الشعب الكوردي وشعوب الاقليات الدينية وحق تقرير المصير

المقدمة

عالمنا اليوم الذي نحن فيه اختلف ومختلف تماما عن الماضي البعيد والقريب وحتى عن العقد الذي انتهى قبل 10 أعوام بنسبة 380 درجة , هناك قطع الصلة بين الحاضر مع التاريخ الاسود والمظلم في جميع دول وشعوب الكرة الارضية , مجريات الاحداث وصفحاتها المليئة بالمشاهد المرعبة والانتقام والسيطرة والغزوات والاستعمار التي حدثت ووقعت في مجمل القارات الخمس لا يمكن قبولها الان بعد التطورات الدراماتيكية التي هددت وتهدد مصير العالم وكيانه وحضارته وبقائه ومستقبله , من اهم هذه الاحداث وابرزها واولها الا وهو الارهاب الذي يتمثل فقط بالارهاب الاسلامي .

الارهاب الاسلامي الذي يعصف ويدمر ويخرب ويقتل ويذبح ويغتصب ويسبي في اغلب دول العالم من اميركا واوربا وافريقيا وانتهاءا في العراق وسوريا وليبيا واليمن هو اابشع واخطر من الفاشية وجرائم النازية التي ضربت العالم في القرن الماضي , نذكر وننبه مرة اخرى وثانية وثالثة ودائما , في كلامنا وحديثنا نحن نفرق تماما مابين الشعوب المسلمة والاخوة من المسلمين خاصة الذين ليس لهم علاقة بالارهاب الاسلامي وعقيدة وفكر الجهاد والانتقام والكراهية لغير المسلم , مقصدنا وهدفنا دائما هو الاسلام السياسي الارهابي والارهابيين خاصة الذين يحملون هذا الفكر وهذه العقيدة الجهادية والسلفية والاخوانية .

من اوائل ضحايا الارهاب الاسلامي منذ ان وجد وتاسس كانوا من اليهود والهراطقة من المسيحيين الذين اطلق عليهم اله الاسلام / بالنصارى / والان يحارب الاسلام المسيحية الحقيقية , اضافة لمحاربته اتباع الديانات مهما كان مصدرها ونوعها وايمانها وعقيدتها , وانتهى الارهاب الاسلامي الى محاربة اتباع الاسلام نفسه من الشيعة والاسماعيلية والبهائية والاحمدية وصولا الى قتال السني للسني الاخر وقتال الشيعي للشيعي وقتال السني للشيعي وبالعكس , الدليل والبرهان والاثبات هو القاعدة وداعش والمنظمات السنية الارهابية والميليشيات الشيعية الارهابية التي تقتل المسلمين اكثر مما تقتل الكفار كما يدعون لانهم يمثلون الاسلام الحقيقي ومن ينكر هذه الحقيقة والنظرية الثابتة الصارخة كالذي يريد اخفاء نور الشمس بالغربال .

https://www.youtube.com/watch?v=dyf3oOxP9wM

ما نريد ان نتوصل اليه هو ان هناك ضحايا بالملايين وهم من المسلمين يقدر عددهم باكثر من 40 مليون مواطن من الشعب الكوردي , جريمتهم هي فقط لانهم يتحدثون بلغة اخرى غير عربية ولديهم قومية اخرى ايضا غير عربية وهي القومية الكوردية , اضافة على ذلك انهم يعيشون مع المسلمين في دول عربية واسلامية , في تركيا والعراق وسوريا وايران , هناك شيئ ربما لا يعرفه البعض عن حقيقة الاسلام وارهابه وهو , ليس فقط العرب المسلمون لا يقبلون لا دينا اخر على اراضيهم انطلاقا من السعودية منطلقين لقول فاشي وهو / لا يجتمع في جزيرة العرب دينان / , لا بل لا يقبلون قومية اخرى وان كانت مسلمة كالقومية الكوردية على اراضيهم , لهذا نشاهد محاربة واضطهاد الاكراد في تركيا وايران والعراق وسوريا .

