لا تنصح ثلاث

النصيحة أمام الناس فضيحة ، لكن الغرض هو تصحيح الخطأ وليس التشهير وتقليل القيمة ، ولكن !  يجب إنتقاء الأسلوب والوقت المناسب ، وحبذا لو كان بمحبة  وجهاً لوجه وعلى إنفراد ، ويكون  أسلوب التلميح أجدى وأنفع من التصريح المباشر ، فالمتلقي يعي تماماً المقصود من التلميح بشكل مبطن ما يرمي إليه الناصح .

وقد يتلقى الناصح ردّ فعل عنيف من المثقف المغرور ، فيجادل ويحاول الإنتصار في النقاش فيكون من يقدّم النصيحة في وضع لا يحسد عليه ، فبدل تلقي الشكر ، قد يغضب  المنصوح ويؤدي النقاش إلى ما لا يحمد عقباه ، فلا تنصح المثقف المغرور إلا مضطرّاً .

وقد تنصح شاباً مراهقا، فيكون ردّ فعله غير متوقعاً ، فهو يعتبر جيله الأذكى والأكثر تقدماً ومعرفةً من الجيل القديم ، فلا يتقبل النصح ، ويعتبره إهانة له وتدخلاً في حياته وحريته ، فلا يتقبل النصح ، وإن تضاهر بقبوله ، لكن في داخله يكون رافضاً للنصيحة جملة وتفصيلاً ، فلا تنصح الشاب المراهق ، إلا عند الضرورة القصوى ، ولكن بحذر وبالتلميح وبمحبة .

وقد تنصح إمرأة جميلة ، فتكون في حالة لا تحسد عليها من شدّة ردّ الفعل أحياناً ،لأنها تتوقع المديح لا النصيحة ، لكونها مغرورة بجمالها وبعقلها وبإختيار ملبسها وزينتها ، فكن حذراً ، فيفضل أن تكون النصيحة بمحبة ومغلّفة بالمديح أحياناً لإمتصاص غضبها وكسب ودّها ، فلا تنصح المرأة الجميلة لئلا تفقد صداقتها .

والنضوج عند الإنسان يتناسب تناسباً طردياً مع تقبل النصيحة ، فكلما كان الفرد أكثر نضوجاً وأوسع ثقافة  كلما كان تقبله للنصيحة أكثر تفاعلاً وتفهماً ، وإياك إياك أن تنصح الفرد أمام الملأ ، فذلك يعتبره إهانة وإنتقاصاً من قيمته وفضيحة لشخصه . فمتى ننضّج ونتقبل النّصيحة برحابة صدر ، هذا يتوقف على مدى وعيّنا وإدراكنا ورحابة صدرنا ، وعلينا أن نشكر من يقدّم النّصح لنا بدل غضبنا وإستيائنا ، فهل نفعل ؟

منصور سناطي

  كتب بتأريخ :  الأربعاء 15-02-2017     عدد القراء :  208       عدد التعليقات : 0

 
   
 

 


 
الف مبروك رسامة الشماس أنمار جلال تومي
احر التهاني والتبريكات للشماس أنمار جلال تومي بمناسبة رسامته اليوم في كنيسة الشهداء في مشيكان من قبل المطرا...التفاصيل