برقيات عاجلة..

+ السيد فؤاد معصوم : موقفك أضحى محرجاً بين نارين ، بين الدستوروأنت حامِ له ، وبين الإستفتاء الذي هو رأي شعب كردستان وأنت منهم  !

+السيد حيدر العبادي :لا تكن لعبة بيد إيران والمالكي وعصابته ، فهو خرّب العراق ، ويريد القضاء على ما تبقى ، فالغراب ديدنه الخراب  .

+السيد مسعود البارزاني : السياسة هي فن الممكن كما يقال ، فمصلحة الشعب فوق كل إعتبار، ولا بأس في بعض التنازلات المرحلية لمصلحة كل العراقيين إن شاء الله .

+ إلى قادة الحشد الشعبي : من  تكون موالاته لغير وطنه هو الخاسر في نهاية المطاف ،فكونوا وطنيين وإلا فالتاريخ لا يرحم ، والسياسة ليس لها أمان ،فماذا يكون مصيركم لو رحل ملالي طهران؟

+السيد عمّار الحكيم : لا يفيد تغيير إسم المجلس الأعلى فالولاء هو لإيران والناخب العراقي لا تنطلي عليه الألاعيب الشيطانية ، فكن عنصر سلام فلا تزيد النار الطائفية والقومية  إشتعالاً.

+ السيد مقتدى الصدر : لقد خفت صوتك في مرحلة حرجة ، وكان الأولى أن يكون لك رأي فيما يحدث بين بغداد وأربيل وأن تقود عملية سلام بين الطرفين .

+ السيد أردوغان التركي : لا زال الوطن العربي يترنح من هول الإستعمار العثماني ، ومحاولة العودة إلى السلطنة هو محض هراء وأضغاث أحلام ، فعد إلى رشدك فذاكرة الشعوب لا تموت .

+ السيد حسن روحاني : محاولة خنق شعب كردستان بحجة وجود أكراد في إيران قد يطالبوا بحقوقهم مستقبلاً ، فأين المباديء العادلة التي تتشدقوا بها وحق تقرير المصير للأقليات القومية في بلدكم ، مثل الأكراد والعرب والبلوش وغيرهم ، لماذا الكيل بمكيالين ؟ السادة النواب في البرلمان العراقي : الويل لمن يكون السبب في النزاع المسلح بين العراقيين ، فلا تصبوا البانزين على النار فقد تحرقوا الأخضر واليابس ، وأنتم من ضمن الحريق .

يكتبها : منصور سناطي

  كتب بتأريخ :  الإثنين 16-10-2017     عدد القراء :  648       عدد التعليقات : 0