الشاعر والشعب

أنا في مهب الريح سار شراعي

اينا يهيم يهيم فيض يراعي

أنا هائم في القلب أضمر حسرتي

وسرت هموم الناس في أوجاعي

أنا شاعر في الشعب أنشد غايتي

فأرى الهموم توسطت أضلاعي

أنا سائر بين الحطام وقيل لي

لاتمض نحو الهم والأوجاع

لي وطن كان الزمان يلوذ به

فأذا به قد هام في الأصقاع

فهممت أبحر في الكلام لعلني

أجد العزاء لمن يريد سماعي

لكنني قد فت عضد شكيمتي

وهزلت حتى زيد في أوجاعي

لله درك ياعراق فما بغى

باغ عليك وخاض في الأطماع

ألا وأمعنت الجراح بنحره

وأحمر سيف المزهق الجراع

فما لسيف اليوم نام بنصله

وأبى القتال وسر بالأيداع

لله درك ياعراق فهل ترى

سر البلية فيك أم في الراعي

*******************

طالب كنانه المهندس

  كتب بتأريخ :  الثلاثاء 17-01-2017     عدد القراء :  552       عدد التعليقات : 0