الخوري والتفسير الجديد

كفرياسيف _www.almohales.org

أما أن نفسّر أن لفظة "عنصرة " من عنصر وتجمع العناصر الأربع الهواء وهراء وسخفاء وبلهاء او يفسّر بالعناصر الأربعة قاصدا: الحلساء والملساء والشقراء والبيضاء"،ليخجل من يدّعي انه يحمل شهادة الدكتوراة لا بل دك ثور أو بالعامية تور. فهذا قمّة المهزلة واستهتار واستخفاف في عقول الحاضرين والسامعين.

لا يخجل الجاهل النوري أن يتشدّق ويفسّر حلول الروح القدس على روح الإنسان وبعد مماته تصعد الروح الحال بالإنسان أي الروح القدس للرب؟

من المتّبع،أن يُحضّر كل إنسان قبل قيامه بعمل ما، فنحن نتحدث عن بعض من الخوارنة الذين يَحضرون لخدمة الرب،هذا إذا كانوا يؤمنون،{وكيف لنا ذلك من سلوكهم الخائن}، أن يقوم بالتحضير للخدمة مسبقا.

الطقس الكنسي يلزم الكاهن {من المفروض}،بما يقوم به خلال الخدمة من قراءات وغيرها.

ففي عيد العنصرة المعروف بهذه التسمية عند العامة أو عيد حلول الروح القدس، فمن الطبيعي أن يفسّر الخوري المغوار معنى كلمة "عنصرة" فبربّك كيف لك أن تعرف ورب الأرباب الخبير يفسّر. أن لفظة "عنصرة " من عنصر وتجمع العناصر الأربع الهواء وهراء وسخفاء وبلهاء فهذا قمّة المهزلة واستهتار واستخفاف في عقول الحاضرين والسامعين واهانة لشخص الخوري الجاهل.

"عنصرة" :اجتماع أو محفل،ويفسر معجم محيط المحيط الكلمة ومعنى العيد باللغتين العربية والعبرية.

"עצרת מהשורש עצר : אספה של המוני עם,כנוס רב עם לשם דיון או לשם הכרזה או הסברה של ענינים נכבדים: עצרת חג ביום הכרזת המדינה עצרת יובל.כינוי לחג ביום השביעי של פסח או ביום השמיני של סכות וביום השביעי של פסח עצרת לה' אלהיך דברים טז ח .ביום השמיני עצרת תהיה לכם כל מלאכת עבודה לא תעשו במדבר כט לה.

כנוי בתלמוד לחג השבועות על שום שהוא קשור אל חג הפסח על ידי ספירה של חמישים יום ממחרת יום א של פסח והוא כעין חג הסיום של הפסח כשמיני עצרת לסכות.

השורש עצר באכדית eseru  والثلاثي עצר في اللغة العبرية والعربية إلا أن في المعنى "وقف واجتمع " فقط في اللغة العبرية والأكادية أما في العربية "عَصَر" والآرامية بهذا المعنى والعبرية עצר סחט לחץ והוציא את המיץ, בארמית:" בזירא די עצר ביה" ירושלמי שבת טז ב. هذا من الناحية التأثيلية أي علميا لغويا "אטימולוגיה Etymology .

עיין בפירוש רש"י לישעיה טז י :" وزال الفرح والابتهاج من الحقل الخصيب فلا غناء ولا ترنيم في الكروم ولا يدوس دائس خمرا في المعاصر فاني قد سكتّ الهتاف"

"أصْل كلمة "عنصرة" من كلمة" עצרת " _عتسيرت_  بالعبريَّة. وتعني توقّف_توقّف الزّمان كما يُفسّرون ذلك بأنَّ الربّ قال أنّه يصعب عليه فراق شعبه، لذلك طَلب الربّ من بني إسرائيل أن يعْملوا يوما طيّبًا آخر فيوقَف به شعب إسرائيل أمام الرب ليكونوا معه يوما آخر؛وكان ذلك حين أُعطِيت الشَّريعة{الوصايا العشر}لموسى على جبل سيناء وحيث كان بنو إسرائيل يقِفون.

و من هنا صارت كلمة "עצרת"{عتسيرت} تعني التجمّع أو التجمْهر في مكان واحد لغرض معيّن؛ والعنصرة عند اليهود هي إسم آخر لعيد الأسابيع{חג השבועות}المذكور في الكِتاب المقدّس وهو أيضًا عيد الخمسين.أمَّا العنصرة بالنِّسبة للمسيحيّين فهي ذكرى حُلول الرّوح القُدُس على التّلاميذ في اليوم الخمسين أي بعد مرور خمسين يومًا من قيامة المسيح _الفِصْح. { للمادة والتفسير تتمة في كتاب : دراسات مسيحية الجزء الثاني الأعياد السيدية ، من تأليف الأستاذ الراقد على رجاء القيامة الأستاذ ميخائيل بولس، يطلب من الجمعية }.

أما تفسير حرف" النون "باللغة العربية، فلن نشرحه هنا،نعطي الفرصة للآباء الأفاضل المتفذلكة باللاهوت والفلسفة أن يجاهدوا في التفسير والتأويل ولكن من الجدير التنويه إليه أن يعبث الخوري بعقول الناس فهذه اهانة للخوري نفسه فإما أن يفسر ما يعرف بكل بساطة دون فذلكة وان جهل التفسير إما أن يُحضّر كما يفعل كل صاحب مهنة يحترم مهنته ونفسه وإما أن يدرس وينقّب بالمراجع إن اتخذ الكهنوت خدمة فبإمكانه أن يسال كهنة أفاضل لها الباع الطولى في المجال.

+راجع معجم المفردات الآرامية القديمة

+ معجم آرامية التوراة.

+ محيط المحيط

+ א.א.שושן המילון החדש ז' כרכים.

لم نذكر تفاصيل المعاجم كما يجب،ذكرناها لتعريف القارئ الكريم.

"أكثروا من عمل الرب كل حين"

"القافلة تسير والكلاب تنبح"

"ملعون ابن ملعون كل من ضل عن وصاياك يا رب من الاكليروس"

بعض من المواقع  التي ننشر مقالاتنا بها. يمكن كتابة الاسم في ملف البحث في الموقع أو في جوجل للحصول على مجمل المقالات: يوسف جريس شحادة

www.almohales.org   \\   www.almnbar.co.il   \\  www.ankawa.com  \\ www.ahewar.org \\    www.alqosh.net   \\   www.kaldaya.net     \\ www.qenshrin.com  www.mangish.net

  كتب بتأريخ :  الجمعة 14-07-2017     عدد القراء :  312       عدد التعليقات : 0