رثاء الى والدي العزيز يونس جلو
بقلم : هدير يونس جلو
عرض صفحة الكاتب
العودة الى صفحة المقالات

انطفأت شمعة بيتنا

رحل ابي الغالي

سوف اشتاق إليك كثيرا يا ابي

من أين ابتدئ و ماذا أقول عنك يا ابي الغالي فتعجز كلماتي عن وصفك

يشتاق السلام

تفتقدك الطيبه

من دونك المحبة أصبحت يتيمة يا ابو المحبة

افتقد صوتك العذب

افتقد نظرة عينيك يا ابي العزيز

افتقد ابتسامتك الدافئة

لم تعد أيامنا جميلة كما كانت

لم تعد الشمس مشرقة كما كانت

لم يعد للحديث طعم بدونك

لم يعد صوتك يملأ بيتنا

سوف لن اسمع حكاياتك المشوقة عن الماضي وعن تاريخ قريتنا العزيزة القوش بعد الان

سوف اجلس وحدي عندما اشتاق إليك يا ابي

لقد كبرت دهرا في هذه الأيام

لقد شاخ جسدي وروحي برحيلك

لقد تركت بصماتك واضحة في حياتنا يا ابي الغالي

لقد كنت نعم الأب المكافح،المحب والمضحي.لقد عملت الليل مع النهار بدون كلل أو ملل غير مباليا براحتك لكي توفر لقمة العيش الكريم لعائلتك ولإخوانك لقد كنت بحق مثلا للرجولة والنزاهة والكرم والإنسانية بكل ما تحويه هذه الكلمات من معاني نبيلة

سوف يبقى عبق ذكراك منهلا نستقي منه العبر ونستمد منه الأمل للاستمرار في حياتنا

وداعا ابي الغالي

وألف رحمة على روحك الطاهرة

متضرعين الى الرب القدير ان يشملك برحمته الواسعة.

  كتب بتأريخ :  السبت 14-10-2017     عدد القراء :  720       عدد التعليقات : 1

 
   
 


عاشت إيدك على الكلمات الحلوه فصلواتك هي الحل فهذه هي الحياة