الاسلام والشعوب المسلمة المنغلقة فكريا ولا نقول الجميع لا يقبلون بوجود دولة مسلمة اخرى بينهم او على حدودهم وفي جوارهم , لهذا نرى ان دولة ايران المسلمة الفارسية والتي فيها ايضا عدة قوميات غير مرغوب بها من قبل جيرانها من الدول الاسلامية العربية , الدليل القاطع هو الصراع الحاصل بين كافة الدول العربية السنية مع جمهورية ايران الاسلامية , وصراع ايران كذلك مع تركيا , وصراع تركيا المسلمة العثمانية مع العرب والفرس والاكراد والارمن وافغانسان وباكستان , اذن هناك فاشية ونازية في التوجه والمفهوم الفكري الاسلامي يتمثل بعدم قبول الاخر وان كان من الاسلام اذا اختلف معه في القومية والمذهب والطائفة , لهذا يقول البعض ان مقولة / لا فرق بين عربي واعجمي الا بالتقوى تعتبر باطلة على ارض الواقع والحقيقة / , لانها قيلت في زمانها وفي مناسبة وانتهت وليست لكل زمان ومكان صالحة هذا وهم وخيال , كذلك سقطت عبارة الدين الاسلامي رحمة وسلام وانزلناك رحمة , انها مجرد كلمات للاستهلاك والمزايدة ليس الا .

سنثبت ايضا بالدليل والبرهان الازدواجية في الفكر الاسلامي وفي عقول الشعوب المسلمة , مئات الالوف من الجهاديين الاسلاميين يتركون عوائلهم واوطانهم ومستقبلهم ويذهبون للقتال والاستشهاد مع مسلم اخر مختلف معه في اللغة والمذهب والقومية عندما يتواجد هذا المسلم في دولة اجنبية بعيدة , مثلا في اوربا او قريب من الاتحاد الروسي او في اي مكان اخر , يقاتل في كوسوفو والشيشان وافغانستان , وباقي الارهابيين الجهاديين يتنقلون كالزنابير من دولة الى اخرى ومن مكان الى اخر في مختلف دول العالم , لكن هذا الارهابي الذي يحمل فكر وعقيدة مريضة لم يقف او يعطي الحق لمسلم اخر يعيش معه منذ مئات الاعوام لكي ينال حقوقه ويقرر مصيره , لا بل يحاربه ويقتله بكل ما يملك من الامكانيات , لاحظ كره العرب المسلمين للاكراد والامازيغ والبربر امام نيل الحرية والاستقلال والكرامة وحق تقرير المصير الذي تكفله كافة المواثيق والاعراف الدولية , فما بالك اذن من المعاملة التي يتلقاها غير المسلم من الاقليات الدينية العريقة من المسيحيين والايزيديين واليهود وغيرهم على ايدي الفاشيون الجدد ومرض سرطان العصر وهو الارهاب الاسلامي .

الاكراد وتقرير المصير وتكوين دولتهم

نحن مع حق تقرير المصير وانشاء اوطان ودول لكل شعب ليس لديه حقوق وحق المواطنة والكرامة في اي بقعة وارض ومكان من العالم , نحن مع حق تقرير المصير للهنود الحمر وتكوين دولتهم اذا شعروا في هذا الوقت والعصر بانهم مضطهدون ومهمشون وليس لديهم حقوق وحق المواطنة وهناك من يهددهم , ايدنا شعب كوسوفوالمسلم لانشاء دولتهم في يوغسلافيا السابقة , ايدنا شعب جنوب السودان لنفس الاسباب لقيام دولتهم , وهكذا لبقية الشعوب التي تحررت وتريد التخلص من نيل الكراهية والحقد والعنصرية والفاشستية الدينية والقومية , اننا مع الشعب القبطي المسيحي لانشاء دولته لانه يعاني من الارهاب الاسلامي لابشع الجرائم والقتل والتطهير , نحن مع الامازيغ لقيام وطن مستقل لهم , نحن مع الفلسطينيين لقيام دولتهم , اننا مع الشيعة في السعودية لانشاء دولتهم الخاصة بهم , اخيرا وليس اخرا في هذا المجال نحن مع حق تقرير المصير وقيام دولتهم في العراق وتركيا وايران وسوريا كوردستان الكبرى او قيام اربع دول كوردية موزعة على تركيا وايران وسوريا والعراق .

