الحقاره

بعد أن قامت شركة تويوتا اليابانيه بأهداء العراق 40 سيارة اسعاف متطوره تسهم في أنقاذ ضحايا التفجيرات باعتها الأحزاب الفاسده بنصف قيمتها عند وصولها الى الأمارات وبعد ان علمت الشركه بذلك انهت عمل وكيلها بتهمة الأهمال ,وأنا بدوري أهدي ساستنا هذه القصيده.

ألا ليت الوضيع يطيب نفسا

ويعلن أنه سأم الحقاره

ويعلن أن ماضيه شنيع

وأن الغدر يقرأ في شعاره

أخونا يقتني للطهر ثوبا

واخر يرتدي عند الأغاره

ليقعد بالشباك لكل  صيد

ويطفئ بالثمين لهيب ناره

ويضمر حين يبتسم انتقاما

ويخفي خلف هدأته أواره

عليم بالمغانم ليس يخجل

وإبليس الذي نطق العبارة

يحمل قومه الويلات قسرا

ويقسم أنه ذاق المرارة

ويفحم سمعهم بالقول كرها

ويهدى ذوقهم عذب العبارة

أنا من كنت مغتربا أكافح

وفي ظهري العلامة والأشاره

وفي رأسي مقيم لست أنسى

مبيتي خلف حاوية القذارة

فقل لي يا فقير وأنت أعلم

بما يأتيك من هذي العبارة

أأبقي من غذاء الطفل شيئا

وطفلي كان يكترع المرارة

أأحمي عرضكم والله يعلم

لعرضي كم توخيت الأجاره

غريب في المنافي لست أنسى

كفاف العيش وقتئذ وناره

فهبني صرت للناس نبيا

أأنسى ذاك والعيش المرارة

أأنسى وقفتي في كل حين

خلف طابور يمزقني انتظاره

وألمح في يد السجان خبزا

وارمق من بعيد ما توارى

أفي رفحاء كابدك انتظار؟

وطالتك البداوة والحضارة

أذ الزنديق يشتم في عيالي

وليت الكلب تنفعه شطاره

فأقضي في مكب الحزن يومي

وأكبت مايجيش على مراره

خبير بالمأسي لست أنسى

إذا بادلتكم بعض الزياره

يذكرني المخيم حين انظر

لعيسى والمخيم حين زاره

وطفلي كان منتهكا سبيا

فهل يعفى الحليم من الاشاره

سأسرق ثم أسرق ثم أسرق

وحتى الدين أسرق والطهاره

وهذي الدار اسرقها نكالا

وحتى الماء أسرق والحجاره

******************

طالب كنانه المهندس

  كتب بتأريخ :  الجمعة 03-03-2017     عدد القراء :  208       عدد التعليقات : 0

 
   
 

 


 
الف مبروك رسامة الشماس أنمار جلال تومي
احر التهاني والتبريكات للشماس أنمار جلال تومي بمناسبة رسامته اليوم في كنيسة الشهداء في مشيكان من قبل المطرا...التفاصيل