إرهاصاتٌ برلمانية ٌ

خمسُ مقاعدٍ في البرلمانِ تلمعُ                          لها مِنَ القوائمِ ثمانٍ تهرعُ

في كلِّ قائمةٍ هنالك عشرةٌ                               تزفُّ الوعودَ عسى الناخبُ يقنعُ

فيها مَنْ كان جزءً من فسادٍ همُّهُ                       أنْ يشفُطَ مِنْ مالِ الحرامِ لا يشبعُ

مَنْ ذا يُصدّقٌ مَنْ كان قبلاً نائباً                          بلذّةِ الكرسيِّ نفسُهُ تستمتعُ

في قُبةٍ معظمُ مَنْ فيها سارقٌ                            وقليلُها صرَخاتُهُ لا تُسمعُ

عِقْدٌ ونصفٌ من السنين نظامُها                         مِنَ الطائفيةِ حصصٌ تُستقطعُ

كلٌّ يُسبِّحُ ربَّهُ مُتظاهراً                                   وعلى قلبِهِ الأحقادُ تتربَّعُ

لو كان حقاً بالحياةِ مُتزهِّداً                              فهلْ للفريسةِ كالجياعِ يسْرعُ

متى تسودُ في البرلمانِ قيادةٌ                            عنْ حُبِّ ذاتِها والأنا تَترفّعُ

وعنْ ذِكرِ الحقيقةِ لا تهابُ الردى                      ولرفاهِ الشعبِ دوماً تَتطلّعُ

ألا يكفي ما حلَّ بالأمسِ في وطنٍ                       مِنْ كلِّ مِلّةٍ بهِ تُذرَفٌ أدمعُ

فيا شعبَ العراقِ عليك بنهضةٍ                          مِن مهدِ الحضاراتِ أمجاداً تَسْترجعُ

صَوّتْ لِمَنْ تراهُ أهلاً لحصانةٍ                          ينهى بها عنِ الباطلِ يَتَمنّعُ

واعزِفْ عنِ الذي نكثَ العهدَ فعلُهُ                     فطبعُ المرءِ حتماً أن لا يَتَطبّعُ

  كتب بتأريخ :  الجمعة 11-05-2018     عدد القراء :  112       عدد التعليقات : 0