أيها العراقيون أنتخبوا قائمة أئتلاف الكلدان 139!!!

لماذا أنتخب القائمة الكلدانية؟:

أنتخب قائمة أئتلاف الكلدان 139 ، نتيجة الأوضاع الأستثنائية الفريدة من نوعها ، بمردود مخجل وناتج معتم بنفق مظلم ظالم ، على حساب الانسان العراقي المضطهد والمغيب والمدمر ، من قبل السلطات المتعاقبة في فترات تاريخية متعددة ومتواصلة ، مليئة بالعنف والعنف المضاد ، بحصيلة مخزية فاقدة للقيم الانسانية الحضارية ، لتجعل منه آلة مسيرة عديمة القيمة ورخيصة الثمن ، حتى وصلنا الى استنتاج شعبي بمنظور اقتصادي ، (الانسان العراقي ارخص رأسمال) ، وابخس قيمة اقتصادية في الكون (عذرا لشعبنا العراقي لهذا الوصف )، لكن هذه هي الحقيقة الواقعية والمرّة كالعلقم ، المرادفة لحياة شعبنا العراقي عموماً والكلداني وبقية المسيحيين خصوصاً.

ان معاناة شعبنا تشئز له النفس البشرية في العالم ، بسبب السيطرة الدولية العالمية من جهة والأقليمية من جهة أخرى بالقبول وموافقة القوى العميلة الحاكمة ذات المصالح الفئوية الحزبية الضيقة المتطفلة والمتخندقة طائفياً وقومياً عنصرياً ، ليجني العراق الجديد سلطات متعاقبة فاسدة اداريا وماليا اسيرة تلك السياسات اللعينة، مستغلة كلمة الوطنية والديمقراطية لأعماء النظر وفقدان البصر ، تعمل بالضد من مصالح شعبنا العراقي عموماً ، بجميع مكوناته القومية والأثنية وخصوصاً أمتنا وشعبنا الكلداني المسالم وبقية المسيحيين والأزيديين والصابئة المندائيين والشبك والكاكائيين ، وللاسف الشديد لا يزال وطننا مدمر ببنائه التحتي وصناعته المعطلة وزراعته العليلة ، معتمدا على الصناعة النفطية النافذة مستقبلا والعديمة السعر حالياً بسبب الأنخفاض الملحوظ أدنى النصف بتدهور متواصل ، بعيدا عن خطط خمسية استرشادية لتنمية الاقتصاد العراقي لتطوره وتقدمه والمجتمع.

ان ما هو واقع على كاهل شعبنا الكلداني ذات الاصول العريقة ، التي تمثل نواة شعبنا العراقي عبر التاريخ القديم والحديث هو الاساس المتين للوطن ، شبيه بشعب أوبروجن استراليا وهنود الحمر في أميركا قديما وحديثا ، ولابد ان يأتي اليوم الذي تعتذر حكومة ما  للشعب الكلداني والأقليات الأخرى ، على افعالهم وممارساتهم واعمالهم وتصرفاتهم المدانة ، ليس من قبل الاسلام السياسي والارهاب الديني المؤدلج فحسب ، بل ومن قبل الحكومات الحالية والسابقة محلية كانت أم مركزية أتحادية ، كما وحكومة أقليم كردستان بعدم دعمهم جميعاً للوجود القومي الكلداني وحتى الأعتراف بوجوه وهو قائم وواجد ، فارضة التسمية الهجينية المسيسة الدخيلة الغريبة المفرقة لأبناء شعبنا الأصيل على حساب الكلدان والآثوريين والسريان  محاولة التغيير الديمغرافي في الخفاء وفي العلن.

عليه نذكر الأخوة الكرد .. أن دماء الكلدان امتزجت مع دمائكم في جميع جبال ووديان وسهول وانهار ومحتلف المدن والقصبات داخل صفوف أحزابكم القومية كما والأحزاب الوطنية كالحزب الشيوعي العراقي،  ودماء صوريا نموذجاً صارخاً مثالاً وليس حصراَ، اجل كردستان خاصة والعراق عامة ، ايمانا بالديمقراطية للعراق والحكم االذاتي الحقيقي لكردستان ، لينعم شعبنا بمختلف مكوناته القومية والأثنية بمحبة وسلام دائم ، فتحدوا مشانق العملاء لسلطات عفنة رجعية متخلفة عميلة للاجنبي حكمت الشعب بالحديد والنار.

