صلاحية وطن
بقلم : الشاعر ضياء العبودي
عرض صفحة الكاتب
العودة الى صفحة المقالات

إنها القيامة الالف!!

ووطني يجرب عملاً آخر!!

كان حانوتياً نهماً..

لكن..

لم يتبق ما يصلح للدفن!!

ولأنه ظل وحيداً..

يتيماً..

ككل الاوطان..

تولد بلا أم او أب..

قرر ان يصبح نباشَ قبور.

عمل لا يحتاج مراسيم او أنشودة أو آيات..

القبور مبعثرة كأسرة مصح..

يبدأ بجثمان نبي..

مات قبل النبوة بدورة رئاسة..

رفض الرجعة..

فوسادته لا تليق الا بنبي مرسل.

يطرق باباً آخر..

رجل دفن بأسم ثانٍ..

لشخص مازال قيد البحث..

شرط العودة أن يجدوا أسمه!

يحاول مع قبر غيره..

شاهده مجرد رقم!!

طفلة كانت تحاول رسم وطن..

قبل ان تنتهي..

طمع بها وبلوحتها تفجير لكنيسة او جامع!!

ولا تتذكر شكل الرسمة!!

لكنها تحاول نقشه على كفنها.

قربها كومة قتلى..

يضحكهم سبب الاعدام..

فبينهم صبي كان يدعو للحب همساً..

لا احد يحلم بالعودة..

ليبقى وطني وحيدا..

يحشر نفسه في آخر برزخ..

يفتش عن مقبرة أكثر نفعاً.

  كتب بتأريخ :  الأربعاء 12-04-2017     عدد القراء :  96       عدد التعليقات : 0

 
   
 

 


 
الف مبروك رسامة الشماس أنمار جلال تومي
احر التهاني والتبريكات للشماس أنمار جلال تومي بمناسبة رسامته اليوم في كنيسة الشهداء في مشيكان من قبل المطرا...التفاصيل