نحن والعمامة.. وحكاية لن تنتهي

من حسن حظي, أني ولدت في قلب النجف الأشرف.. كنت أستيقظ على صوت الأذان الصادح, من مرقد الإمام علي أبن أبي طالب, عليه وأله افضل الصلوات, وأنام على تسبيحات ودعاء مؤذنه ليلا.

وأنا طفل صغير, وعندما أخرج إلى الأزقة, لألعب مع أقراني, أنتبه لأقراني, ولا أبه كثيرا للكبار, إلا بمقدار خوفي من أن يخبروا والدي تغمده الباري برحمته, أنهم شاهدوني ألعب في الشارع, هذا إن لم يحاسبوني أصلا, بسلطة أنهم من منطقتنا, أو أصدقاء ومعارف والدي!

أكثر ما كان يلفت إنتباهي فيهم, أن أكثرهم, يحملون معهم الكتب.. وغالبيتهم كان من طلبة العلم, و" الأفندية" كما كنت أسميهم, ويتناقشون في أمور لا أفهمهما, لكنها تبدو جميلة ومهمة, من كثرة وقوة حواراتهم ونقاشاتهم, غير عابئين بنا نحن الصغار, إلا بمقدار الإبتسامة والمسح على رؤوسنا.

كانت منطقتي " الحويش" تقع في قلب هكذا جو, حتى لكأنك تتنفس في الهواء, علما وأدبا وشعرا, ومن هناك بدأت علاقتي مع العمامة.. التي تعلمت أنها ترمز لشيء عظيم لم أفهمه حينها.. وبعد أن كبرت تعلمت من والدي, أن من يلبس العمة يطلب العلم بمختلف صنوفه, وتفرغ لهذه المهمة, وكان يحترمهم جدا ونقل هذا لي, رغم أن والدي كان متدينا, لكنه كان مدنيا جدا, موظفا حكوميا, وكان كثير النقاش مع أصدقائه من طلبة العلم, حول مختلف المسائل, وحتى الفقهية منها.. فهو من طلبة كلية الفقه.

كان إحترامه لهم, سياقا لم يتزحزح عنده, رغم أن تعامله مع بعضهم يختلف عن الأخر, وعندما كبرت, أوضح لي أنه يحترم, العمامة, برمزيتها لطلب العلم, وهذا شيء مقدس لديه, وإرتباطها الرمزي بنبينا عليه وأله افضل الصلوات, ولما يعرفه من حياة الزهد والتقشف التي يعيشها معظمهم.

سالته عن بعض ممن, أعرف أن له رأيا سلبيا فيهم, ورغم ذلك يعاملهم بإحترام.. فأجابني ببساطة, بني إعلم أن الاحترام, خلق يمثلني, رغم أني لن ولم, أتوقف عن النقد والمناقشة, مهما كانت مرتبة الأخر العلمية, ولكن ضمن أدبي وخلقي, الذي إخترته لنفسي, مع هامش أن أكون أنا مخطئا بالرأي.. كان هذا في أواخر سبعينيات القرن الماضي.

تعلمت منه تغمده الباري برحمته, أن طلب أي علم عمل مقدس, يجب أن يحترم ويدعم ويساعد, بأي طريقة ممكنة, وأنهم بشر مثلنا, لهم حقا بأمور الحياة, كما لنا نفس الحق, ومن المعيب علينا, أن نطالبهم بزهد, لسنا نحن بقادرين عليه.. رغم أن أغلبهم يعيشون فيه, واقعا وإضطرار, وتعلمت منه أن النجف, مدينة علي أبن أبي طالب, وليست مدينة أحد غيره, وهو أولى بضيوفه, ما داموا يحفظون قدر علي أبن أبي طالب.

مرت كل تلك الخواطر والذكريات, أمامي عيني, كشريط يعرض بسرعة, وانا أرى كم السب القبيح والتهجم على المرجعية وطلبة العلم.. هذه ا لأيام, وأتساءل, هل فعلا نحن أبناء هؤلاء الآباء؟

فإن كان هذا خلق أباءنا.. فمن أين أتت تلك الأخلاق, التي يحملها هذا الجيل, أن صح أن نسميها أخلاقا؟

لم يكن النقد يوما يعني سوء الأدب

  كتب بتأريخ :  الأحد 16-07-2017     عدد القراء :  176       عدد التعليقات : 0

 
   
 

 


 
السيدة منى سعيد قوجا تحصل على شهادة الماجستير في نظام المحاسبة من جامعة والش - مشيكان
حصلت السيدة منى سعيد عيسى قوجا على شهادة الماجستير في نظام المحاسبة وادارة الاعمال من جامعة والش - مشيكان ب...التفاصيل