توفير مستلزمات النصر والتظاهر السلمي

تتواتر الاخبار عن الانتصارات الباهرة التي يسطرها ابطالنا في القوات المسلحة والتشكيلات الساندة لها في سحق عصابات داعش الارهابية في الفلوجة, التي تحطمت اسطورتها على اكثر من جبهة امام عزم العراقيين في احراز النصر المؤزر. ويتسابق ( مجاهدوها ) على حلق لحاهم باعتبارها مصدر شبهة .

وقد اجمع العراقيون حكاماً ومحكومين على اهمية تحرير مدينة الفلوجة من رجس داعش ومحقها نهائياً من العراق, لكن لكل منهم منطلقه ومبرره.

الحاكمون يودون التخلص من تهديد داعش خشية من سلبها لسلطانهم التي سربلهم اياه الله بما فيه من امتيازات ونفوذ وتسلط. اما جموع العراقيين فأنهم يريدون دحر داعش لضمان حياة آمنة مطمئنة دون مفخخات وانتحاريين وشهداء, ومستقبل افضل لأبنائهم. ولا يخفى على أحد, الاختلاف في الهدف من دحر داعش بين الحكام والمواطنين, فهو يبين الوجه الاناني للحكام بينما يسعى المحكومون الى خير الجميع.

ان عدم التفات قواتنا المسلحة  الى ألاعيب قادة احزاب السلطة المتنفذين, واستمرارها في عملياتها الناجحة ضد ارهابيي داعش, يضفي عليها مصداقية عالية في ولائها للوطن والشعب وليس لحاكم اولأحزاب السلطة. ولكنها لم تكن بمنأى من محاولات زجها في صراعاتهم السياسية ولخدمتهم واستخدام نفوذهم لتجيير الانتصارات التي اجترحها ابناء الفقراء لصالحهم بزيارات اعلامية تهريجية وتصريحات فارغة, لم تعد تنطلي على افراد قواتنا المسلحة والقوى الساندة لها وعموم ابناء شعبنا.

يحاول البعض من المتنفذين استعارة شعار حكومات الاستبداد السابقة " كل شيء من اجل المعركة " ليمرر مآربه في استمرار سرقة المال العام ومصادرة الحريات العامة.

فقد كان مسؤولون متحاصصين قد اطلقوا دعوات لأيقاف الاحتجاجات الشعبية ضد الفساد وحاضنة الارهاب المحاصصة الطائفية - العرقية او تأجيلها, كما طلب رئيس الوزراء حيدر العبادي, بأعتبارها, حسب ادعائهم, تؤثر على الجهد الحربي في قتال داعش. في حين ان أغلب القوات المتكدسة في العاصمة بغداد بالخصوص هي لحمايتهم وحماية قصورهم ومؤسساتهم, ولاتشكل اعداد هذه القوات التي تحيط بالمتظاهرين في ايام الجمع سوى عدداً قليلاً منها. كما ان الخروقات الامنية حصلت في غير ايام التظاهر, ولم تكن القوات الامنية منشغلة بحمايتهم.

ان ادعاء احد ممثلي حيتان الفساد : " بأن التظاهرات مصدر للفوضى في البلاد " . بينما الفوضى كانت وليدة اليوم الاول من تسنمهم مقاليد الامور والتسلط على رقاب الناس وملازمة صميمية لنهجهم. وبالعكس من ذلك يسعى المتظاهرون الى ارساء دولة مؤسسات ديمقراطية يكون للقانون الكلمة الفصل فيها وليس لرغبات ونوازع افراد او ثُلل, وتحترم حرية المواطن وكرامته.

ان من اولى مستلزمات صنع النصر على داعش وارهابه هي تأمين جبهة داخلية منيعة, تحمي ظهر قواتنا المقاتلة, بمكافحة كل من استنزف ثروات البلاد ونخر مؤسسات الدولة بفساده وادخلها في اتون صراعاته العبثية الفئوية المقيتة, وهي مايسعى اليه المتظاهرون من اجل الاصلاح والتغيير, وان استمرار التظاهر هو ضمان عدم دفع البلاد الى كوارث جديدة على مذبح مصالحهم الخاصة.

ان ثبات ابنائنا المقاتلين في جبهات قتال داعش يجب ان يكون مقترناً بنضال أهليهم الدؤوب في ساحات الاحتجاج ضد قوى الفساد والفوضى, وان يمضيا جنباً الى جنب, فعدوهم واحد. والا فأننا  سنرى انفسنا امام داعش جديد اكثر جشعاً وربما اكثر وحشية.

  كتب بتأريخ :  الجمعة 27-05-2016     عدد القراء :  1391       عدد التعليقات : 0