الارهاب الداخلي يضرب لاس فيغاس الأمريكية

المقدمة

عشنا 72 ساعة الماضية في جو من القلق والخوف والتذمر من الحياة مع علمنا التام بأن الموت يأتي في كل زمان ومكان، ولكن أن يأتي على يد انسان مختل عقليا أو له دوافع عنصرية او دينية او اجتماعية فهذا متوفرة في كافة المجتمعات والدول حول العالم، لذا ضرب الارهاب الداخلي بمدينة لاس فيغاس وبالذات في احدى منتدياته السياحية ليقتل 60 انسان بريئ واكثر من 222 جريح خلال 72 دقيقة أي منذ الاتصال بالشرطة المحلية لحين وصولهم إليه وهو منتحر في شقته / طابق 32 من المنتجع / الكازينو السياحي

تكاتف الجميع مع الجرحى والتبرع بالدم

منذ الساعات الأولى من صباح يوم 10 - 01 - 2017 ومع سماعهم الخبر تراكضت الجموع الى مراكز التبرع بالدم لسقوط أعداد كبيرة من الجرحى في هذا الهجوم الإرهابي الداخلي المدان، وكانت شبكتنا ومحكمتنا الحقوقية بقيادة ICRIM سباقة في تلبية نداء الحق والانسانية تسير مع الجموع ل 48 ساعة الماضية كي تتبرع بالدم لصالح الجرحى، ووصل عدد المشاركين والمساهمين من منظمتنا الذين تبرعوا لصالح الجرحى هو 7 لحد كتابة هذا التقرير الواقعي! ولا زلنا مستمرين على أن يصل مجموع ما تبرع به شبكتنا ومحكمة حقوق الانسان في الشرق الاوسط / فرع الولايات المتحدة الأمريكية الى 16 لتر دم

تاريخ ICRIM من التبرع بالدم

خلال الفترة من 1980 - 1988 تبرعت منظمتنا ب 12 بطل دم لصالح جرحى الحرب العراقية / الايرانية

2003 - 2016 - تبرعت منظمتنا ب 81 بطل دم لصالح جرحى البيشمركة والجيش العراقي لثلاث وجبات

2010 - 2011 تبرعنا ب 6 بطل دم لصالح جرحى جريمة سيدة النجاة

2013 - 2015 تبرعنا ب 4 لتر دم لصالح مرضى السرطان في الولايات المتحدة الأمريكية

2017 لحد الان متبرعين ب 7 لتر دم لصالح جرحى الارهاب في لاس فيغاس الأمريكية

الشعب العراقي والشعب الأمريكي

مع الاسف والخسف نرى ونلمس الفروقات الأساسية بين الشعبين من هذه الناحية الإنسانية الخالصة بحقوق الانسان حول العالم!

ذهبنا اليوم 10 - 03 - 2017 للتبرع بالدم كوجبة ثالثة لكن فوجئنا بالأعداد الهائلة من المتبرعين بالدم ومن المتبرعين بالمال ايضا لانه طلب مليون دولار فقط للتبرع به لحاجة الجرحى والضحايا ولكن الجمهور هنا تبرع ب اقل من ثلاثة ملايين دولار بقليل خلال أقل من 72 ساعة، ونقول ان الشعب الامريكي لملوم والشعوب الأخرى متجانسة وخاصة شعبنا العراقي (حضارة وتاريخا وثقافة واجتماعيا) لم نرى ولم نلمس حتى ولم نسمع تبرع أحدهم لا بالدم (إلا القليل) ولا بالمال عندما كان ولا يزال الارهاب يضرب هناك! بل بالعكس نسمع مطالبة الدول والمنظمات الإنسانية والمساعدة لكل مرفق من مرافق الحياة، إضافة الى لمسنا بالوثائق والمستندات سرقة اموال الشعب والخزينة بمليارات الدولارات لذا قرر مؤتمرنا الأخير عدم إحالة الأفراد الى" لجنة العار" بل الحكومة مجتمعة - لنا وقفة خاصة عند هذه اللجنة قريبا

لاس فيغاس في 10 - 03 - 2017

  كتب بتأريخ :  الأربعاء 04-10-2017     عدد القراء :  1120       عدد التعليقات : 0