طفل الخريف
بقلم : الشاعر أبو يوسف المنشد
عرض صفحة الكاتب
العودة الى صفحة المقالات

طفل الخريف ..

يرسم فسحةً

لميلادٍ جديد ... لكنّه يبكي !

طفل الخريف

يعرف ... أنّ عدد ما يذهب

عدد ما يأتي

ومازال ينسخ حلماً

أدهشته النجوم ..

تلمع  في عيون عاشقة !

أدهشه  البحر ..

يتقلّد المجرّة !!

وفتنته ... بنات الصباحات ، زرقة الشمس

لغة البحيرات !

طفل الخريف ..

أسند عمره على وريقة توت

وتضاحك في الدمع

تضاحك عالياً ... لعالمٍ

يحرسه الموتى !

فأعطى ظهره للكون

ومشى إلى أصغر ذرّة !!

لكنّه ... مازال يخبط في الدمع

يريد أن يدخل خارجه

أن يهادن الصحراء ، والبحر

يهادن الأرض ، والفصول ، والأنسان

يريد أن يحتشد بالمطلق

حيث الطيور ، حيث البرّ الواسع ، واللّانهاية

غير أنّ الأفق النجميّ

لوّح بالرماد ..

والرؤى غادرتها البلابل !

في صليب المطر ..

تعلّق طفل الخريف !!

***************

العراق – الشاعر أبو يوسف المنشد

  كتب بتأريخ :  السبت 19-11-2016     عدد القراء :  1064       عدد التعليقات : 0