قصيدة حزينة ...!!!

أيا عصفورتي

كم مشتاق لزقزقتك

ورفرفت جناحيك

الهدوء يقتلني

إني أموت بطيئاً

كأسد صوب بسهام الغدر

فوقع طريحاً

ينتظر الموت

تعالي طيري

الى حديقتي

زقزقي ورفرفي فيها

لم يبق من الوقت الا القليل

الورد ذبل

الاوراق تساقطت

واحدة تلو الأخرى

الشمس بدأت تغيب

خلف التلول

وبدأ الليل يمد جناح الظلام

حول محور ذاكرتي

كشبكة العنكبوت

ليشل حركة تفكيري

دموعي تتقطر كبريتا

على خدي

تحفر انهارا على وجهي

كأنه ارض زراعية

لا ينمو فيه إلّا الحزن

تعالي يا عصفورتي

الصبر بدأ ينفذ من قلبي

والأمل كان طريا

هبت عليه رياح سامة

بدأ يجف كورق التين

حتى أعصابه بدأت تحترق

بنيران الشوق والإنتظار

كل شيء فِيَّ

بدأ يختفي

كأنه فيضان يغطي اخر مساحة

من أرض واقعي

فتعالي ربما تنقذين ما تبقى

مني أنا ...!!!

***************

الآشوري دشتو الريكاني ... 31.5.2018

  كتب بتأريخ :  الأربعاء 30-05-2018     عدد القراء :  160       عدد التعليقات : 0