ماما سامية الام التي لم تلد

،. "ترنمي أيتها العاقر التي لم تتمخض،  أشيدي بالترنم أيتها التي لم تلد ، لأن بني المستوحشة أكثر من بني ذات البعل" (سفر إشعياء 54: 1).

اية من الكتاب المقدس من سفر اشعيا النبي  يوصف بها الزوجة العاقر المحرومة من نعمة الانجاب لكنه يعطي املا, فرحا وسلاما لهذه العاقر بانها سوف تحاط وتمتلئ اولادا كثيرين اكثر من الام التي انجبت.

لو نظرنا الى حياة  ماما سامية او (الاخت سامية) كما يسميها زوجها القسيس الواعظ جابرعوض , لرأينا  ان الاختبار الصعب و المؤلم كان دافعاً دفع الزوجين إلى طاعة الله والثقة بوعوده.

تزوجت الاخت سامية سنة  1973 في مصر وشاءت الاقدار بانها لم تستطع الحمل ولاسباب غير معروفة لحين 1983 حيث حبلت باول طفل لمدة ثلاثة اشهر فقط كان حملها مهددا وكان يجب عليها الاستلقاء على ظهرها لكنها اصرت على الذهاب الى الكنيسة واجهضت وهي في الكنيسة (بيت الرب). كان القسيس جابر منهارا لاجلها، ولم يكن يعرف كيف يبدا معها الحديث كي يقلل من شدة يأسها والمها  وهي في المستشفى خوفا منه عليها بان تفقد ثقتها بالرب. ولكنه تفاجئ برضاها وسلامها وقبولها مشيئة الرب بدون شك وكانت تردد " الرب وعدني خيرا". ان اقسى ما يواجه المرأة في مجتمعاتنا الشرقية أن تكون عاقرا، حيث تجد المجتمع وكأنه يرفض إرادة االله، وهو يطالبها بالإنجاب مما يجعل المراة تعيش تحت ضغوط نفسية وتقاوم أفكارا سوداء وإحساسا شديد القسوة بأنه لم يعد لها أي مبرر لوجودها..

في عام 1985 انتقلت الاخت سامية مع زوجها القسيس جابر الى مدينة ملبورن. واصلت الاخت سامية على الذهاب الى الكنيسة وتميزت بولعها بعمل المعجنات والاكلات والصلاة والترانيم  وقراءة الكتاب االمقدس ،  احبت حياتها وعاشتها بقناعة دون تذمر، تفرح لفرح الاخرين،  وتحزن لحزنهم ، وهي تنغرس و تنمو في الايمان المسيحي يوما بعد يوم. "وَأَنْتُمْ مُتَأَصِّلُونَ وَمُتَأَسِّسُونَ فِي الْمَحَبَّةِ،حَتَّى تَسْتَطِيعُوا أَنْ تُدْرِكُواَ مَا هُوَ الْعَرْضُ وَالطُّولُ وَالْعُمْقُ وَالْعُلْوُ، وَتَعْرِفُوا مَحَبَّةَ الْمَسِيحِ الْفَائِقَةَ الْمَعْرِفَةِ، لِكَيْ تَمْتَلِئُوا إلي كُلِّ مِلْءِاللهِ". (رسالة بولس الرسول إلى أهل أفسس 3: 17) اية جميلة جدا وعندما بحثت عن تفسيرها وجدت ان العرض هو الأعمال الصالحة، والطول هو المثابرة والمداومة على الأعمال الصالحة، والعلو هو رجاؤكم في البركات العتيدة. فمن أجل هذا العلو تؤمرون: "ارفعوا قلوبكم"، اصنعوا خيرًا، ثابروا عليه من أجل جعالة الله. احسبوا الأمور الأرضية لا شيء.

في عام 1993 حبلت الاخت سامية للمرة الثانية وتعرضت لنفس الحدث كما في المرة السابقة. في هذه المرة اكد لها الرب بان البركة الموعودة بها هي السلام، وهي أعظم من الغنى والمجد والسلطة ومن لذات العالم وأن الله سيعيد لها مجدها أكثر من الأول. وَالْقَادِرُ أَنْ يَفْعَلَ فَوْقَ كُلِّ شَيْءٍ، أَكْثَرَ جِدًّا مِمَّا نَطْلُبُ أَوْ نَفْتَكِرُ، بِحَسَبِ الْقُوَّةِ الَّتِي تَعْمَلُ فِينَا. (رسالة بولس الرسول إلى أهل أفسس20:3)

شكرتْ الاخت سامية الرب لانها صلتْ و طلبتْ " يا يسوع اعطني طفلا وروحا" يسكن احشائي ومن ثم خذه ان شئت".

لُقبت بماما سامية من قبل الكل حتى المسنين من شدة حبها وكرمها واهتمامها واحتضانها للاطفال والشباب ورعايتها لهم .  يحل المسيح في تلك القلوب المخلصة الأمينة، في المتأصلين في محبته، الذين يبقون ثابتين غير متزعزعين. لكي ينالوا القوة الكاملة، ليس للمنفعة الشخصية فالأمر يتطلب قوة عظيمة وتفاني لخدمة الاخرين.

