مقاتلات من الزمن الصعب

يحتفظ الإنسان دوما بذكريات كثيرة, تبقى راسخة في ذهنه فلا تنسى, برغم مرور السنين, وكثرة الأحداث اللاحقة, وتعقيدات الحياة, خصوصا تلك المتعلقة بسنوات حياته الأولى, والتي ترتبط بوالديه وعلاقته معهما.

كثيرة هي اللحظات التي, تبقى دوما وكأنها, لقطات من شريط سينمائي يعرض, وكأنما الحدث تعيشه الأن, وليس قبل عشرة أو عشرين سنة, ولن تستطيع حينها, أن تمنع إبتسامة, تقفز على شفتيك, أو حسرة تخرج من أعماق قلبك, متمنيا لو عادت تلك الأوقات الجميلة, حيث لا مسؤولية ولا هموم, فهناك من يكفيك عنها.. والديك.

لأننا كنا أسرة كبيرة, كانت والدتي أطال ربي عمرها بكل خير وعافية, تبذل جهدا كبيرا, لتقوم برعايتنا, ورغم أن لدي أختا, كانت تعينها بما يسمح به عمرها, فحينها كان صبية في الثانية عشرة, وكانت ترعانا نحن إخوتها الأصغر منها, لكني لن أنسى مثلا, منظرها وهي تضع بين يديها, قدرا كبيرا, لتصنع لنا " الكبة" وهي تغالب النعاس, فتتوقف في نصف عملها, لتنام لربع ساعة, ثم تقوم لتكمل عملها.

كنت أتعجب من قدرتها وساعتها البيولوجية الزمنية, فهي كانت تأتي لتوقظني من النوم لكي أذهب لمدرستي, قبل السابعة بقليل, وكانت قبلها قد أيقظت أخي, في الثالثة صباح, والأخر في الرابعة والنصف, والأخر في الخامسة, والأخر ليلتحق بعمله في محافظة أخرى في السادسة, كل ذلك.. دون ساعة توقيت وبين كل تلك المراحل الماراثونية, كان الكل يجد فطوره جاهزا, وتعود هي لتستكمل أعمالها البيتية!

لم تستطع أن تكمل دراستها, وبالكاد " تفك الخط" كما يقال, لكنها علمتنا, ما هو الحرام, وفرقه عن العيب, وكيف نكون متماسكين, كيف نكون عطوفين على بعضنا والأخرين, كراما على قلة ذات اليد.. كيف نتعامل مع المجتمع, كيف نتسامح.. كانت مدرسة صامته.

في يوم ما, وعندما كنت طالبا في الكلية, حيث العنفوان, وكنت عصبي الطبع, خرجت مني كلمات عدم رضا, عن ما هيئته أمي, لي من طعام ومتاع أخذه معي, حيث كنت أدرس في محافظة أخرى, كانت كلمة خشنة.. سكتت أمي ولم تجبني بحرف واحد, لكن  دموعها نزلت.. أدرت وجهي وخرجت, مشيت خمسة خطوات فقط.. لم أستطع, أن أكمل, عدت لها, قبلت يديها, وأحتضنتها, فأبتسمت باكية.. فبكيت بحضنها, قالت لي بلهجتها النجفية المحببة " روح قلبي وربي راضين عنك" ولكم أن تتصورا, إنهار كل الكبرياء, وعنفوان الشباب الأحمق, قبلت يديها, وأنا أذوب خجلا وتصاغرا, أمام عظمة عاطفتها ورقتها وأمومتها.

اليوم وبعد أن تجاوزت السبعين من العمر, وهي بالكاد تمشي للوضوء أو للضرورات, وتقضي معظم وقتها, بين سماع الأدعية المعروفة, أو المراثي الحسينية.. لكنها صامدة كمقاتلة, تعرف أن مهمتها أكتملت, لكنها تأبى أن ترمي سلاحها.. فوجودها بين ظهرانينا, هو بركة ومهمة بحد ذاتها.

مقاتلة صارعت صروف الدهر, وأسوء إمتحاناته.. مقاتلة من الزمن الصعب, لن يسهل تكرارها مرة أخرى.

  كتب بتأريخ :  الأحد 12-02-2017     عدد القراء :  608       عدد التعليقات : 0