بعد تحرير " سهل الموصل " من تنظيم داعش ..أبناء شعبنا السرياني الآرامي العائِد إلى بلداتهِ يُعاني من ظُلم وهَيمنة الميليشيات الحزبية والطائفية "الكلدوشَبكية والآشورية " على مناطقهِ التاريخية !!

بَعد تَحرير " سهل الموصل " ومِنها بَلدات ومُدن وقُرى شعبنا "السرياني الآرامي" من قِبل الجيش العراقي بِجميع صُنوفهِ وقوات البيشمركة والقوات الأمنية المختلفة " الأبطال " ورُغم ماخلفهُ تنظيم داعش الإرهابي في هذهِ المناطِق من آثار الدَمار والخَراب وذلك لإستيلائهِ على المنطقة لأكثر من عامين , فلا يزال هناك من أبناء شعبنا "السرياني الآرامي" من يَترقب جيداً التطورات الحاصِلة والمُخيفة لحاضِر ومٌستقبل بَلداتنا ومُدننِا وقُرانا التاريخية عَن كَثَب .وهناك عوائل "سريانية آرامية " كانت مٌهجرة مِنذ عام 2014 إلى الإقليم وبعض مُدن الجوار قد عادَت إلى مُدنها وبلداتِها وقُراها ولصُعوبة الظروف المعيشية وبَعد أن خَسر كل مايَملك بِسبب سيطرة تَنظيم داعش على " سهل الموصل " ....ولكن للأسف الشديد تفاجأ أبناء شعبنا السرياني الآرامي المُهجر عِندا عادَ إلى مناطقهِ ليَبدأ حَياة جديدة رُغم الخَراب والدَمار الذي خلفهٌ هذا التنظيم ورائَهُ في هذهِ البلدات والمُدن والقُرى التاريخية !

لكِن الصَدمة التي تَلقاها أبناء شعبنا المهَجر والعائِد إلى مناطِقه في ( بغديدا وبرطلة ) وغيرها من مناطق أخرى تَعود للسريان الآراميون هي وجود المِليشيات الحِزبية والطائفية " الكلدوشَبكية " بقيادة الكلداني "ريان " والشبكي الحاقد "حنين قدو " ومعها مليشيات " آشورية " حاقِدة وبِمسميات عِدة ومنها ما تَدعى ميليشيات سهل نينوى ( npu )العائدة للحركة العنصرية الآشورية ( زوعا ) بقيادة " كنا " حيث إستطاعَت هذهِ الميليشيات إستغلال بَعض الشباب من أبناء شعبنا المُهجرين والمُحتاجين للمَال لإعالة عوائلِهم وذويهم بسبب النزوح والهجرة الذي طالَهم منذ عام 2014 , وذلك للسياسة المَشبوهة التي تَتخذها قيادات هذهِ الميليشيات لِجَعل شبابنا حَطباً لنار مآرابِهم السياسية والحزبية الضيقة سعياً نحو تنفيذ مُخططاتِهم وأجنداتِهم في المَنطقة بدءاً من إلغاء إسم "السريان الآراميون" من دستور العراق والقادم من المَصائِب أعظم إذا لم نَرى أو نَلمَس صَحوة سَريعة وعاجِلة من بَطاركة ومَطارنة وكَهنة كنائسنا السريانية "الكاثوليك والأرثوذكس " بَعد أن كانَت ولازالت ثِقة أبناء شعبنا السريان الآراميون في العراق مَعدومة تَماماً بالتَنظيمات والأحزاب السريانية الذيلية والتابعة لأحزاب سياسية وقومية غريبة ومُتنفذة لدى حكومتي الإقليم والمركز ....فَهل ياتُرى مِن مُنقِذٍ لِشَعبنا مِن ظُلم وإستبداد وهَيمنة هذهِ المِليشيات" الكلدوشَبكية والآشورية"على مَناطِقِهِ التاريخية في " سهل الموصل " !!..أَم أنني أنادي لِمَن لا حياه له .

  كتب بتأريخ :  الثلاثاء 15-08-2017     عدد القراء :  2200       عدد التعليقات : 0

 
   
 

 


 
تخرج ابن القوش البار نصير جلال گُلاّ من اكاديمية الشرطة في مشيكان
تم تعيين الشاب الالقوشي نصير جلال گُلاّ شرطي في مشيكان وهو ابن المرحوم جلال گُلاّ و السيدة اميرة گُلاّ وشقي...التفاصيل