خَريفٌ وَ حَنِينْ

صَيفٌ مَضَى وَخَرِيفٌ أتَى

وَعَلَى ألأبوَابِ يَنتَظِرُ الْشِتَاءُ

تَغَيرَتْ الْألْوَانُ

تَبدَلتْ الْأَنوَاءُ

وَالْرِياحُ عَالِيّةَ الْهُبُوبِ

وَأسرَابَ الْطِيورِ

تُلَوِحُ مُوَدِعَةٍ

بِإتِجَاهِ الْجِنُوبِ

كَمْ تَمَنيْتُ لَو كَانَ لِيّ جَنَاحَانِ

اُحَلِقُ بِهِما بَعيدَاً

عَلِي أجِدَ لرُوحِي وَاحَةَ أمَانِ

عَلِيَّ أرتَاحُ مِنْ هَذَا الْغَثَيَانِ

غَدَاً تَصفَرُ الغابَة

وَتَتسَاقَطُ الْأورَاقِ

كَمَا يَتَناثَرَ الْدَمعَ

ِمِنْ الْأحدَاقِ

غَدَاً تَتَعَرى الْغَابَة

وَتَتَشِحُ بِالْثَلْجِ وَالْكَآبَة

غَدَاً تَتَعَرَى الْغَابَة

وَيَنْقَطِعُ غِنٍاءُ الْعَندَلِيبُ

وَهَدِيلُ  الْحَمٍامَة

غَدَا تَتَعَرى الْغَابَة

كَمَا تَعَرَى هَذا الْعَالَمُ

مِن كُلَ فَضِيلَةٍ

وَمِنْ كُلِ كَرَامَة

بِالْأمْسِ مَرَرتُ بِطَبِيبَ الْعَائِلَة

أشكُوا لَهُ اوجَاعِي الْهَائِلة

وَاَصِفَاً لَهُ ألْألَمَ وَالْأنِينْ

وَبَعدَ طُولَ الْحَديثَ

وَالْفَحصَ وَالْتَحلِيلْ

قَالَ إنِي لَستُ بِ عَلِيلْ

لَكِنَهُ إكتَشَفَ زِيادَةً

فِي مُعدَلَاتْ الْحَنِينْ

أتَوَسَلُ

بِجَميعَ الْطَامِحِينَ بِالْمَجدِ

أتَوَسَلُ

بِجَميعَ الْطغَاةِ

بِأسمِ الْمَلَايينَ مِنَ الْحفَاةِ

إيَاكُمْ أنْ تَعبَثُوا بِالْأوطَانِ

فَتِلكَ جَريِمَةٌ لَا تَحتَملُ الْغُفرَانِ

إيَاكُمْ أنْ تَعبَثُوا بِالْأوطَانِ

فَسَوفَ تُلَاحِقَكُمْ الْشَتَائِمَ وَالْلَعَنَات

مَا مَدَ آلله بِهَذا الْزَمَانِ

إيَاكُمْ أنْ تُفَرِطُوا بِالْأوطَانْ

فَالْوَطَنُ لَيسَ شَوَارِعٍ مُضَاءَة

وَلَا بِنَايَاتٍ

وَلَا خَدَمَاتٍ

وَلَا عَمَلِية خُذ وَ هَاتِ

الْوَطَنُ أسمَى يَا اصدِقَائِي

مِنْ هَذِهِ الْأِعتِبَارَاتِ

  كتب بتأريخ :  الخميس 05-10-2017     عدد القراء :  944       عدد التعليقات : 0