\"وعد ترامب \" المشؤوم .. الأصداء وردود الفعل !

سيبقى " وعد ترامب " المشؤوم يلقي بظلاله على الوضع السياسي ، ويطفو على سطح الأحداث لما له من أبعاد على المدى البعيد ، وانعكاسات على مجمل مستقبل المنطقة والقضية الفلسطينية .

والواقع أن الأدارة الامريكية لم تتوقع كل هذا الصدى وردود الفعل العالمية الغاضبة والمنددة بالقرار الأحمق للرئيس الامريكي ترامب بنقل السفارة من تل أبيب الى القدس والاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل ، ناسفاً بذلك عملية السلام والتسوية السياسية وسد الطريق أمام حل الدولتين ، وأثبت بما لا يدع للشك الانحياز الامريكي الواضح للكيان الاسرائيلي .

كذلك فقد أجهض بيديه ما يعرف ب " صفقة القرن " قبل ولادتها ، ولا يجب أن يعيدنا للحديث عنها ، فهي صفقة لتصفية ووأد الحق الفلسطيني الشرعي .

لقد أشعل " وعد ترامب " الجماهير ، وفجر الغضب الشعبي الساطع ، وأثار ردود فعل واسعة ليس في فلسطين وحدها ، بل في العالم بأكمله ، عربياً ودولياً ، وتجلى ذلك في موجة الاحتجاجات المنددة بالقرار الامريكي والمستنكرة للوعد الترامبي ، التي شهدتها العديد من المدن والعواصم والدول العربية والاسلامية والعالمية . ولعل العالم لم يشهد منذ فترة طويلة هذا القدر من الأصداء وردود الغعل وتظاهرات احتجاجية في كل أنحاء العالم ، وسارع المسؤولون الامريكيون الى تخفيف وطأة التوتر وتنفيس الغضب بتصريحاتهم ان نقل السفارة الامريكية لن يكون الا بعد عامين من الآن .

لقد تلقت الادارة الامريكية صفعة قوية ومدوية من حلفائها التاريخيين كفرنسا وبريطانيا والمانيا برفضهم الوعد الامريكي ، وأكدوا جميعاً على حق الفلسطينيين في القدس عاصمة لهم .

والرد الأقوى جاء من فنزويلا ، حيث قام رئيس وزراء استراليا بطبع صورة دونالد ترامب على ممسحة الأحذية وأشهرها في مؤتمر صحفي .

وفي حقيقة الأمر أن القرار الامريكي المجحف ليس وليد الساعة أو ابن يومه كما يقولون ، وانما هو قرار اتخذ قبل ٢٢ عاماً ويتكرر في كل الحملات الانتخابية الامريكي لارضاء اللوبي الصهيوني الامريكي والحصول على تأيديهم وكسب ثقته ، ولكن الرؤساء السابقين لم ينفذوا ذلك والاقدام على هذه الخطوة تفادياً للعواقب ، حتى جاء ترامب الأحمق وأعلن عن ذلك براً بوعده الذي قطعه في جولة الانتخابات الأخيرة في امريكا .

والسؤال هو : هل قرار ترامب قادر على اعادة القضية الفلسطينية الى الواجهة وصدارة الأحداث ؟؟ وهل يعيد العرب الى قبلتهم الأولى ؟

وهل الدول الاورويية قادرة على المبادرة الى عقد مؤتمر دولي وايجاد حل عادل للقضية والاعتراف بالحقوق الشرعية للشعب الفلسطيني والدولة المستقلة ، ولعب دور أكثر فاعلية بدلاً من الولايات المتحدة !!  أم أن كل هذا هو زوبعة في فنجان ؟!

ما من شك ان امريكا بخطوتها فتحت باباً جديداً لجهنم في المنطقة ، وزادت الاضطرابات فيها ، وقوضت دورها التاريخي كراعي لعملية السلام ، وأدت الى توتر العلاقات مع حلفائها العرب الذين تعول عليهم لمساعدتهم في الوقوف بوجه الخطر الايراني وحزب الله ، وجعلت السلطة  الفلسطينية الى التفكير بجدية اعادة النظر في اتفاق اوسلو الذي لم يؤدي الى الحل النهائي المنشود وفشل فشلاً ذريعاً ، واخفق في تحقيق الحلم الفلسطيني ، والعودة الى طريق المقاومة الشعبية  .

  كتب بتأريخ :  الثلاثاء 12-12-2017     عدد القراء :  800       عدد التعليقات : 0