شعبنا الكلداني تحمل الكثيرالى جانب الكرد في مقارعة الدكتاتوريات الفاشية القمعية الاستبدادية المتعاقبة ، وفي التحدي للاسلحة الكيمياوية والانفال والمقابر الجماعية ، وصانوا الكلدان قضيتهم الوطنية والانسانية في البناء الديمقراطي ، بنضال مرير وعتيد وعنيد عبر التاريخ العراقي قبل تفكيرهم بنضالهم القومي بعيدا عن حب الذات والانانية المقيتة ، التي تتحول الى عنصرية في غياب الوطنية والانسانية !! ، فكان نضالهم ودمائهم عبر التاريخ القديم والحديث قوة صلدة يذكره الأعداء قبل الأصدقاء ، محصلته نصر لجميع القوميات العراقية حبا وايمانا مبدئيا بفيسفاء مجتمعهم العراقي ، كون حقوق ومصالح قوميتهم الكلدانية هي جزء لا تتجزأ من وطنيتهم وانسانيتهم الواجب صيانتها وتقديسها معتبرين العراق للجميع ، فعملوا بصدق وشفافية وأمانة من أجل حرية وطنهم وسعادة شعبهم، فالكلدان بوطنيتهم المتميزة المستأصلة والمغروسة في دمائهم النقية، هي وطنية قبل الأثنية بخصوصيتها القومية التاريخية الحضارية قبل الميلاد ب5300 عام.

الأخوة الكرد يطالبون المركز بعدم تهميشهم ومشاركتهم بالقرارات المركزية وهو حق شرعي ومشروع .. لكننا نتسائل الأخوة الكرد ماذا عن تهميشهم لأخوتهم من المكونات الأخرى في أقليم كردستان وبالأخص الكلدان باعتبارهم القومية الثانية في الأقليم بعد اخوتهم الكرد.

هل جزاء تضحياتهم ودمائهم وتشردهم ونضالهم المستميت من اجل وطنهم وشعبهم العراقي يتم تصفيتهم وتهجيرهم؟؟!! وبكل صلافة يمارس القمع والتغييب والتشريد والقتل للكلدان والأقليات ، امام اعين وانظار السلطات العراقية معتبرينهم عراقيون الدرجة ال.....؟!!، ناهيك عن التغيير الديمغرافي المتواصل وحتى بناء الجوامع والحسينيات في مدن شعبنا الكلداني وبقية المسيحيين أستفزازاَ لمشاعرهم الدينية والقومية ، والمسؤولون مقتصرون على تصريحات وادانات وأستنكارات جوفاء خالية من ابسط قيم الانسانية والوطنية والقومية ، فلا تجدي نفعاّ بل ضرراً، عليه فهي ممارسة بشعة ديماغوجية قذرة تقلد السياسة الصدامية ، لأنها بعيدة عن الممارسات العملية في حماية أمن وامان وسلامة المواطن العراقي المظلوم، وعليه يتوجب نهضة كلدانية حقيقية في التصويت لمرشحي شعبنا الكلدان، لمحاولة الوصول الى صنع القرار لأذابة قسوة الجليد العائم على أجساد شعبهم، ونخير الهجرة والتهجير القسري متواصل بالضد من شعبنا الكلداني والعراقي معاً.

الواقع الدامي الدامع:

شعبناالكلداني تشتت في ارجاء الكون ، طالبا الامن والامان والاستقرار تواصلاً للمعرفة والعلم والثقافة وهروباً من الوحشية والهمجية الأسلاموية المسيسة والمؤدلجة داعش على الخط وماعش مستمر ومتواصل في غيّه وسيطرته على مقاليد السلطات المتعاقبة ما بعد 2003، ليفرطوا ويدمروا وينهبوا بعجائب جنائنهم البابلية الكلدانية المعلقة وتراثهم التاريخي الكبير ، من علوم الرياضيات والفلك والفيزياء وتوقيت الزمن والطب والفن ومعالم العمران والثقافة والادب واللغة والقانون العالمي الكلداني ، ذلك هو التراث والتاريخ الحضاري العظيم في وادي الرافدين العريق.

