لقاء الصالون الثقافي الكلداني بالأب سرمد باليوس وخطوة للأمام

zaidmiho@gmail.com

كان وما يزال هاجس الصالون الثقافي الكلداني في وندزور – كندا، هو الإنطلاق برسالته الثقافية من قلب الكنيسة إلى الجميع، دون ان يكون له تدخل في شؤونها. لذا، ما يكتب بإسم الصالون يخمل نسؤوليته الصالون، اما ما يكتب من الأعضاء، فهو يعبر عن كل منهم ولا دخل للصالون فيه.

هذه الإشكالية لم تجد لها حلاً، لأننا تعودنا التعميم، ولو اردنا عكس ذلك، فسنجد بدل الحل الف لأكبر الأزمات ولو اضطررنا لخلق الحلول من العدم. في الوقت الذي فيه لو خطأ شخص في المؤسسة الكنسية لا نقل بأن الكنيسة اخطأت (حاشا)، بل الشخص نفسه هو من اخطأ، وهذا صحيح ولا غبار عليه، ويستحق بل يستوجب من اخطأ وتمادى في خطأه النقد.

ومن تلك السلبية في الأفكار والمعتقدات، تحولت نشاطات الصالون الثقافي الكلداني من قاعة كنيسة العائلة المقدسة الكلدانية في مدينة وندزور- كندا، إلى قاعة كنيسة القديس بطرس المارونية، فعابنا الكثيرين على ذلك وهم لم يحركوا ساكناً لحلحلت الأمور، او لم يكن بمقدارهم ان يقدموا خطوة نحو الخير لوجود حاجز منيع يصد كل مساعي الحب والخير مع ثلة من الموغلين بالسلبيات.

بكل الأحوال، يبقى الصالون الثقافي الكلداني كلدانياً، ولن يفوّت اي فرصة ليقدم خدماته الرائعة من قلب كنيستنا الكلدانية، وكلامي هذا لا ينطبق عليه المثل القائل (وشهد شاهداً من اهلها) كوني قد قدمت قرار انسحابي من نواة الصالون رغم احترامي الكبير وحبي له، فالصالون نموذج ثقافي فريد، إنما سبب انسحابي يتعلق بحريتي.

واول فرصة تم استثمارها هو استقبال الأب سرمد باسيليوس في شهر كانون الثاني من هذا العام، بعد ان وصل وندزور نقلاً من كنيسة الكلدان في فانكوفر لخدمة كنيسة الكلدان في وندزور، ومن بعدها، تمت زيارة الأب الفاضل في دارالرعية، وأخيراً وبعد ان تسلم الأب سرمد زمام كل الأمور في كنيستنا بتاريخ 12-جزيران-2017، قام اعضاء الصالون من النواة السابقين والحاليين، مع نخبة جميلة من الرواد، بزيارة الأب سرمد في مكتب الرعية، وهدف الزيارة الرئيسي هو تسوية الأمور لعودة الصالون للمارسة نشاطاته من قاعة كنيستنا، فهذا هو هاجس الصالون كما اعربت في مقدمة المقال اعلاه، بالإضافة إلى ثقة الصالون الكبيرة براعيهم الجليل الذي شمّر عن ساعده حال أن وطأت قدماه ارض وندزور، ليبدأ حركة دؤوبة من خلال نشاطات عدة تصب مباشرة في عقل وقلب المؤمنين المتواصلين معها، إضافة إلى الموعظة التي يصل من خلالها إلى تفاصيل حياة المشاركين في القداس روحياً واجتماعياً، هذا عدا عن مثابرته ومساعيه المميزة في ترميم قاعة الكنيسة والصفوف واقسام اخرى بعد اضحت خرابا.

اما اهم ما لمسه الكثيرين، وبرأيي اهم من كل عظة وترميم في بناء الحجر، هو شعوره الكبير كأب في الكنيسة محاولاً بشتى الطرق ان يعيد من هجرها او هُجّر منها عمداً، واعمال اخرى تشهد له طالما انتظرناها حتى شابت رؤوسنا، واليوم بدأت تتحقق آمالنا شيئاً فشيئاً.

وما نراه اليوم نتمنى أن يشبه ما نراه غدا،ً لا بل اقل منه، ليكمل الأب سرمد السنوات الستة بنفس الروح والعزم وأكثر.

وبين اطراف الحديث، أعرب  الصالون ومن رافقهم في اللقاء، عن شديد إحترامهم لما يقوم به الأب باليوس من خدمات وبدوره أشاد بعمل الصالون في المجتمع واهميته.

وكما ذكر الدكتور صباح قيا في بداية الحديث:

لآ نريد ان نتكلم في الماضي، ولنعتبر هذا اللقاء هو نقطة الشروع

وعسى ان تكون البداية موفقة للكاهن الجليل والصالون الثقافي الكلداني ليكون الكل من اجل الكنيسة

  كتب بتأريخ :  الجمعة 23-06-2017     عدد القراء :  1200       عدد التعليقات : 0

 
   
 

 


 
حفلة زواج الشاب الوسيم غزوان بطرس إيشو السناطي والشابة الفاتنة وسن مارخال توما في تورنتو كندا
في الرابع عشر من تموز الجاري2018 من يوم السبت عقد قران العروسين غزوان بطرس إيشو السناطي ووسن مارخال توما ف...التفاصيل