حضارات كان
بقلم : الشاعر أبو يوسف المنشد
عرض صفحة الكاتب
العودة الى صفحة المقالات

واتّكأت على آخر دمعة ..

والليل طاولة وحي

فمارست الليل سفراً إلي

لم أمت ..

تقمّصتني النهاية !!

**

من أيّ فراغٍ أنت ؟

حضارة كان !!

وأنت ... أيّتها البجعة

من أيّة بحيرة ؟

بحيرة كان !!

أينها حضارات  ... يكون ؟

إلى كم ... أوقظ

وأغفو أنا

أيّها الناي ، هل بقيت شهقة ؟

كانت ، كنت

كنّ ، كانوا ..

أما من مدخلٍ

إلى منتجعات ... يكون ؟

الموج يتنهّد ... كان

السفر في المطلق ... كان

الحبّ يتضاحك ... كان

آه .. كلّ الأحياء

جميعهم الآن ... في حضارة ... كان

عليّ أن أحضن زرقتي

وأمضي

*******

العراق – الشاعر أبو يوسف المنشد

  كتب بتأريخ :  السبت 22-10-2016     عدد القراء :  1818       عدد التعليقات : 0