إرهاصاتٌ باكية

عنْ أيّةِ جذورٍ أنتَ تتحدّثُ                       وعلامَ الحسرةُ مِنْ قلبِكَ تنْفُثُ

كأنكَ غريقٌ يستنجدُ مُنقِذاً                        وبقشّةِ شُجيْرةٍ تتشبّثُ

أو ظامئٌ في الفلاةِ سعيرُ صيفِها                نحوَ السرابِ ماءٌ لهُ تسعى تلْهَثُ

لغةٌ وطقسٌ ولحنٌ وريازةٌ                        على أملِ الصحوةِ هلْ تتريّثُ ؟

فوالدُ الأمسِ زاغً عنهُ وليدُهُ                     وليسَ للذخائرِ مَنْ حقاً يوْرِثُ

مُزارعُ الحقلِ قدْ تنامى حصادُهُ                 وما زلْتَ في البيداءِ رمالاً تحْرُثُ

ثقافةُ الماضي تزعزعتْ أركانُها               وفي صفَحاتِ الجيلِ بادٍ تلوّثُ

في كلِّ قضيّةٍ رأيٌ وموعِظةٌ                    ويا ليتَ مَنْ بالمواعظِ لا ينْكُثُ

طبيعةُ الإنسانِ دوامُ تجدُّدٍ                       وقدْ يرتقي القديمُ أو بهِ يحْنَثُ

فهلْ ترتجي مِنَ الرحمنِ معجزةً                تعيدُ ما ضاعَ أصيلاً لهُ تبْعثُ

أم الحلّ عندَ الذي صاغَ يراعُهُ               حملةَ التحديثِ مثيلُها لا يحْدُثُ

فمَنْ لا يرى الواقعَ بأمِّ عينِهِ                     سيندمُ وبهِ الندامةُ تعْبَثُ

تَذكَّرِ التاريخَ وخذْ منهُ مَثَلا                   فما يحصلُ حيناً مِنْ بَعْدٍ لا يلْبَثُ

واسألِ الأسلافَ عنْ أزمِنةٍ عَصَفَتْ           بِمنْ ظنَّ الربيعَ لهُ دوماً يمْكُثُ

مأساةُ الدهورِ في سوادِ أناسِها               تحني الرؤوسَ لِمَنْ في السلطةِ يضْغَثُ

لهُ مِنَ الأحبابِ نماذجُ شُلَّةٍ                    أقربُها للقلبِ مَنْ بَينَهُمْ أخْبَثُ

خطورةُ المرءِ في رِياءِ وَلائهِ                 يُعَظِّمُ بالأقوى ولوْ هوَ أرْوَثُ

فإلامَ النحيبُ وتلكَ حقيقةٌ                      يعيها الثقاةُ وعاصرتها الأجْدُثُ

بلْ إبْكِ على عليمٍ فاقَهُ جاهِلٌ                  وعلى جَسورٍ هَزَّهُ مُتَخَنِّثُ

  كتب بتأريخ :  الأحد 22-10-2017     عدد القراء :  3552       عدد التعليقات : 1

 
   
 


ألأبيات الشعرية موجهة إلى ألزميل الأكاديمي الدكتور ليون برخو تعقيباً على مقاله الموسوم " ألسينودس الكلداني ومقرراته " والمنشور على موقع عنكاوة