القيامات في جسدي
بقلم : الشاعر أبو يوسف المنشد
عرض صفحة الكاتب
العودة الى صفحة المقالات

أنا الغجريّ

لا يحدّني الزمكان ..

لا أفهم من القوانين شيئاً !!

للشمس رحيقٌ

في جسدي !

أريد امرأةً ..

تريقها الآلهة

كآخر كأسٍ في شفتي !

امرأةً ..

تذهب بالعصافير

ثورةً للتوحّش !

تذهب إليّ ..

إلى ما ورائيّات المطر !

وتدحرج أمواجي ..

إلى المجرّات البعيدة !

فمي ينتظر ..

فمي حرائق ..

أريد امرأةً ... لا تهادن في العشق !

لا تتراجع !

تهاجمني ، تغزوني ، تستعمرني

تراقصني مذبحة !!

أتعبني القمر ..

يجالس الشواطيء المعتمة

مغادراً فمي

أتعبني الطوفان ... تأخّر

ولاشيء كحل ..

والبرد تراكم فيّ

وهديلي مسافر !

تتريّة الجمر ، تعالي ، امرأة

تتنهّدني ، تجوبني ، تصهلني

وتمزّق عذريّة الوجود معي

وتمزّقني !

وتترك ابتسامتها

في قاع أنيني !

لعنت البحر ..

يكرّر رغوته

لعنت القمر ..

يكرّر دمعته

أريد ارتطام القيامات

في جسدي

أريد امرأةً ... مجزرة !!

**********

العراق – الشاعر أبو يوسف المنشد

  كتب بتأريخ :  الثلاثاء 01-11-2016     عدد القراء :  1239       عدد التعليقات : 0