النخب الحاكمة مغشوشة

أن الذين يؤمنون بان العجائب سبعة، فليأتوا إلى بلدي ويبدؤون بعدها، واحدة من العجائب، هي انتخاب الطائفيين والتنصل عن دعم المشروع المعتدل، فالحيرة والحسرة بدأت من ذلك اليوم، من ينظر للمستقبل بعين السياسي الطائفي، سيخسر الحاضر والمستقبل، أين الذمة التي تنهض بالوطن؟ لو كانت حاضرة، وتختار وفق السياقات الطبيعية، لأسقطت الفاسدين في الانتخابات السابقة، لكن في ظل التراكمات وخلط الأوراق، ضاع الصالح والطالح، وغابت روح المواطنة، فنجح المظللون بمقاعد الفساد.

العقل والتميز؛ تربط هاتان الكلمتان، بواو العاطفة، فالعقل يميز بين الخير والشر، وهذا التميز تترتب عليه عدة شروط، منها ما يعارض المصالح الشخصية لكنه يفيد المجتمع، فالتفضيل هنا؛ بالعقل يتجه نحو العموم، ويترك الخصوص، وهذا من باب السلوك الاجتماعي الشرعي، فهذا التعامل؛ الهدف منه بناء وتأسيس مجتمع وطني، ينبذ التطرف، ويحد من المصالح الشخصية والحزبية الضيقة، ويقودنا إلى المساواة الاجتماعية، ويصبح التميز إيجابي، نحو الأفضل.

للدولة مبادئ؛ فالديمقراطية الحقيقية ركيزة أساسية، فهذه النافذة هي من توصلنا إلى بر الأمان، وهي سبيلنا الوحيد في القضاء على التزوير، ولا نسمح بمصادرة أصواتنا، ومن خلال هذه الممارسة، نقدم النخب الشبابية، ونعاقب السياسيين الذين تسلطوا على رقابنا طيلة الفترة الماضية، الجمهور النخبوي الوطني، عليه العمل بجد وقوة ليغير الواقع السياسي، ويعلن عن حركة إصلاح سياسية، وحكومية واجتماعية، ويحارب النخب المغشوشة، التي تبحث عن مصالحها الشخصية، وكشف زيفهم، وتمييع أفكارهم المظللة للشارع، وقتل طموحاتهم للمرحلة القادمة، وإفشال مشروعهم الطائفي.

عندما نتميز بالعقل، ونقود الوطن؛ لنصل إلى العدالة الاجتماعي، فلابد من أنصاف المجتمع من المهالك السياسية والاقتصادية، وإيجاد الحلول بأيدي تبحث عن الحل الحقيقي، لا تراوغ ولا تماطل، في المضي بالإصلاح، فسلوكيات المسؤول أن لم تخدم المجتمع، فمعاقبته لابد منها، وأن كان كفاءة، لأن العمل مرتبط بالإنسان وتطويره، فمن مبادئ العدالة، تطبيق قانون الثواب والعقاب، لكي يسير العمل وفق منهج متحضر، ويكون الاستحقاق حسب عملك.

في الختام؛ النخب الشبابية الواعية، أدركوا الحقيقة، فيجب تمييع أفكار النخب المغشوشة، المسيطرة على الحكم، طيلة الفترة السابقة، التي تلعب على وتر الطائفية والمذهبية.

  كتب بتأريخ :  الأربعاء 28-09-2016     عدد القراء :  1247       عدد التعليقات : 0