلك.

لذلك وبلا مقدمات تنظيرية، ولأن الأمور وصلت حدا لا يلبس عليه ثوب، فهي تسير من سيء إلى أسوأ، فإن هناك حاجة متزايدة، لأن نجد أذاناً صاغية، مركبة على رؤوس تحمل عقولاً صافية، ونيات بيضاء بدلا من العقول المعبأة بالحقد بعضها على بعض، وأن تسمع هذه الآذان، دعوات مراجعة الذات قبل نقد الآخر.

كي نتأكد ان ساستنا يحملون في رؤوسهم عقولا، يتعين عليهم؛ أن يعملوا على أن يتراجع الشد والشحن العدائي، وأن يعي المتناكفين سياسيا منهم، أن ثمة شيء أسمه العيب، يفرض عليهم أن لا يذهبوا في عدائهم بعيدا، فالنبلاء لا يفعلون ما يفعله أبطال التصريحات النارية، الذين لا يعون أن ما تقذه أوفاههم، سيجد صداه فورا في الشارع المعبأ بالأختلاف أصلا.

في أزمتنا الراهنة؛ لا نطلب منهم الإصلاح السياسي العام، ولا كهرباء ولا مستشفيات؛ نجد فيها علاجا لكل أمراضنا ومنها الأمراض السياسية، كل هذا لا نطلبه؛ على قاعدة تقديم الأهم على المهم، بل نطلب وقف كل تصرف عدائي، وهذا مطلب فوري يتعين عليهم القبول به فورا، لأن التصريحات السياسية والتصريحات المضادة، ما عادت تغير من الواقع شيئا، بل تزده سقوطا الى الهاوية.

كلام قبل السلام: أذا كانوا راغبين جميعا بلا أستثناء، البقاء كلاعبين سياسيين، يتعين عليهم العمل على تمهيد أرض الملعب لمباراة جديدة، وأول ما نحتاج اليه كبح التوتر بأدنى ما هو متاح.، لأن التجربة القديمة ما عادت تجدي نفعا..!

سلام...

  كتب بتأريخ :  السبت 16-04-2016     عدد القراء :  1267       عدد التعليقات : 0