كراهية وتعصب من ؟

خرجت صحيفة صدى الكراهية   ( صدى الوطن )  التي تصدر في ديربورن _  مشيكان  مرة اخرى وعلى الصفحة الاولى فبل عام او اكثر بعنوان  ( مهرجان الكراهية ) وقبل ايام بعنوان  ( هزيمة التعصب في سترلنك هايتس )  متحاملة على المسيحيين في هذه المدينة من مختلف الاثنيات ولكن بشكل خاص على المنحدرين من العراق  وبالاسم ( الكلدا ن  )   تصفهم بالمتعصبين  والكارهين لانهم خرجوا ليعبروا عن رايهم في تحجي لخصوصياتهم في العيش الامن بعد ان هربوا من الاضطهاد الديني  في وطنهم الام  كما في اقطار مثل سوريا ولبنلن و مصر وايران و تركيا و الباكستان  ، من اضطهاد علني للمسيحيين وقتل وذبح العديد منهم بدم بارد  ولا احد من القطعان التي هاجت عند رسم كاريكاتوري  احتج لما يحصل للمسيحيين في بلدان تحكمها الشريعة االمحمدية  يقولون عنها السمحاء  ، يا لها من سماحة ، عدا تفجير اماكن عبادتهم والاستيلاء على ارزاقهم وممتلكاتهم  كما حجث في العراق ولازال يحدث  حيث هجر اكثر من مليون مسيحي الى بلدان الشتات  وفي سوريا كان المسيحيون يشكلون عشرة بالمائة من سكان سوريا والان لا يزيد عددهم عمن نصف مليون  حسب بعض التقديرات  ، يا ترى في صحيفة صدى اي وطن  هذا العنوان ؟ هل القصد ما يسمى بالوطن العربي ؟ كما يظنون ؟ ومتى كان شمال افريقيا و السودان وطن عربي واسلامي  فبل الغزو البدوي  ؟ اما الشام الكبرى وبلاد بيث نهرن  ، المسمى الان العراق منذ فجر التاريخ متى كان عربا او اسلاميا ؟

اما حالنا نحن المهجرين المسيحيين قسرا من وطن ابئنا و اجدادنا لا يحق لنا حتى هنا في اميركا بلد الحرية وملجاء الفارين من بطش الظالمين ان يعبروا عن رايهم  حتى يوصفوا بالمتعصبين والكارهين  بعد ان لفظهم الشعب ذو الغالبية المستعربة و المستكردة والمسلمة ليصفوهم بالانجاس والكفار  والمغضوب عليهم  والظالين لخمس مرات في اليوم الواحد  ، فيص فيهم قول الشاعر معروف الرصافي   حيث قال      كان لي وطن ابكي لنكبته   واليوم لا وطن لي  ولا سكن  ولا ارى في بلاد كنت اسكنها  الا حثالة ناس قاءها الزمن فمن المتعصب وعند من الكراهية ؟ عند المسيحين الذين يهتدون بعاليم المسيح العظيمة  وتكفي موعظة الجبل ان تغسل البشر من كل ادران الحقد والكراهية والطمع في جهود الغير عندما يقول ( احبوا اعداءكم ، باركوا لاعنيكم ، صلوا لاجل الذين يسيئون اليكم  ، والتطويبات ) التي تبعث الامل والرجاء  من يلتزم بها لاستقرار النفس ولردعها عن الشر .

هل نحن الكارهين والمتعصبين ؟ ام الذي يتبنى تعليمات ومواد في دستورهم ويعلمها لاطفاله منذ الرضاعة ويعتبروا النصارى وقصدهم المسيحيين واليهود ويصفهم بهذه الصفات  مثلا هم الفاسقون  سورة البقرة 59 المائدة 25 هم الظالمون الاعراف 148 _ 150  هم المنافقون ال عمران 24  الكافرون النساء 155 والتوبة 30  المشركون التوبة 31 الذين حرفوا الكتاب المقحس البقرة 75 النساء 46  الذين اتخذوا احبارهم ارباب من دون الله التوبة 31  احفاد القردة و الخنازير  البقرة 65 المائدة 60 الاعراف 166  اقلوهم حيث ثقفتموهم البقرة 191  واعدوا لهم ما استطعتم من قوة ورباط الخيل ترهبون عدوالله وعدوكم  الانفال  60 .

