قائمة الأئتلاف الكلداني تعني- العراق والمسيحين أولاَ

ليس بعيدا"، بل قريباً جداً نصل إلى زمن فاصل جديد بين برلمان وآخر، بين مراحل متباينة في سيئاتها مرّ بها العراق منذ سقوط بؤرة السوء، وبين امل يعود كل اربع سنوات ونحن لا نصدق بان الجديد سيكون اقل سوءً من الذي قبله، بعد ان سقط من اللغة مفردة أفضل منه، حيث لا يجوز ان نستعمل تعابير افضل واحسن واجود عندما يعرّف البرلمان بالسراق والفاسدين والمتسترين على القتل، او عندما يكون بينهم زعامات لعصابات مسلحة بمسمى آخر وهو ميليشيات او أحزاب!

بدأت الحركات المكوكية للبعض في دول المهجر، وغيرهم يملكون ثقة كاملة بإعادة انتخابهم لوجود عامل السلطة والمال، والطامة الكبرى يملكون الفتنة الطائفية والتي بها يستعملون السذج لأنتخاب مرشحي طائفتهم وكأنهم يقدمون خدمة جلّة لرب العالمين!؟

وحال مسيحيي العراق ليس افضل من غيرهم، حيث أثبتت الأنتاخابات السابقة بأن الكثير ممن ينتخبون قائمة مسيحية، فهم يفعلون كونها تخدم اتجاه قومي، او من ينتخب قائمة أخرى تابعة لتنظيم مسيحي سيء ظهر حين غفلة، أسسه شخص لا علم له ولا ثقافة، لا بل حتى لا يستطع على تشكيل جملة مفيدة، لكنه يملك غرفة مليئة بالمال، وله وسيلة أعلام مرئية وأخرى مقروءة، وهذا ان دل على شيء فيدل على الوضع المزري في العراق، والمستوى المهتريء الذي وصل له مسيحي العراق بوجود ثلة من الأجراء تدعي تمثيلهم.

ناهيك عن قائمة قومية منقسمة على ذاتها، تاتلف بخطة سياسية محكمة لضرب المسيحيين بالعمق، وعلى قول المثل الشعبي القديم:

حرامي البين ينحاش – حرامي البيت مينحاش

أي لا خوف من الغريب الذي يسرق، فهناك وسائل دفاع قد تمنع، إنما لو كان الفساد والخبث والأذية تأتي من الداخل المسيحي، فكيف لنا ان نردع؟

في الأنتحابات القادمة يعود الأمل مجدداً، على الأقل لمسيحيي العراق، لوجود قائمة بأسم الأئتلاف الكلداني، كيف ذلك؟

لا يخلوا نقاش او حوار او جدل بين الكلدان والأخوة الآشوريون المقتنعين بأنتمائهم القومي، او مع الكلدان الذين بدلوا انتمائهم بقناعة او لغاية ما للآشورية، او مع من عرض ذمته الرخيصة للبيع وتبع أحد المجالس المسخرة، إلا ويقولوا للقوميون الكلدان:

اين كان انتمائكم القومي سابقاً؟

انتم تعملون مع وطن وحكومات ولم يهمكم يوماً قوميتكم؟

نجد الكلدان بين الشيوعيون والوطنيون وكل حزب اسس في العراق!

وهذا ما يتصوره السذج عيباَ!

اليوم جاء دورنا لنسأل:

ماذا فعلوا مرشحي الكوتا المسيحية للوطن او للمسيحيين؟

مَن مِن الكوتا المسيحية عمل من أجل المسيحيين، او عمل من أجل العراق!؟

الم يثبتوا للجميع كذبهم وعدم اكتراثهم سوى لمصالحهم الشخصية، ومنهم من لا يهتم سوى لمعيته، ولم يهمه مصلحة مسيحي عراقي إن لم تقترن مصلحته به!

من غير الكلدان عرفوا بأخلاصهم للوطن، وتفانيهم بخدمتهم، ويسبّقوا مصلحة شعب على مصالحهم؟

فبأي منطق يعاد انتخاب من يوالي جهة ما على حساب العراق؟

بأي منطق يصفق المتملقون لنائب وضعه السياسي مستقر طالما يميل إلى حيث المصالح الشخصية التي تضمن إعادة انتخابه لنفسه وليس للمسيحيين او للعراق؟ وكما يقال: على حس الطبل خفّن يرجلية!

وكما يقول المثل: المؤمن لا يلدغ من الجحر مرتين، فكيف لنا أن نخرج من ازمتنا بعد أن أصبحت جحور البعض (منخل)!؟ حيث يعاد انتخاب نفس القائمة في كل دورة أنتخابية!

اعتقد يقيناً بأن قائمة الأئتلاف الكلدانية ستكون مختلفة، وبها الأمل:

لأن عرابي الوحدة المسيحية كلداناً بدون منافس

لأن الكلداني الأصيل هو من يضع العراق والشعب في أولوياته

لأن الكلدان عرفوا بوطنيتهم واخلاصهم، وبحسب اعتراف الجميع

لأن الشعب الكلداني سيحاسب نوابه إذا ما قصروا بحق المسيحيين

لأن العراق هو ارض الكلدان عبر الأزمان، والكلدان اصل العراق وجوهرته

قائمة الأئتلاف الكلداني، أمل بوجود نواب في البرلمان العراقي يهمهم مصلحة العراق، وبالتأكيد يعملون من اجل خير مسيحيي العراق بشكل عام، وهذا لا يقبل الشك، وبحسب اقرار الكل منذ سقوط النظام، حيث يأخذ على الكلدان وطنيتهم!

فمن سينتخب مسيحيين العراق؟

الوطني؟

أم القومي؟ أو المرتشي؟

  كتب بتأريخ :  الأحد 15-04-2018     عدد القراء :  520       عدد التعليقات : 1

 
   
 


الاخ زيد شلاما او سلام الا تؤيدني بان وضع العراق سوف لن يتغير ما لم يتعير في ايران اولا ؟ فما هو تاثير نواب الكلدان على هذا الوضع المقرف في العراق ككل ؟


 


 
حفلة زواج الشاب الوسيم غزوان بطرس إيشو السناطي والشابة الفاتنة وسن مارخال توما في تورنتو كندا
في الرابع عشر من تموز الجاري2018 من يوم السبت عقد قران العروسين غزوان بطرس إيشو السناطي ووسن مارخال توما ف...التفاصيل