اوردغان وبداية النهاية

عندما يكون الذبح لغة، لابد أن يستجيب الشعب للحاكم، ولو لفترة من الزمن، حتى وأن جاءت هذه السلطة، عن طريق العملية الديمقراطية، فالانقلاب الفاشل في تركيا، كشف وجه السياسة المتبعة، من قبل اوردغان وحزبه، في معالجة المشاكل الداخلية، وأن كان هناك مؤامرة وانقلاب عسكري، حقيقي ومدبر، أستغله الرئيس التركي، للقضاء على ما تبقى من المؤسسات العسكرية، والقضائية، والتعليمية، والأشخاص الذين يعارضون سياسته،  من جنرالات، وقضاة، وأساتذة، ومدرسين، وغيرهم من المثقفين والمعتدلين، والذين يرفضون التطرف بكل إشكاله.

أن جهاز الأمن الخاص بأوردغان، أرسل صورة واضحة للداخل والخارج، مفادها نحن نقطع الرؤوس، بدون رحمة، كل من يقف بوجهنا، ومن هذا الأمر يتضح أن الخط الداعشي الوهابي، هو نفس الخط الذي يسير عليه الرئيس التركي وحزبه، لكن هل الأمر سيكون سهلا ويمر مر الكرام على الشعب التركي؟ أم الأمر سيكون أكبر من اوردغان وسياسته؟ يبدو أن الأمر كان مبيتا من قبل، لان الإعداد التي أقيلت واعتقلت، كبيرة لا يمكن أن تكون حسب معلومات أستخبارية بين يوم وليلة، أثبتت كل هؤلاء لهم صلة بالانقلاب العسكري.

أن الرئيس التركي يميل إلى سلاح الحراب، ونحر الرؤوس، منذ بدايته السياسية، عندما قال أن المصلين جنودنا، والقباب خوذنا، والمآذن حرابنا، فلهذا الخطاب رؤيا تقول أنه لا يعتمد على مؤسسات الدولة، وإنما له جهاز أمن، ينطلق من ذلك المسجد، ومن تلك الأفكار المتطرفة، التي تغذي الشباب على الدم، والقتل دون تردد، وهذا كان واضحا على جسر البسفور، فأن هذا الجندي تركي من جنسهم وهويتهم، وتم ذبحه بطريقة بشعة، فكيف أذا كان العدو؟ كرديا، أو سوريا، أو عراقيا، الذي يتعامل معهم اوردغان كأنهم أعداء.

هل بدأت نهاية الرئيس التركي؟ وقد يكون يسير نحوها، وأن كان هذا المسير بطيء، لان الشعب التركي أدرك الخطر الحقيقي لحزب العدالة والتنمية، فأسلوب الاستحواذ على مؤسسات الدولة وتكريس عملها لجهة واحدة، هو خلق نموذج دكتاتوري متطرف، وهذا مرفوض من قبل المثقفين، والمعتدلين، والعلمانيين، والسياسيين، من كل الأحزاب، وأن كان هناك انقلاب عسكري، فهو أمر مرفوض من قبل الجميع، لكن يبقى التعامل وفق المؤسسات الحكومية المختصة، وتقديمهم لمحاكم عادلة، وشفافة، وهذا ما يطلبه الجميع من اوردغان، كونه مسلما وحزبه حزب أسلامي.

في الختام؛ اوردغان قتل نفسه، عندما سمح  بذبح الجنود بالشوارع، وهذا خير دليل على انه لا فرق بينه، وبين داعش وسياستها المتطرفة.

  كتب بتأريخ :  الخميس 21-07-2016     عدد القراء :  1576       عدد التعليقات : 0