التياران المتصارعان في الاتحاد الوطني الكردستاني يزفان بشرى ميلاد التيار الثالث

منذ العودة الميمونة لتيار برهم - كوسرت (تيار مركز القرار) والاتحاد الوطني الكردستاني (اوك) يعاني من التذبذب في مواقفه فاقد لبوصلته. فقد غدا الاتحاد منذئذ سائراً في فلك اجندات الحزب الديمقراطي الكردستاني (حدك) والذي غرس أعوانه داخل الطاقم القيادي للاتحاد.

فالزيارات المكوكية و الاجتماعات المكثفة مع المكتب السياسي لـ(حدك) و تشكيل وفود و لجان مشتركة معهم اصبح الشغل الشاغل للقيادة الحالية للاتحاد دون ان يعيروا اي اهتمام بهموم المواطن المعاشية . فقبل أيام و بإيعاز من (مركز القرار) اتفق التياران المتصارعان في المكتب السياسي لـ(اوك) على قرار بمعاقبة 4 أعضاء من قيادييهم بمنعهم عن الادلاء باية تصريحات. بالاضافة الى تشكيل لجنة لمتابعة تطبيق العقوبات عليهم مؤلفة من كوسرت رسول و هيرو أبراهيم أحمد واخرين. لقد جاء قرار المكتب السياسي  اعلاناً صريحاً  لميلاد تيار ثالث يجابههم بعناد ثوري متصدياً لمحاولات مغرضة لأقزمة  دور الاتحاد وجعله تابعاً خاشعاً لحكومة الاقليم  الفاشلة المحتكرة من قبل (حدك) ورئيس قد انتهت صلاحياته. ان الاجتماعات الثنائية الجارية على قدم و ساق بين (اوك) و (حدك), قد أثارت استياء الكثير من قادة الاتحاد وغالبية قواعده.  لذا فقد اخطأ موقعو قرار المكتب السياسي حين اعتقدوا بان لجم افواه 4 من قيادييهم قادر على حسم الامور لصالحهم, فهناك 6 أعضاء من المكتب السياسي للاتحاد يطالبون بوقف الاجتماعات مع (حدك).

وكنت قد ذكرت في حينه ((ان عودة (اوك) لأحضان حكومة الاقليم يعني تخليه عن المطالب العادلة لمواطني الاقليم. وعليه فليس من المستبعد انبثاق تيار ثالث داخل بيت الاتحاد، وهذا التيار المعبر عن وجهات الاغلبية الصامته, كان متواجداً ومنذ اندلاع الخلافات لكنه ظل ملتزما بموقفه الداعي الى وحدة الكلمة و عدم الانحياز لأحد التيارين لدرء توسيع هوة الخلافات. وان هذا التيار مؤيد ومتمسك باتفاقية (اوك) و (كوران).. ويدعو الى اتباع سياسة شفافة في ملف النفط ، وبرلمنة النظام السياسي في الاقليم، واقامة مجتمع يسوده العدالة الاجتماعية)).

من مقالي بعنوان : الاتحاد الوطني الكردستاني تيارات متباينة، خطابات متناقضة والعودة الى المربع الاول.

ويبقى سؤال موجه  بحاجة الى الاجابة وهو, ما الذي دفع بالسيدة هيرو (عقيلة مام جلال) ان تشارك في اصدار هذا القرار ؟! في الحقيقة ان الصراع  بين تياري مركز القرار و تيار السيدة هيرو يدور حول من يحق له تمثيل الاتحاد لدى (حدك) ليمكنه من الحصول على حصة (اوك) من واردات نفط اربيل. فقد سبق وان اعترف قياديان بارزان من (اوك) وهما عماد أحمد النائب الاسبق لرئيس وزراء الاقليم و قوباد الطالباني النائب الحالي لرئيس وزراء الاقليم، بان قيادة (اوك) عليمة بجزئيات ملف النفط.  وهل من تأويل آخر غير الاعتراف بمشاركة (اوك) في جني واردات النفط !! وعليه فان تيار هيرو قد خضع لمطالب (مركز القرار) خوفاً من انشقاقهم لأن ذلك يعني حصولهم على حصة الاتحاد من واردات النفط فهم المقربون من (حدك) والصدقة للمقربين اولى!! لذا يسعى تيار هيرو لاحتوائهم داخل أسوار الاتحاد باي ثمن كان للاحتفاظ بحصة النفط لهم.

لقد أصبح التيار الثالث حقيقة بعد ان تم اعلان ميلاده المجيد بصراحة من قبل عباقرة المكتب السياسي. فبعد ان كان توجها غير منظم في هيكلية  ومن دون اسم او عنوان, فها هو اليوم وباعتراف كلا التياريين الاخرين حضوره المشرف بتوجهات مقبولة ومدعومة من قبل اكثرية كوادر الاتحاد. فلم يبق سوى الاعلان الرسمي لتشكيله من قبل الكوادر المخلصة للنهج الثوري للاتحاد و اناطة مسؤولية قيادته لقادة أكفاء (غير محسوبين على اي من التيارين الاخرين) يعملون على تطهير وجدان الاتحاد من لعنة النفط  ماضين لرفع راية مطالب المواطن حتى النصر في اقامة نظام ديمقراطي يؤمن بتداول السلطة و يعمل على تحقيق العدالة الاجتماعية حيث يتساوى فيه الحاكم و المحكوم امام القانون. ولتذهب واردات النفط وسارقيها الى الجحيم

ربما أفقد ماشئت، معاشي

ربما أعرض للبيع ثيابي وفراشي

ربما أعمل حجّارا.. وعتّالا.. وكناس شوارع ..

ربما أبحث، في روثِ المواشي، عن حبوب

ربما أخمد.. عريانا.. وجائع ..

يا عدو الشمس.. لكن.. لن أساوم ..

وإلى آخر نبض في عروقي.. سأقاوم

الشاعر الفلسطيني سميح القاسم

  كتب بتأريخ :  الخميس 20-04-2017     عدد القراء :  152       عدد التعليقات : 0

 
   
 

 


 
نشوان حيزقيا سيبا دودا ينال شهادة البكالريوس في العلاقات العامة Public Administration من جامعة سان دييغو ستيت في كاليفورنيا San Diego State University في الكانون الاول 2016
لا يقاس النجاح بالموقع الذي يشغله الانسان في حياته ، بل يقاس بالصعاب التي تغلب عليها اثناه وصوله الى هذا ال...التفاصيل