نحن لاندعي باننا مثاليون او ليس فينا من المتعصبين  مسيحيين او يهود  ، لكن يقول بالكيل الذي تكيلون يكال لكم و يزيد .  اما في العقيدة المحمدية الاسلامية  اشياء عحيبة و غريبة في كره الصليبيين والمسيحيين و يسمونهم النصارى  علما ان النصارى ليسوا بمسيحيين وقضي غليهم في شبه جزيرة العربان منذ انطلاق الدعوة المحمدية  ولم يعد لهم وجود لكن يصرون ان ينعتوا المسيجييمن  بالنصارى اما عمدا والقصد اذلالهم و جعلهم ادنى مرتبة منهم مع العلم انهم في اسفل مرتبة في سلم التطور  وانهم فقط مستهلكين وغير منتجين لحد الان او جهلا .

لكن العتب على النخب الغربية الذين نسوا او تناسوا كيف طرق الاوباش ابوابهم في وقت التوحش العثماني  ولا زالت اثارهم شاخصة الى الان في العديد من الدول الاوربية   عندما اسلموهم بالقوة  نخب من ذوي الافكار الطوباوية و الرومانسية ممن اصيبوا بامراض الافكار اليسارية  حتى قبل الماركسية والابواب المفتوحة على مصراعيها لكل من هب ودب حتى يقضوا على حضارتهم التي سكبوا دماء في سبيلها منذ قرون خلت ليجعلوا ان تنعم البشرية جمعاء بافضالهم من مخترعات و صناعات والطب الذي انقذ البشر وجعل اعدادهم تتضاعف وصناعات وادوات تقع بايدي من لا يستحقها ويجعلها اسلحة يوجهونها نحو صدور صانعيها واولها دساتيرهم  ، واقصد دساتير الغرب و اميركا  ، وبفس المواد الدستورية يستخدمونها لنيل ماربهم وهو السيطرة على هذه البلدان وسوق شعوبها  كالقطعان كيفما يشاؤون كالحيوانات كما في بلحانهم الاصلية التي هربوا منها  ، وما تواجد وهجرة ملايين من المسلمين في السنين الاخيرة و تعشعشهم في دول الغرب  في اماكن تشبه مستخربات خاصة بهم ، مثل ديربورن هنا في مشيكان بدليل كثافة وجودهم بهذه المدينة وان الداخل اليها يحس انه ليس في مدينة امريكية  بدليل من قال في صحيفة صدى الوطن اعدد 1620 الصفحة 21  قال احدهم ( بعض الظواهر الناشئة في ديترويت و ديربورن المعقل الرئيسي للجالية ) يقص العربية  ماذا تعني كلمة المعقل اذا ؟ ، نعم الشاهد لتلك الكيتوات  في اوربا ولندن بالذات  على شاشات التلفزة  يوميا تقريبا كيف تخرج مجاميع بالالاف باشكالهم و ازيءهم و لحاهم  وسحابات سوحاء متحركة خلف المقاتلين الرجال  مطالبين بحكم الشريعة الاسلامية في اوطانهم الجديدة ، لكن غباء الشعوب الغربية سوف يجعلهم يندمون على ما اوصلوا انفسهم اليه عندما يفرض الغزاة الجدد  الذين تمسكنوا في البداية الى ان يتمكنوا منهم و يجعلوا من الشعوب الغربية ان تقبل و يدخلوا ويساهموا معهم في مثلا ___

قتل المرتد  ليدخلوا في عالم الجريمة

لياخذوا الجزية   =       =    =      البلطجة

ان الاخر عدو الله  =        =      =    الكراهية

استيلاء ع لى ممتلكات الغير ب الغنائم       =        =      =    اللصوصية

ليقتنوا الجواري                =          =      =      العبودية من جديد

امتلاك ا لسبايا        =           =        =       السفالة

قدوتهم بزواج من طفلة في السادسة من العمر       =        =           =      الشذوذ

فمن يقبل بهذه المبادئ و تصبح مواد مشروعة في دستور حياة لهم و مصريين على انها من الله هذه ليست من اختراعنا   وانما من الكتب الاسلامية ومن افواه الشيوخ  على شاشات التلفزيون  .

يونس كوكي

  كتب بتأريخ :  الجمعة 03-03-2017     عدد القراء :  1104       عدد التعليقات : 0