مختصر لذيذ

1 – زولاقا

خرج الجميع من الكنيسة متفرقين في الازقة القديمة كل نحو داره  بعد سماع القداس وعظة الكاهن مؤكدا ان المسيح له المجد في مثل هذا اليوم ارتفع ممجدا الى السماء  ، والطفل يراقب العجوز كيف ربط حبل ( الشخري ) حول ال ( ستونة ) المثبتة في جانبي ( الطقيثة ) ويعمل منه ارجوحة وجلس في وسطها وتارجح سبع مرات ذهابا و ايابا تيمنا بالرب الصاعد الى السماء ، لكن الطفل ظل يتارجح ، وفي المهجر الكريم تنصب الموائد الباذخة لاعنين ايام النكد و القهر تعلقا باهداب ال ( الشيرا و زولاقا ).

2 _ احلام التقاعد

ما دار في خلد الجد حول الحفيد ومخيلة الحفيد وهو راكبا الباص الخشبي متوجها نحو البلدةليعون ابيه في موسم الحصاد في العطلة الصيفية ما ان وصل قبالة البيت لمح والده ممددا على الاريكة الحجرية ( ارزلتا ) من شدة القيظ و ( بششو ) الاجئ الى رطوبة الحب المنقطة ( انتا ) حمحم لكن برضى العارف ان القادم فارس ابن البيت و تخرج الوالدة على اثر الحمحمة من بششو منشرحة و مهللة بمقدم كبير ابناءها الذي سيكون عمد بيتهم واخوته و اخواته وزوجة جميلة في البمستقبل و لا شك حصاد وفير وامالا مشروعة ، دار هذا الفلم وهو ينتظر رقمه بمعية احد اقرباءه في دائرة ( الولفير ، الصدقة ) ليسموها له دائرة التقاعد ولا اراديا لعن داعش ومن اوجدها لترميه في هذا الجب وتطير احلامه فوق سماء البلدة الي ولد فيها.

3 _  رحيل الكلمات ا

قدلا يوجد من ينطق بها في البلدة المتحضرة من حيث الابنية و الشوارع بعد ان كانت ازقة ضيقة و البيوت مبنية من الحجر و الجص الا انها كلاسيكية كباقي قرانا و مدننا و يا ليت اهلها حافظوا على طرازها بعد  ان فقدنا وجودنا و اثارنا التي لا تقدر بثمن بسبب الدين الحنيف الذي اصحابه يعدونها اصنام و شرك  ، كل شئ الى زوال حتى بعض المفردات التي كانت جزءا من الاستعمالات اليومية مثل :

شوووش ، دي ، نيسو ، سوستا بوزي ، بلكي ، كحيل ، شمص ، كورا ، حساوي ، شينا  ، كمما.

كش دهها بازو ،شختو ، قرو ، قري ، كفر ، قتوو، وري هرجو ، هرجي ، كش دق ، هوها كجو هوها .

يونس كوكي  مشيكان

  كتب بتأريخ :  الأحد 29-05-2016     عدد القراء :  1736       عدد التعليقات : 0