تأشيرة للمنفى
بقلم : الشاعر ضياء العبودي
عرض صفحة الكاتب
العودة الى صفحة المقالات

يرحلون..

قبل المنفى يقررون:

الهجرة للوطن!!

بالطابور على بوابته ينتظرون:

الاذن بالدخول..

تأشيرة انتماء !!

الاول: يحمل نخلة خالية من الامراض المستوطنة..

الثاني: طفل يحمل نهراً لم يذق طعم السجن والصفائح الصدئة..

الثالث: أُم تحمل حنيناً وضمادات لخدوش سقطت على جبين شعار الجمهورية.

الرابع: شهيد شُيع عشر مرات!

لا يمانع ان يموت مرة اخيرة..

الخامس: عروس تؤجل زفافها منذ الالفية الثانية..

بانتظار هطول المطر عند مذبح الرهبان.

السادس: رجل في يده اليمنى دلو..

و في شماله ذاكرة للنسيان..

يعمد بهما الهواء والطين والاهوار والغيوم وتاريخ مصاب بالعته كمولود على رأس سبع بنات.

السابع: شاب ادمن الحدود..

لم تلفحه نار الثورات والتزوير.

قرر اخيراً عقد قرانه بالارض.

خلف المنفذ:

الريح تحمل الغبار والوحشة..

كلهم ممنوعون من الهجرة!!

فجوازاتهم مؤشر فيها..

انهم خونة من الدرجة الممتازة!

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص أو أكثر‏‏

  كتب بتأريخ :  الأربعاء 05-04-2017     عدد القراء :  176       عدد التعليقات : 0

 
   
 

 


 
الدكتورة رينا ثائر حيدو بمناسبة تخرجها من كلية الصيدلة جامعة لوما لندا في ولاية كاليفورنيا
بكل فخر واعتزاز من عائلة ال حيدو في سان دييكو وبمناسبة تخرج بنت أخي الدكتورة رينا ثائر حيدو من كلية الص...التفاصيل