الى كل من نكر قوميته الكلدانية

يحز في نفسي ان ارى البعض من ضعاف النفوس ممن ينكرون نسبهم الكلداني ليلصقوه بنسب اخر حسب الظروف السياسية و الاقتصادية او الشخصية .

فمنهم من استعرب في زمن البعث وكان يتحدى الدم والتاريخ ليثبت انه عربي النسب كي يغتنم وظيفة وعفيه وليدي او خوفا من النظام الدكتاتوري .

ومنهم من تاكرد وربط نسبه بالاكراد المنحدرين من الجنس الاري كما يدعي المؤرخين لانه يعيش في المنطقة الكردية وعليه ان يجاريهم كي يغرف ما يمكن من مصالح شخصية .

وقسم اخر ذهب به خياله الى مرحلة التاشور والغاء كل ما هو كلداني الاصل من تاريخ وجغرافيا وموروث شعبنا االكلداني منذ مئات القرون ولحد اليوم من عادات وتقاليد .

هؤلاء المتاءشورين نكروا نسبهم بعد ان اشتموا رائحة الدفاتر الخضراء عند الاحزاب المتاءشورة والشخصيات التي نصبها الاحتلال كممثلين للمسيحيين العراقيين عامة فاستغل هؤلاء مناصبهم لغايات حزبية وشخصية كما حدث مع بقية الاطياف العراقية .

لقد اتجه بعض الكلدان للتاءشور لنفس الاسباب التي دعت سابقيهم او انفسهم من الكلدان الى الاستعراب والتاكرد .

احيانا تاتيني رسالة او رد من المتاءشورين يقولون فيها اننا جميعا مسبيحيين فلماذا تفرق بيننا ؟؟؟

ارد واقول واكرر هل نكر المسيح اصله البهودي الم يعتبر اهله او الاصح اليهود اعلى مقاما من بقية البشر ..

اذا لم ينكر المسيح يهوديته حسب الانجيل المقدس فلماذا نحن ننكر كلدانيتنا باسم المسيح ..!!!!!!!!!

اما في العهد القديم فحدث ولا حرج عن انحياز الله للشعب اليهودي مع العلم بان توراتهم منقوله ومحورة من موروثات الشعب الكلداني والسومري ..

فاذا كان الخالق يتحيز لقومية معينه الا يحق لنا ان نتحيز لقوميتنا الكلدانية العظيمة والتي لولا حضارتها وتقدمها لكنا لحد هذا اليوم نعيش في الكهوف .

نقطة اخرى لماذا يحق لمسيحيي العالم اجمع ان تكون لهم قوميات ولا يحق للكلدان ان يعيدوا الاعتبار لقوميتهم ويستعيدوا ما كان عليهم اجدادهم .

ان بيع القومية الكلدانية من اجل غايات ومصالح شخصية وفئوية لهي جريمة كبرى وعار على كل من شارك بصورة مباشرة او غير مباشرة فيها وانه ينحدر

الى مزبلة التاريخ لان شعبنا الكلداني الاصيل حافظ على قوميته الكلدانية

منذ ستة الاف سنة ولحد هذا اليوم بالرغم من كل الغزوات والهجمات والابادة

الجماعية على مر التاريخ والتي عانى منها كثيرا .

ان شعبا تحمل كل هذه المصاعب والمصائب لن تستطيع قلة من المنتفعين

ان يلغوا وجوده وانما استطاعوا للظروف التي يمر بها العراق من تهميشه وسرقة حقوقه وموارده المادية

ليتم توزيعها على المتاشورين ومصالحهم بسبب الظروف التي يمر بها

عراقنا الحبيب من احتلال وارهاب وعدم وجود الدولة القادرة على حماية

المواطن العراقي .

  كتب بتأريخ :  الأربعاء 19-04-2017     عدد القراء :  640       عدد التعليقات : 2

 
   
 

عادل شايب زوري

الاخ Yohans نحن لا نريد ان يصل الامر الى مستوى
نكر القومية لاننا على يقين بانهم يعلنوا ذلك لغاية في
قلب يعقوب لاننا متاكدين بان قلوبهم وداخلهم كلداني
لكن الظروف التي تحيط بهم هي التي تؤثر فيهم
لعدم وعيهم بكلدانيتهم . تحياتي


yohans

الاستاذ عادل شايب زوري المحترم

تحية طيبة لك وللقراء جميعاً
سيدي العزيز

نحن الكلدان لنا مثل يقول
(( مَن يَنكُر أصلِه فَهوَ نَغلْ )) يعني أمُهُ قد عَملَت عملتها بليلة سوداء وخرج النَغلْ للوجود

فالذين ينكرون اصولهم واضحين ولا حاجة للذهاب للقاضي لكي نعرف ما هو اصلهم
تحية لك ولقلمك الشجاع
وشكراً


 


 
تخرج ابن القوش البار نصير جلال گُلاّ من اكاديمية الشرطة في مشيكان
تم تعيين الشاب الالقوشي نصير جلال گُلاّ شرطي في مشيكان وهو ابن المرحوم جلال گُلاّ و السيدة اميرة گُلاّ وشقي...التفاصيل