المنتصر سيكون مواطناً في أورشليم السماوية

المؤمنين بالمسيح يُعدون بالميليارات عبر القرون ، وكل مؤمن أؤتمن عنده الرب وزنات ليعمل بها ، فعليه أن يكون حاراً وشجاعاً لا يهاب الموت وأميناً في عمله لكي يضيف إلى تلك الوزنات وزنات أخرى رغم قساوة الحياة من الظلم والأضطهاد وحتى وإن وصل إلى ذروته ، فعليه أن يبقى أميناً ونور المسيح يظل فيه مشتعلاً ومشرقاً ليضيء بصيرة القابعين في ظلمة الأبتعاد عن نور الأنجيل . فالفتور في الأيمان يؤدي إلى التراخي في ممارسة الأعمال المسيحية المطلوبة مع الآخرين . فالمسيحي مدعو إلى السهر لكي يكون مستعداً لأظهار أعماله الصالحة وسيرته الطاهرة للعالم ( يع 14:2 ) ، فالأعمال الصالحة تدل على الحياة وعلى حقيقة الأيمان الصادق . لهذا دعانا الرب أن نسهر ، فقال ( أسهروا لأنكم لا تعرفون متى يأتي الرب ) " مت 42:24 " . فالسهر هو الأستعداد لمواجهة معركة الحياة لكل الأجيال وحتى عودة الرب . وهنا ليس المقصود بالسهر كالجندي الذي يقبض على سلاحه وعيونه تراقب جميع الجهات وآذانه تصغي بدقة ، كذلك لا يطلب منه بأن يعمل أعمالاً معينة لينال الفوز ، بل عليه الخروج من الموت في هذا العالم لكي يعيش حياة القداسة فيقتدي به الخاطئين ويسمعون منه وصايا الأنجيل فيصبح كالخميرة بين الناس ، خميرة صالحة ( والخميرة هي التعليم ، فيجب أن تكون صالحة لا كخميرة الفريسين ) " مت 16: 11-12 ) . ومعجزة أنتشار الأنجيل في كل أصقاع العالم بسبب أيمان وتبشير وسيرة الرسل الأطهار كسَبَت بني العالم فسمعوا أليهم وآمنوا , هكذا حصل الأنفتاح على الأنجيل في كل العالم . إذاً على المؤمن أن يبشر الآخرين لكي يسمعوا البشارة ويؤمنوا ( طالع رو 14:10 ) وهكذا يجب أن يكون أميناً ، والمؤمن الحقيقي لا ينتظرالمسيح القادم في نهاية الزمان ، بل ينتظره في حياته الزمنية ويلتقي به عندما يكون مستحقاً للقاء ، والمسيح مستعد للقاء مع كل من يفتح له قلبه ( رؤ 20:3 ) . كما أن المؤمن يلتقي بالمسيح في هذا الزمن في الأفخارستيا ، وفي الزمان الآتي ( مارن آتا ) أي تعال أيها الرب يسوع ، وأدخل في قلبي وقُد حياتي أليك.

هناك الكثير من المؤمنين لم يدنسوا ثيابهم بالخطايا فلكل منهم سيعطى ثوباً أبيضاً ، أنه الثوب السماوي ، ثوب الحياة والكرامة ، هو ثوب الخلاص والغلبة . ثياب نقاها الخروف المذبوح بدمه للمختارين الذين تحملوا الضيقات في هذا العالم ( رؤ 14:7 ) لهذا أعطي كل منهم ثوباً أبيض ( رؤ 11:6 ) فالمسيحي الأمين الذي يعيش مخلصاً للمسيح يسير من الآن مع المسيح ، والمسيح يكتب اسمه في سفر الحياة . ذلك السفر الذي يحمل أسماء المؤمنين الأبرار ، هؤلاء أخصاء يسوع وسيعترف بهم أمام عرش الله وملائكته ( مت 32:10 ، لو 8:12 ) .

سفر الحياة ذكر أيضاً في أسفار العهد القديم ( طالع مز 29:69 و دا 2:12 ) وتبين لنا بأن الأبرار لا يذوقون الموت الثاني ، ولا يحرمون من الحياة الأبدية ، بل سيعيشون بفرح دائم . فإعلان المسيحية يبدأ من العهد القديم ، لأن إلهنا ليس بعيداً وغير منظور ، بل هو يسوع المنظور والملموس الذي تجسد وسكن بيننا ، وبما أنه أبن داود ( أش 22:22) إذاً هو الذي يمسك مفتاح الملكوت المسيحاني .

المسيح هو الباب الوحيد المؤدي إلى الآب . إنه ليس أحد من الآباء أو من أنبياء العهد القديم ، بل هو وحده الإله المتجسد ، الأقنوم الثاني الألهي .

كل مسيحي مدعو إلى الصبر في هذه الحياة وحتى الفداء ، هكذا يمارس حياة المسيح الذي ذهب إلى الصليب , يجب أن يتحمل كل مؤمن في حياته والرب سيحفظ قطيعه من هذا العالم ، وسيجعل الغالب عموداً في هيكله ، ويعطيه بيتاً في المدينة المقدسة ، وأسماً أبدياً لا ينقطع ذكره ليكون مثل بطرس ويعقوب ويوحنا الذين كانوا أعمدة لكنيسته ( غل 9:2 ) .

وضع الأسم الألهي على الإنسان يعني أن ذلك الأنسان يخص الله ، أي مكرس لله ( 17:6 ) ويضع على جبهته صورة الختم ( رؤ 3:7 ) وأسم المدينة ويصبح مواطناً في أورشليم السماوية ( عب 10:11) والذي يعد الغلب هو المسيح نفسه . فالغالبون الذين يتبعون المسيح سيحملون اسمه المكلل بالمجد المخفي والذي يكمن فيه ليصبح واقعاً في الخليقة الجديدة التي يدل عليها سر المعمودية . مفتاح الملكوت هو بيد المسيح المنتصر ، لهذا نقرأ في الرسالة إلى كنيسة فيلادليفيا ( أليك ما يقول القدوس الحق ، الذي بيده مفتاح داود ، يفتح ولا أحد يغلق ، ويغلق ولا أحد يفتح .. ) " رؤ 7:3 " .

ختاماً نقول : علينا نحن المؤمنين أن نسهر ونحيي أيامنا الباقية بأعمال البر والصلاة والبشير والتذرع قبل أن يداهمنا الموت الذي سيباغتنا في ساعة لا نتوقعها ، وهكذا بالسهر والصلاة وتقوية جذور إيماننا سنكون مع الغالبين المختارين ,

ليتمجد إلى الأبد أسم الرب الكائن والذي كان والذي سيأتي

بقلم / وردا أسحاق عيسى القلو

وندزر - كندا

  كتب بتأريخ :  السبت 02-06-2018     عدد القراء :  928       عدد التعليقات : 0