سيرة وطن
بقلم : الشاعر ضياء العبودي
عرض صفحة الكاتب
العودة الى صفحة المقالات

منذ عصور

كل ليلة ..

وقبل استبدال كساء ضريحي الالف  ..

أحصي عظامي !!

أعدها جيداً ..

فهي كل ما تبقى من إرث منهوب !!

أرتبها على هيئة هيكل .

فقد أكلوا لحمي ..

صادروا السارية والخرقة !!

منحوا جنسيتي لارض أخرى !

خارطتي لا تتذكرها الا كراسات الاطفال !!

يهبون حدودي للصحراء ..

اناشيدي تختبئ في الاشرطة القديمة ..

فهي الآن ممنوعة من البوح .

لأنها تمرنهم على الكرامة والحب ..

نهران من العطش ونخل وبترول .

ومازال أسمي تمحوه الرمال .

يا أنتم:

أحملوا ماتبقى مني بعيداً..

فالدين ها هنا مخصي ..

والملح بلا طعم ..

سأحرق آخر وصاياي ..

أفتش عن قبر بلا شاهد!!

أُحكم إغلاقه..

فعظامي ارهقها التجوال في المقابر

  كتب بتأريخ :  الأربعاء 12-07-2017     عدد القراء :  480       عدد التعليقات : 0