تغييب الوجود الكلداني هو بلا شك تغييباً للعراق التارخي الحضاري، القائمة الكلدانية الموحدة لشعبنا 139، نراها بداية المعبر الحقيقي للكلدان، ليس في معالجة الحالة القومية الأثنية الكلدانية فحسب، بل والأهم هو الوطن والمواطن العراقي بشكل عام، من خلال برنامجها الواضح والمعلوم في هذا الأتجاه. للعمل الجاد المثمر لمعالجة ما يمكن معالجته لأحقاق الحقوق تنفيذاً للواجبات الوطنية المطلوبة الأداء، مع جعل المواطن المناسب في الموقع المحق والكفوء ، وتأسيس تربية وطنية تساوي بين المرأة والرجل وصولاً الى عائلة سعيدة متفاهمة في السراء والضراء وفي الحلوة والمرة ، تحفظ وتؤمن حقوق الجميع من الطفل الرضيع وحتى الشيخ المقعد من كلا الجنسين تحقيقاً للعدالة الأجتماعية وصولاً الى مجتمع معافى يصون الحياة ويطورها نحو الأفضل والأحسن،

يتوجب علينا أحترام حقوق وحرية الوطن والانسان تواصلاً وأستكمالاً لمهام المؤتمرات الكلدانية النهضوية المقامة في 2011 و 2013 ، معالجاً الأخفاقات والنواقص التي طرأت عليهما لأسباب عديدة ذكرت في حينها للأستفادة منها وتلافيها، لا يتوجب ذكرها الآن، وما نقدنا لواقعنا المرير الا من أجل التغيير ذاتياً وموضوعياً مع جلد الذات الكلداني، فبدون النقد ليس هناك تطور يذكر في أي مجتمع من المجتمعات العالمية.

والألتفاتة المباركة لغبطة الباطريرك ساكو في التغيير الواقع المرير لشعبنا العراقي عامة والكلداني خاصة، للبناء الوطني المدني الديمقراطي من جهة، وحثه للشعب العراقي بمشاركته الأنتخابات الحالية 2018 من جهة أخرى، ودعمه بشكل علني للقائمة الكلدانية الموحدة، (أئتلاف الكلدان 139) خير معبر لوطنية الكلدان قبل أهتمامهم بمكونهم القومي الأصيل.

وهنا لا ننسى التطفل لقوائم أخرى بزيارات متواصلة الى كنائس كلدانية، على أساس كلنا مسيحيين وللأسف هذا الأسلوب هو للأستهلاك والتغطية على فشلهم الدائم والمستمر، بعدم قدراتهم لتقديم أية خدمة لشعبهم المعاني لأكثر من 15 عاماً، كونهم مسيرون وليسوا مخيرون من خلال أرتباطاتهم بقوى متنفذه شيعية وكردية على حد سواء.

وعليه يتطلب من شعبنا الكلداني خاصة والعراقي عامة دعم ومساندة القائمة الوطنية الكلدانية، كون برنامجها وطني أنساني قبل أن يكون قومي أصيل.

اليوم تم تنفيذ شعارنا التاريخي الخالد(وحدتنا ضمان لنيل حقوقنا القومية والوطنية) المقر في المؤتمر الكلداني العام، في توحيد الحزبين الكلدانيين، الديمقراطي والمجلس القومي، بدعم وأسناد منظمات المجتمع المدني العالمية ومنها الرابطة نموذجاً وليس حصراً.

عاشت قائمة أئتلاف الكلدان 139 متمنين لجميع مرشحيها الفوز الساحق من أجل الوطن والشعب.

عاش الشعب العراقي بجميع قومياته واديانه المتآخية

عاش الوطن .. عاش الكلدان .. عاشت الديمقراطية

حكمتنا: ( لا حقوق قومية . ولا حياة وطنية ديمقراطية. ألا بنهاية الطائفية والعنصرية القومية.)

منصور عجمايا

  كتب بتأريخ :  الثلاثاء 08-05-2018     عدد القراء :  152       عدد التعليقات : 0