المجرب الكالح والشباب الطامح

معظم باعة الخضار في أسواق العراق، لا يسمحون لك بإنتقاء بضاعتك، وما تراه يلمع أمامك لا تجد منه عندما تعود للبيت، ولا تعرف كيف وضع البائع ما لا ترغبه من فاسد الخضار، ومن يسمح فهما أثنان؛ أما أن تكون كل البضاعة فاسدة، ولا ضير أن أخترت هذه أو تلك، أو متأكد تماماً من بضاعته، وعند هذا سعر مضاعف عن بقية الأسعار، وربما لا تناسب طبيعة دخل معظم المواطنين، كذلك الإنتخابات، كذهابك الى سوق الخضار، تستطيع أن تضمن تأخذ ما يضمن سلامتك وعائلتك، او تدفع أضعاف فرق سعر المشتريات لشراء الأدوية.

سيتبارى 206 حزب سياسي في الانتخابات القادمة، منهم من غشنا وخدعنا وسرقنا، ومنهم جديد طموح، وبين المجرب الكالح والجديد الطامح نختار البضاعة.

تدعوك الحاجة للذهاب للسوق الخضار، كحاجة الذهاب للإنتخابات، وفي الحالتين ضرورة تتعلق بالعيش والأمر لا يتعلق بك لمفردك، حتى تتحمل عدم ذهابك بموتك جوعاً، وذهابك ليس عشوائي الى أن تقف قدماك، إذْ لا لا تذهب الى سوق الملابس وأنت تبحث عن الأكل، ولا يمكن أن تأكل حجراً بدل الطعام.

في السوق عادة ما تشتري من بائع تثق به، وهذا لا ينفي أن كان يغشك وأنت لا تعلم طيلة سنوات، وتجد من يعرض الجيد ويبيع البخس، ومؤكد ستكون لك جولة في السوق، علّك تجد ما هو جيد وجديد، ويختلف عن ما عند صاحبك، وقد تتخذه بديلاً عن القديم.

إن الإنتخابات وممارسة الحق الدستوري بالتصويت، إلزام لا يتعلق بمصير شخص حتى يتنازل ويتحمل مسؤولية فعله، بل يتعلق بتقرير مصير مجتمع، وحاجة ضرورية كالأكل والشرب لا تستغني عنها، ولا تشتريها من بائع لا تثق به أوتعتقده يغش، أو جربته وإستغل ثقتك، وإذا تكاثر الغش عليك التدقيق والتمعن والإنتقاء، وإذا كان عندك مريضاً فمؤكد ستبحث عن أفضل الطعام والشراب، وكذا بالنسبة للعملية السياسية التي يعتقدها معظم العراقيون، أنها مصابة بمرض الفساد المعضل، وتحتاج الى إستئصال من الجذور.

ليس المهم كم ونوع المعروض، بل الأهم نوعية ما ننتقي وكيف ومن أين وبماذا، والسوق مفتوح منذ 14 عام، فيها من بخس حقنا ومن فشل ومن سرق ومن لم يأخذ فرصتة.

معروض أمامنا أسماء وكيانات وأحزاب وبرامج سياسية، منها المستنسخ والجديد المُحدث بما يلائم الواقع، ولدينا شباب طامح وكبير كالح، وسنسمع من يحاول منع الشارع من المشاركة الفعالة لكي يترك من أفسد وبأساليبه الملتوية سيعود متمسكاً بالسلطة، وستعرض الإغراءات والوعود والكذب والتلميع، ولكنها مسألة تتعلق بمصير شعب لا تستثني من مسؤوليتها فرد، وبأيدنا النصر وتضحيات معظم العراقيين لأجل الحفاظ على العملية السياسي، وجزء من الوفاء ومنع تكرار تجارب الفشل والتجاذبات السياسية، التي أنتجت مافيات فساد وعصابات إرهاب وخطر يداهم حياة كل العراقين، والخيار لنا أما أن نبقى بدوامة الفشل ونلوم طبقة سياسية لا نغيرها والمفتاح بأيدنا، أو نختار بمن نثق ببرامجهم ومشاريعهم الوطنية لعبور الطائفية والمصالح الضيقة، ونتجاوز عقد ونيف من الفشل، بجيل جديد ونختار من الشباب الطامع، لقطع الطريق أمام كل وجه كالح.

واثق الجابري

  كتب بتأريخ :  الأحد 21-01-2018     عدد القراء :  656       عدد التعليقات : 0