السيستاني ... جزار بلباس الكهنوت

من منا لم يشاهد حفل التكريم لقادة مليشيا الحشد داخل العتبة الحسينية والذي  أقامته و أشرفت عليه مرجعية السيستاني ووكلائها ومعتمديها, حيث قلدوا قادة مليشيا الحشد الأوسمة وأعطوهم المكافئات المالية وصورهم للإعلام على إنهم هم الحماة وهم المدافعين عن العرض والأرض والمقدسات, بينما حقيقة هؤلاء المليشياويين هي الأجرام والتعطش للدماء والقتل والتمثيل بالجثث وحرقها وتقطيع أوصالها بشكل يخالف كل وصايا النبي الأكرم محمد " صلى الله عليه وآله وسلم " في آداب الحرب والقتال ومخالفين النهج الإسلامي ليعطوا صورة موحشة ودموية عن المذهب التشيع خصوصاً وعن الإسلام عموماً.

فبعد نشر الطائفية والتعصب والشر بين الشباب وزجهم في أتون قتال طائفي مقيت لكسب مصالح شخصية وبمباركة المرجعية الأعجمية – مرجعية السيستاني – والتي أعطت إشارة واضحة للتمثيل وحرق الجثث بعدما ما كرمت من يقوم بهذه الأفعال أمام الأعلام وجعله قائداً إسلامياً لا يختلف عما تقوم به داعش لتكون هذه المرجعية مصداقاً لشر فقهاء آخر الزمان التي طالما حذرت منها مرجعية السيد الصرخي وكشفت بطلانها علمياً الذي أكد خلال محاضرته الثانية من بحث " السيستاني ما قبل المهد إلى ما بعد اللحد " والتي تقع ضمن سلسلة محاضرات ( التحليل الموضوعي للعقائد والتاريخ الإسلامي ) بأن السيستاني ووكيله عبد المهدي الكربلائي هم من أمضوا مجزرة كربلاء وقتل الأنصار والتمثيل بجثثهم وحرقها ليعودوا ويطبقوا الفتاوى والأوامر نفسها ضد أبناء المناطق الغربية والشرقية والجنوبية حيث قال المرجع العراقي الصرخي ...

{{... من المرجعية من السيستاني من معتمدي السيستاني من ممثلي السيستاني خرجت الفتنة, قتل الأبرياء, مثل بالجثث, حرقت الجثث, سحلت الجثث, وقعت مجزرة كربلاء,وقعت المجازر في كل المحافظات تحت اسم المرجع, تحت اسم السيستاني, تحت فتوى السيستاني, تحت عباءة السيستاني, سرقت الأموال, فُسد وأفسد في الأرض تحت اسم المرجعية وتحت فتوى المرجعية وتحت غطاء المرجعية وتحت عباءة المرجعية وتحت حماية المرجعية, تحت حماية السيستاني واسم السيستاني ومرجعية السيستاني, قلتنا بإمضاء وبقيادة السيستاني وبفتوى السيستاني كما يقتل الآن الأبرياء كما ترتكب الآن الجرائم في المحافظات الغربية ومحافظات الشمال والمحافظات الشرقية والمحافظات الجنوبية باسم المرجع, باسم السيستاني بفتوى السيستاني ...}}.

لتستمر مرجعية السيد الصرخي الحسني في كشف زيف وكذب وبطلان مرجعيات وفقهاء آخر الزمان وخاصة قائدهم الأعلى السيستاني ووكلائه الذي لا يمتلك عشر معشار العلم والفضيلة ليقود الأمة التي مزقها وقتل شبابها وضيعهم في أتون الحروب وشر الطائفية ولتصبح بمثابة جزار بلباس الكهنوت ...

https://www.youtube.com/watch?v=hggK1HRTVsc

بقلم نوار الربيعي

  كتب بتأريخ :  الأحد 12-06-2016     عدد القراء :  2071       عدد التعليقات : 2

 
   
 

صالح الربيعي

لتستمر مرجعية السيد الصرخي الحسني في كشف زيف وكذب وبطلان مرجعيات وفقهاء آخر الزمان وخاصة قائدهم الأعلى السيستاني ووكلائه الذي لا يمتلك عشر معشار العلم والفضيلة ليقود الأمة التي مزقها وقتل شبابها وضيعهم في أتون الحروب وشر الطائفية ولتصبح بمثابة جزار بلباس الكهنوت


زين

السيستاني عميل مخابراتي واضح جدا