"كفوا الموائد"

كفوا الموائد فالماضون قد أكلوا

دهرا وما شبعوا يوما وما أكلوا

هذه قصورهم أضحت يخاورها

من بعد رونقها الإهمال والشلل

فأين نشوتهم أمست وقد علموا

أنا إلى مامضى الماضون نمتثل

والدهر يومان لا يوم فنسلمه

أو نتقي شره أو يقطر العسل

أضحت مناقبه في كل سانحة

تزجى علائمها زجرا وتنتقل

الزاد في ديننا ياخلق ممتحن

مازاد فيه ولكن يفضل العمل

ما أمنت أسر في زادها بطر

أثرت موائدها والجار مبتهل

كفوا موائدكم فالناس ألمها

أن تأكلوا غنما والناس لابصل

حتى ولا تبدون زينتها

تفرح غوائلكم إذ يألم الرجل

تنمو معايشنا والناس إن حسنت

أخلاقها حسنت عيشا وتكتمل

أبكي على رجل قد بات ملتحفا

بطنا مضورة جوعا وتشتعل

أبكي على رجل أطفاله لعبوا

ثم جاءهم فبكوا ناموا وما أكلوا

أبكي على وطن لاهي بطغمته

أضحت مزيفة تسرق وتنتحل

والدين عصمتها والناس يؤلمها

ماحل في وطني من قبح ماعملوا

والله أسأله أذ أبتغي فرجا

للناس مرحمة أذ حسبي الأمل

  كتب بتأريخ :  السبت 28-01-2017     عدد القراء :  432       عدد التعليقات : 0