شذرات عن ثلاثة كهنة كلدان متزوجين من عائلة واحدة

العائلة والتنشئة والبيئة تلعب دورأ رئيسيأ في صقل شخصية الفرد كما تلعب دورا رئيسيأ في أهتمامات الشخص وأعتقد أن المثل القائل ( التعلم في الصغر كالنقش على الحجر ) ينطبق على ذلك ..عند سؤال  الكثير من الفنانين والمطربين المشهورين كيف أصبحوا كذلك ؟؟  يكون الجواب لتأثرهم بوالدهم لأنه كان فنانأ أو مطربأ أو هم من عائلة فنية .. وهكذا الحال أيضأ بالنسبة للاعبي كرة القدم ..

وهنا أود أن أسلط الضوء على عائلة كلدانية من الكثير كيف أن العائلة والتنشئة لعبت دورأ رئيسيأ في الأيمان المسيحي وحب الخدمة الكنسية..

أنها عائلة المرحوم القس كورييل كوركيس أبونا .. أب كاهن متزوج وأصبح له أبنان كهنة كلدان متزوجين ويخدمون في خورناتنا الكلدانية .

يوم 16 / 02 هو يوم أنتقال الأب القس كورييل الى الاخدار السماوية وهو نفس اليوم الذي يصادف الرسامة الكهنوتية لأبنائه.. ولقربنا من هذا اليوم أود أن أقدم هذه الشذرات البسيطة عنهم  ..

شذرات عن ثلاثة كهنة كلدان متزوجين من عائلة واحدة

حياة الأب كورييل كوركيس ( 1912 بيدارو / زاخو – 1982 بغداد )

• ولد المرحوم الأب كورييل في قرية بيدار من قضاء زاخو في 01 / 07 / 1912 من والدين تقيين وكان والده كوركيس مقتدرأ غيورأ ذا صوت رخيم ومحترمأ من قبل جميع أهل القرية .

• درس اللغة الكلدانية في مدرسة القرية ثم أنهى الصف الخامس الأبتدائي في زاخو وكان يشب في جو عائلي قروي محافظ

• عندما أصبح شماسأ مقتدرأ ومعروفأ من قبل كاهن القريبة ومطران الأبرشية أنذاك المطران بطرس عزيز , وبطلب من سيادته صار يذهب كل يوم من بيدار الى المطرانية في زاخو ليقوم بتدريس الطلاب اللغة الكلدانية والتعليم المسيحي . وكان طلابه بكبرهم يذكرونه دائمأ بأنه درسهم في صغرهم وكانوا كثر .

• في سنة 1940 رسمه المطران يوحنا نيسان كاهنأ مع الأب بطرس شابو ( يرده ) وبعد أن راى فيه الصفات الحسنة والاخلاق العالية وبشهادة الأب توما بيداويذ والذي كان كاهنأ في زاخو أنذالك حيث درسه وهيئه لنيل الدرجة الكهنوتية المقدسة .

• خدم في قرية بيدار أكثر من سنة ومن ثم بطلب من أهالي مركا , عينه المطران يوحنا نيسان في سنة 1941 كاهنأ في قرية ليفو ومن هناك صار يخدم جميع القرى المجاورة ( نفكندال , مركصور , ملا عرب , بيركة وشوادان ) بكل غيرة ونشاط وغير أبه بحر الصيف أو ببرد الشتاء . مرة مشيأ على الأقدام وتارة راكبأ على دابة وذلك لمدة 20 عامأ والى يوم نزوح أهالي القرى بسبب حرب الشمال . نزح هو أيضأ الى زاخو .

• أستقر في زاخو مع عائلته الكبيرة , زوجته خاتون مرقس وأولاده التسعة 6 بنين و 3 بنات واحد منهم متوفي رحمه الله والبقية أحياء يرزقون أثنان منهم أصبحوا كهنة يخدمون واحد في ملبورن / أستراليا والأخر في زاخو / العراق ..

• قام المرحوم في خدمة الجماعة في أبرشية زاخو ودهوك على أكمل وجه جنبأ الى جنب مع أخوته الكهنة في عهدة الأساقفة المرحومين توما ريس والمطران كورييل قودا والمطران يوسف بابانا من سنة 1961 – 1972

• صورة أرشيفية لكهنة زاخو يظهر بها الأب كورييل كوركيس بالرقم 9

• خدم الجماعة في دهوك من 1972 – 1975

• خدم الجماعة في كنيسة مار يوسف / خربندة في بغداد بكل تفان من 1975 الى يوم انتقاله الى الأخدار السماوية في 16 / 02 / 1982 حيث دفن في مدخل الكنيسة نفسها .

الأبن الأول

الأب عمانوئيل كورييل كوركيس

• من مواليد زاخو – العراق 01 / 07 / 1947

• أكمل دراسته الأبتدائية في مدينة زاخو

• دخل معهد مار يوحنا الحبيب الكهنوتي للأباء الدومنيكان في الموصل عام 1961 حتى عام 1972

• تزوج عام 1973 وله ولد وأربع بنات .

• رسم شماسأ أنجيليأ في كاتدرائية مار يوسف / خربنده / بغداد يوم الاحد المصادف 11 / 04 / 1999 بوضع مثلث الرحمات البطريريك مار روفائيل بيداويد .

• رسم كاهنأ في 16 / 02 / 2008 بوضع يد سيادة المطران مار جبرائيل كساب راعي أبرشية مار توما الرسول أستراليا ونيوزلنده .

• يخدم حاليأ ككاهن مساعد في خورنة مريم العذراء حافظة الزروع للكلدان في ملبورن – أستراليا .

• يتقن اللغة الكلدانية , العربية , الأنكليزية والفرنسية .

الأبن الثاني

الأب سمير القس كوريال

• من مواليد زاخو 1959

• متزوج وله 5 أبناء

• أكمل دراسته الأبتدائية والمتوسطة في زاخو وثم أعدادية الصناعات الميكانيكية قسم الكهرباء في بغداد ومن ثم معهد التدريب النفطي .

• رسم شماسأ أنجيليأ على يد المطران مار بشار وردة في زاخو بتأريخ 02 / 01 / 2013 .

• دخل دورات في تفسير الكتاب المقدس ودورات تأسيسية للتنشئة المسيحية , عضو في جماعة طريق الموعظين , وعمل مسؤولأ في هذه الجماعة لمدة 4 سنوات .

• أقتبل الرسامة الكهنوتية بوضع يد سيادة المطران ربان القس رئيس أساقفة أبرشية زاخو والعمادية في كاتدرائية مار كوركيس الكلدانية في زاخو بتأريخ 16 / 02 / 2017

• عٌين حاليأ لخدمة كنيسة مار كوركيس في قرية بيرسفي .

  كتب بتأريخ :  الأحد 11-02-2018     عدد القراء :  576       عدد التعليقات : 0