نقف بشدة مع الاستفتاء لاستقلال كوردستان – العراق في 25 ايلول القادم 2017 , غالبية الشعب الكوردي ومعه ايضا غالبية المسيحيين والايزيديين والاقليات المقموعة والمضطهدة من قبل الارهاب الاسلامي السني والشيعي ومن مراجعهم الدينية , يؤيدون هذا الاستفتاء لانشاء دولة فيدرالية مكونة من الاكراد وباقي الاقليات الدينية والقومية والعرقية التي عانت ما عانت خلال القرون الماضية من الهولوكوسات والتطهير العرقي والمجازر على يد دولة الخلافة العثمانية ودول الخلافة العربية الاسلامية على مر التاريخ والى هذه الساعة .

https://www.youtube.com/watch?v=oP2JjtOcXCo

https://www.youtube.com/watch?v=X8bJUtIliBQ

من افواهكم ندينكم وانتم من المراجع الدينية العليا اي انتم دساتير وقوانين وتشريعات الدولة والنظام الحاكم , فكيف الحال مع المواطن العادي والامي والجاهل الذي يستمع في مساجدكم وحسينياتكم هذا الكلام النازي والفاشي ضد مواطن اخر يخالفكم في الدين والعقيدة والقومية واللغة بالرغم من ان هؤلاء هم سكان البلاد وانتم المحتلون والمستعمرون والغازيون والفاشيون الجدد ! .

هذه هي معاناة الكوردي والمسيحي والايزيدي والصابئي والقبطي والامازيغي وحتى الشيعي من السني والسني من الشيعي , ما هذا الفكر والمبادئ والعقيدة التي تكفر الغير والاخر باسم الدين , لم نجدها الا في الاسلام ومن خير امة ورحمة وهو قول وادعاء كاذب وباطل , هؤلاء الاقليات ليس لديهم علاقة لا بالناقة ولا بالجمل بجميع الاحداث ومجرياتها سواء في العراق ومصر وسوريا واي مكان يتواجد فيه الارهاب الاسلامي , انتم تحاربون وتقتلون بعظكم البعض من اجل المال والسلطة والغنائم والسبي والنساء والجزية , جميع الاقليات الدينية والقومية ليس لها مكان بينكم لانكم قتلة ومجرمون تستغلون الدين واله هذا الدين لانجاز وتنفيذ ماربكم الدنيئة والمخزية بحق الانسان المسالم الذي لم يرفع يوما سكينا او سيفا كما فعلتم عبر التاريخ الطويل المخزي والعار منذ 1439 عام والى هذه الساعة , انظر ما حدث للاقليات الدينية وخاصة المسيحية والايزيدية في الموصل الداعشية التي اغلب مواطنيها وسكانها من الدواعش سواء بالتاييد والفعل والاسناد والدعم .

لا خيار امام الاقليات الا طريق واحد

نعم لا خيار امام المسيحيين في العراق الان والايزيديين وباقي الاقليات وخاصة في سهل نينوى سوى الانضمام والالتحاق بمركب الاكراد والدولة المنشودة , لا الحكومات ولا الانظمة في الدول العربية والعراق من امثال المجرم عبد السلام عارف النازي عندما وقف في الموصل وقال لا نريد لا ججو ولا بطرس وبعدها ضرب بحذاء من قبل امراة مسيحية على راسه ! ولا من العرب المسلمون لم يحموا يوما ما وان يدافعوا عنهم وعن مصيرهم ووجودهم ومستقبلهم , بل العكس من ذلك قاموا بقمعهم وتطهيرهم واضطهادهم منذ الساعة الاولى التي جاء فيها الاسلام ودينه وخير دليل الايات والاحاديث وستجد كلمات لا يمكن ان تقال للانسانية والبشر الذين خلقهم الله على صورته .

http://www.fouadzadieke.de/vBulletin/showthread.php?t=28057

هذا لا يعني ان المسيحيين والاقليات يسلمون مصيرهم ومستقبلهم بيد الاكراد تماما , كذلك من هنا ندعوا الى وجود ضمانات دولية ووثائق مكتوبة وموثقة لكي يحافظ الاكراد على هذه الاتفاقيات وتعاملها الانساني والاخلاقي واحترام مبادئ حقوق الانسان والمواطنة , لان الاكراد من طينة مشابهة بالفكروالعقيدة , وهم ايضا من منبع دين واحد لهذا وجب الحذر والانتباه مستقبلا و لا ننسى ايضا ان الاكراد في الماضي قد ذبحوا الاشوريين المسيحيين وعملوا مجازر ضد غيرهم .

