توحيد اليسار العراقي بات مطلب جماهيري!!

تطرق الكثير من الكتاب والمفكرين وأصحاب الشأن التقدمي واليساري وحتى الشيوعي ، بخصوص توحيد العمل والتنسيق بين قوى اليسار التقدمي ، في هذه المرحلة الحساسة والمعقدة والعصيبة ، الدامية والدامعة بمآسيها وظلمها وظلامها الواقع والمفروض على شعبنا العراقي ، طيلة الفترة المنصرمة قبل الأحتلال الأمريكي عام 2003 بعقود من الزمن الغابر وحروبه الطائشة المدمرة والحصار الظالم على الشعب ، وما بعده ليزيد الطين بلّة بسبب سيطرة الأسلام السياسي بتطرفه الديني السلفي والشيعي ، وتحالفهما القومي الشوفيني المدان والمنافي لجميع القيم الأنسانية ، بعد تذرعهم وأستغلالهم البشع للديمقراطية بأسلوب ديماغوجي فج.

وعيه بات العمل التوحيدي والأتحادي اليساري من الضروريات الملحة والمطلوبة وآنية ، للخروج وأخراج وأنتشال الشعب العراقي المظلوم والفقير البائس المظلوم  والمدمر جداً ، من جراء التطفل البرجوازي والتخندق الطائفي المبني على التطرف الديني الأسلامي بشقيه الشيعي والسني ، اللذان فقدا أبسط قيم وروح الأنسانية العراقية ، حتى باتا من الطبقات الفوق الرأسمالية الطفيلية ، نتيجة الفساد المالي والأداري الممارس عنوة على الشعب ، بلا رقيب ولا حساب قانوني وضميري وبدون خجل رغم تشبثهم وتطرفهم الديني ، بعيداً كل البعد عن قيم الأخلاق ورح الدين والأنسانية نفسها حتى بات الملحد مفضل عليهم كونه بعيداً عن الفساد المالي والأداري ونظيف الأيادي.

لذا يتطلب الآتي:

1.ليس هناك كائن من كان حزباً أو حركة أو قائداً يملك الحقيقة الكاملة بلا منافس.

2.اليسار برمته هو الوطني الديمقراطي في الكون العالمي ، وعليه لابد من الأنفتاح وتقبل الآخرين من اليسار بدون قيود ولا شروط مسبقة.

3.الأعتراف الكامل بجميع القوى مهما كانت قوامها العددية من حيث التنظيم والقوة والحركة بما فيهم الأشخاص ذوات القاعدة الشعبية والماضي المحترم.

4.عدم ألغاء الآخر ودورهم ومواقفهم المختلفة مهما كانت الآراء ، كونها حالة صحية واردة مطلوبة ولابد منها.

5.تشخيص العلل والمصائب والويلات القائمة من قبل جميع القوى الوطنية اليسارية هي واحدة ، لذا ليس هناك أختلاف من تغيير الوضع المزري القائم ، ولابد من الألقاء العاجل لترتيب الأمور بأقرب وقت ممكن بدون مزايدات وعراقيل لتوحيد العمل.

6.لكي نحترم الأنسان العراقي وخصوصاً المرأة والطفل والشبيبة اليافعة الريانة ، علينا بتوحيد العمل بعيداً عن التنضير والمناضرة ، التي لا تقدم ولا تؤخر خطوة واحدة للأمام حالياً.

7.الفكر العلمي متطور ويتطور وسوف يتطور ، طالما هناك أنسان يتجدد ويتطور ويتقدم فكرياً وعملياً ، وعليه الفكر الماركسي هو الآخر يتطور ويتقدم ولم يقتصر على ماركس وآلاف المفكرين اليساريين ، لذا علينا ببناء الفكر المنفتح على الآخر والتقبل والقبول به ، أياً كان نوعه ومصدره كي يكون في خدمة وتطور وتقدم الأنسان نفسه.

8.الأتفاق على مسار علمي تطوري تقدمي للخروج من الأزمة الحياتية العسيرة الشبه مستعصية ، بفعل شريعة الغاب الديني المتطرف والقومي العنصري الهدام المسيطرين على مقاليد الأمور الحياتية الفاسدة المدمرة للأنسان العراقي.

9.لابد من أيجاد مشروع منهاج وبرنامج عمل حقيقي وحي ، يتفق عليه اليسار العراقي وفق مبدأ الحداثة والتحديث المتواصل والمستمر ، في تلقيح الأفكار وقبولها للسير بها في الأتجاه الخادم للشعب وبناء الوطن ، على أسس سليمة مؤسساتية قادرة لتغيير نمط الحياة العامة وفقاً للقانون العادل ، ونظام يعي حقوق الجميع بالتساوي وفق مبدأ المواطنة.

10.علينا فهم وتفهم الماركسية بحيويتها وعلميتها وتطورها الحالي واللاحق ، دون أقتصارها على ماركس وأنجلس ولينين وفهد وسلام عادل وغيرهم ، فلكل زمن مفكريه وفلاسفته ، ولكن واجب ومطلوب الأستفادة من أفكارهم والآخرين.

11.الأبتعاد عن طرح شروط مسبقة للحوار والنقاش بين وطنيي العراق وخصوصاً اليساريين مهما كانت توجهاتهم وأفكارهم المتنوعة وحتى المختلفة.

12.الأجماع الكلي يكون على أيصال قوى نظيفة متمكنة شعبية ، لها باع طويل في علم السياسة والفكر الوطني التقدمي الى البرلمان العراقي ، لخلاص الشعب من دماره ولديمومة بقائه في العيش بأمن وأمان وسلام دائم ، لأنهاء الفساد المستشري بين الطبقات النفعية الداعشية والماعشية ، خصوصاً الطفيلية البرجوازية الحاكمة لعقود من الزمن الفاشي ولحد اللحظة كونها وليدة لأمتداد الفاشست لعقود من الزمن.

13.ليس هناك تعافي ومعافاة وحلول جذرية للأنسان العراقي ، ولأي مكون قومي أو ديني في غياب النوايا الوطنية الصادقة والنظيفة ، وتشخيصاً اليسار العراقي الوطني الديمقراطي التقدمي ، غيابه وعدم فاعليته معناه غياب دور العراق دولة وشعباً داخياً ودولياً.

حكمتنا:لا حلول للعراق الاّ بتوحيد اليسار العراقي ، من أجل خلاص الشعب والوطن مما هو عليه.

منصور عجمايا

  كتب بتأريخ :  الجمعة 19-05-2017     عدد القراء :  592       عدد التعليقات : 0