هل يحق للاشوريين الانضمام الى الرابطة الكلدانية ؟

نحن جميعا على يقين بان العلاقات والروابط الاجتماعية والثقافية الكثيرة التي تربط بين الاشوريين والكلدان قوية جدا ومتجذرة وعميقة في تاريخها بحيث لا يمكن ابدا الفصل بين الاشوري والكلداني

وابسط مثال على ذلك هو عاءلتي حيث ان ابني متزوج كلدانية واخي  متزوج كلدانية واختي متزوجة كلداني فهل من قوة تستطيع ان تفصل بينهم ؟

ولذلك نجد ان الاحزاب الاشورية متذ تاسيسها دعت الى قبول الكلدان في صفوفها لا ن القضية واحدة من كل جوانبها السياسية والاجتماعية والروحية الاخرى

وكذلك  نعتقد ان الرابطة الكلدانية لا يمكن ابدا فصلها عن الاشوريين ولا بد العمل بحكمة ومحبة مسيحية ترحب بها الرابطة بالاشوريين الراغبين الى الانضمام اليها

وقد لا نخطا اذا قلنا ان قراءتنا لكلمة مار ساكو في افتتاح الموتمر الاول للرابطة  قد يستنتج منها  بان الرابطة قد لا تمانع في قبول الاشوريين كاعضاء فيها

وادناة اقتباس من الكلمة الافتتاحية كما نشرته عبنكاوه كوم

افتتاح  الموتمر الاول الرابطة والمنشورة  في عينكاوه

عنكاوا كوم- خاص

أكَّد بطريرك الكنيسة الكلدانية مار لويس الأول روفائيل ساكو، "على أهمية دراسة السبل الهادفة الى إنعاش وترسيخ بقاء المسيحيين في العراق وتعزيز حضورهم وشهادتهم وهذا يتطلب رؤية ومواقف مدروسة ولغة واضحة، والعمل الجدي مع كافة الفرقاء المعنيين محلياً وعالمياً للتعامل المسؤول تجاه نزيف الهجرة".

وقال ساكو في كلمة ألقاها خلال إفتتاح المؤتمر الأول  للرابطة الكلدانية في العراق والعالم صباح يوم الأحد 25 ايلول الجاري في قاعة "كلاكسي" في عنكاوا "الرابطة الكلدانية هي لجميع الأديان، وتقوم على أسس وطنية وهي منفتحة على جميع المسيحيين في العراق وتهتم بشؤون المكون الكلداني بالدرجة الأولى وتسعى إلى إقامة العلاقات مع المسيحيين وجميع العراقيين".

وأضاف البطريرك "الكلدان كانوا بحاجة إلى مثل هذه الرابطة التي إستطاعت أن تقطع شوطَا في سنتها الأولى".

وطرح ساكو عدد من النقاط من أهمها "النظر جديًا بتأسيس فروع للرابطة داعيًا كلّ من يؤمن بأهدافها ونظامها الداخلي بالإنضمام إليها، وإعتماد الواقعية الموضوعية، وترسيخ العلاقات مع باقي المسيحيين كالآشوريين والسريان والأرمن، وتوطيد العلاقات الإنسانية مع المواطنين المسلمين والسعي معهم بالإتفاق على مفاهيم مشتركة للدولة والمواطنة  ) انتهى الاقتباس

ونجد كذلك بان الرابطة الكلدانية ليست مغلقة على ذاتها بل متفتحة للجميع وهذة علامة مهمة للروح الديمقراطية التي تدعو اليها وتتبناها مما يجعلها وسيلة اخرى للعمل من اجل وحدة الاشوريين والكلدان

وبهذة المفاهيم  ليس لنا الا ان نشكر قداسته على هذة المبادرة الطيبة

حيث  ان تعاون الاشوريين مع الكلدان  يزيد امل شعبنا في تحقيق الاهداف الانسانية  النبيلة والقومية والوطنية والثقافية الاخرى التي يحلم بها

  كتب بتأريخ :  الإثنين 26-09-2016     عدد القراء :  1592       عدد التعليقات : 4

 
   
 

ابو سنحاريب

رابي وليد بيداويد
شلاما
تشكر على مشاعرك الاخوية
شعب عظيم بجذوره التاريخية وعنوانه الحضاري كشعبنا لا يمكن ابدا ان يتجزاء او يتقسم او ينهار مهنا اشتدت النكبات ومهما تفنن الحاقدون في النيل من الجدار الحضاري الشامخ لشعبنا حيث سيبقى قويا صلبا وسيبقى الاقزام الحاقدون يلحسون قاع الجدار ولا يستطيعون ان يرفعوا عيونهم للنظر الى قامة شعبنا الشامخة
والرب يبارك بكل الخيرين انثالكم


نيسان سمو

سيد اخيقر : حاولت ان اربط بين كل ما تكتبه وكتبته اليوم فلم استطع ان اُصدق كلمة واحد من كلام اليوم !! إذا جنت غلطان عليك ان تُنَورني ..


yohans

الى اخيقر الاشوري وصاحبه الاغاجاني وليد بيداويد؟؟؟؟
تحية طيبة للجميع

تستطيعون الانتماء للرابطة الغير كلدانية!!!!
لانها حزب كسّا الثلاثي ,,,,فقط تم تبديل اسمها
مبروك لكم عضويتها مقدماً
واذا لم تصدقونني عليكم متابعة الصور بيوم الافتتاح المؤتمر
وستعرفون من هو الممول الرئيسي
وشكراً


وليد حنا بيداويد

شلاما رأيا
طرح جريء وقوي ومنطقي.بل واقعي يضع الرابطون الكلدان علي المحك..انا شخصيا معجب جدا بهذا الطرح. ..نعم يا أيها القدير أننا شعب واحد رغم الأصوات النشأزة و نهيق الحمير. ..إننا شعب واحد وان حملنا تسميات متعددة
احتراماتي