نتحدث اليوم من منطلق المتغيرات الجديدة في المجتمعات العالمية , هناك تبدل وتغيير في الرؤى في اغلب المجتمعات كما حصل في اوربا وخاصة في الحروب العالمية الاولى والثانية وجرائم هتلر ضد الانسانية مما نتج الى مقتل اكثر من 50 مليون مواطن في المانيا وفرنسا وبريطانيا وباقي الدول الاوربية وضرب اميركا اليابان بالقنابل النووية , اليوم نراهم في علاقة جديدة وتبادل مصالح وزيارات وانفتاح , اننا نجزم بان كل هذا حصل بين هذه الدول من سلام وتعايش وعلاقات بعد كل تلك الحروب كان بسبب عدم استغلال واستخدام الدين في تلك الحروب , هذا لن ولم يحصل او نجده بين الدول العربية والاسلامية اولا فيما بينها وثانيا مع غيرها الذي يخالفها لانها استخدمت الدين منذ الساعة الاولى والى هذه الساعة لم تتغير العقلية عندما قالوا لا يجتمع دينان في ارض الجزية وهي ارض قريش واليهود والنصارة والحنفية , اي جميع دول وشعوب العالم تتبدل وتتغير ويمكن تطويرها واصلاحها ماعدا وباستثناء الدول والشعوب العربية والاسلامية لانها مصابة بمرض وعقدة النقص بسبب الدين واستخداماته المفرطة في كل صغيرة وكبير , على سبيل المثال ونختم , المسلم يقتل ويذبح باسم / الله اكبر / , ينحر الحيوان والثور ويقول / الله اكبر / , يتزوح ويدخل لنكاح زوجته ويقول / الله اكبر وبسم الله ... // , يدخل الحمام برجله اليمين ويقول / الله اكبر وبسم الله ... // , يلعن اليهود والمسيحيين في الجوامع والمساجد ويقول / الله اكبر / , يبدا باي كلام وحديث في الشارع والفضائيات ويقول / بسم الله .... واية او حديث وكلام فاشي ونازي بكلمة اشرف الخلق والمرسلين والباقي من البشر والانبياء درجة ثانية وثالثة والبشر ربما حثالة , كيف اذن ان اله الاسلام يفرق بين الرسل والانباء اذن هذا الاله له فكر عنصري ! / , يخرج من الصلاة يوم الجمعة وهو يصيح / الله اكبر / وهو يلعن ويسب ويدعوا الموت للاخرين , يستخدم مبيد حشرات ويقلي البيض ويعمل خبزا واي عمل اخر سخيف يقول / بسم الله ..... / , ما علاقة هذا الامور جميعها لكي تدخل الله وتنزله الى هذا المستوى في الحياة اليومية التي لا قيمة لها ? .

.........

بعض المراجع التي لها علاقة بالموضوع

هل العراق مقسم ام هي اكذوبة كما يراها المخادعون والفاسدون والمنافقون !

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=484578

..........

ألأكراد من يهمشهم ويحول دون قيام دولتهم !

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=341361

.........

موقف بعض الاحزاب والتجمعات المسيحية بانشاء مناطق امنة او محافظة مسيحية

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=307809

.........

هل يلام الاكراد او غيرهم اذا ارادوا الانفصال عن العراق ?

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=300779

.........

نعم للفيدرالية الجغرافية وليس للتقسيم الطائفي

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=285136

.........

النظام الفيدرالي الاتحادي للمحافظات اوالاقاليم حق يكفله الدستور العراقي

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=269116

.........

حق تقرير مصير القومية الكوردية هدف مشروع وحقيقة تاريخية

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=253705

........

حقوق السكان الاصليين في بلاد وادي الرافدين

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=208322

..........

الحقوق الوطنيه المشروعه للشعب المسيحي في المنطقه والعراق خاصة .

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=195403

...........

اضطهاد الاقليات الدينيه من الجرائم الكبرى , العراق نموذجا الان .

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=194777

..........

الاقليات الدينيه في العراق والمنطقه ما بين التهميش والاضطهاد , الايزيديه مثالا .

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=194345

..........

الفيدراليه ونظام الحكم في العراق

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=189086

..........

الاحزاب الدينيه الاسلاميه السنيه والشيعيه هي المسؤوله عن التطهير العرقي للمسيحيين وباقي الديانات الاخرى في العراق .

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=156331

..........

الحكومه العراقيه تمارس التتريك والتهميش والاقصاء على المسيحيين والايزيديين والصابئه واتباع الديانات الاخرى .

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=149090

..........

عراق صغير - عراق قوي . بدون كردستان / نظرية مشعان الجبوري !

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=127129

..........

النظام الفيدرالي مطلوب للعراق ...!!!

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=103954

...........

  كتب بتأريخ :  السبت 17-06-2017     عدد القراء :  672       عدد التعليقات : 0