في كل عيد ام يجتمع الاخوة والاخوات  ,جميعا لزيارة ماما سامية  كي يعيدوا عليها ويشكروها على رعايتها  فتكون محاطة من جميع  الجهات بجميع الاعمار بالمهنئين من اولادها وبناتها المحبين . لم تعش ماما سامية وحيدة يوما ما دائما محاطة بالابناء والبنات ,الاخوة والاخوات ,الاباء والامهات.

كم من امهات انجبوا اطفالا ستة  اوسبعة و.... ولكن للاسف  ربما واحد  فقط من اولادهم او احيانا لايوجد احد من اولادهم  ياتي لرؤيتهم او حتى يسال عنهم ويتفقد صحتهم . ليست الديانة فريضة، وليست طقوساً، وليست صلاة في محل عبادة، لكنها طاعة حقيقية لله تنبع من القلب الذي يحب الله كثيراً، والذي يخضع له كثيراً والذي يريد أن يرضيه بمجامع الحياة. وليس المسيحي الحقيقي هو الذي يصلي كثيراً، ولكنه الذي يطيع الله كثيراً. والبركة دوماً على رأس المطيع كل عام وجميع امهاتنا بالف خير وبركة.

Samia, the mother who never gave birth

“Sing, barren woman,

you who never bore a child;

burst into song, shout for joy,

you who were never in labour;

because more are the children of the desolate woman

than of her who has a husband,”

says the Lord. (Isaiah 54:1)

This is a verse from the Book of Isaiah, describing the barren wife who was denied the gift of children. Yet He gives hope, joy and peace to this barren woman that she will be surrounded by more children than a biological mother.

If you look at the life of Sister Samia, as her husband, Pastor Jabir, calls her, we will see the difficult and painful trial that led them to trust and obey God.

Sister Samia was married in 1973 in Egypt. It was her destiny not to become pregnant for ten years, although there was no obvious medical reason for this. She finally conceived in 1983. Her pregnancy was a difficult one, and the doctor ordered total bedrest. However, but she was determined to continue going to church. Inside the church (God’s house) she began to bleed and she suffered a miscarriage. Pastor Jabir was worried that she would lose her faith and did not know how to comfort her. To his surprise, Samia accepted her misfortune with peace of mind. She kept saying, “God promised me good news,” with no hint of doubt.

In our community it is a cruel fate for a woman to be barren. There is intense social pressure for every married woman to become pregnant. Samia felt the pressure as her friends and relatives kept asking her when she was going to have a baby. She felt she didn’t belong unless she became a mother.

In 1985 Samia and her husband moved to Melbourne. Her life there was happy. She continued going to church. She was characterised by a fondness for cooking and pastry-making, praying, singing church songs and reading the Bible. She rejoiced with those who rejoiced and wept with those who wept. She did not grumble about her childlessness, for her faith was firmly rooted and established in love.

And I pray that you, being rooted and established in love, may have power, together with all the Lord’s holy people, to grasp how wide and long and high and deep is the love of Christ, and to know this love that surpasses knowledge—that you may be filled to the measure of all the fullness of God. (Ephesians 3:17-19)

When I researched the meaning of this verse, I found that the “width” refers to doing a good job, and the “long” refers to continuing and persevering in the task. The “high” is when you wait for God’s blessing although you cannot see it.

In 1993 Samia became pregnant again, and once again she suffered a miscarriage. This time God emphasised that the promised blessing was the peace. Peace of mind is greater than wealth, glory or power. God would bless her more than before. “I asked God,” she said, “give me a child inside my womb, and take him if you want.”

She was called “Mama Samia” by many, even by older people, because of her love, generosity, nurture and concern for the youngsters of her parish. When the Holy Spirit enters these loyal hearts, He brings great power to serve others. Every week she cooked Sunday lunch for scores of people, and never cared if some of them were ungrateful. She just continued with the same humble service.

Every Mothers’ Day the brothers and sisters in the congregation gathered together to greet Mama Samia and thank her for her hospitality. She was never left to feel lonely. She was always surrounded by well-wishers of all ages who had become her spiritual sons and daughters, brothers and sisters, mothers and fathers.

How many mothers give birth to six or seven children, yet none of them is left to look after them in old age or even to ask after their health? True spirituality is not rituals and ceremonies but a life of obedience to God springing up from the heart. The measure of a real Christian is not how many hours he prays but how fully he accepts God’s commands. There are always blessings on the head of God’s obedient servant.

  كتب بتأريخ :  الثلاثاء 11-07-2017     عدد القراء :  408       عدد التعليقات : 0

 
   
 

 


 
تخرج ابن القوش البار نصير جلال گُلاّ من اكاديمية الشرطة في مشيكان
تم تعيين الشاب الالقوشي نصير جلال گُلاّ شرطي في مشيكان وهو ابن المرحوم جلال گُلاّ و السيدة اميرة گُلاّ وشقي...التفاصيل