قصيدة\" الشعب الفقير والقائد الخؤون\"
بقلم : غريد الجنوب
عرض صفحة الكاتب
العودة الى صفحة المقالات

الى ثوار شعبنا العزيز في البصرة الفيحاء أهدي هذه القصيدة:

ذَهبَ النماءُ فمالهُ من عودةٍ

ورمى الفسادُ بثُقلهِ فاُلترقبوا

واٌبكوا على حالِ الرعيةِ طالما

رغماً على كل المآسي تُنهبُ

سلَّمتَ أمَركَ أم تكابر ذُقتهاْ

وأَتتّكَ في عزَ الظهيرةِ تَضربُ

هل كُنتَ في عزِ الشتاءِ مُنَعماً ؟

حتى اَمنت لِصيفها لا يَلهَبُ

كمْ كُنتَ تَعلَمُ ان صَوتَكَمُهملٌ ؟

والصمتُ يأتي بالمآل الأَصعبُ

قسّمت نفسك والشعوبُ تداركتْ

خَطراً يحوم بجنبها أو يقربُ

ورمَيتَ نَفسكَ للجَهولِ وخُنتها

وجعلتَ ظَهرك كالمطية يُركبُ

ونسيت دوماً ان ثقباً غائراً

يبلي السفينةَ كُلها أو يَعطُبُ

هل يَنجدوكَ وليسَ غيرُكَ غارقاَ ؟

هل يَطعموك بلقمةٍ أو تشربُ ؟

لا الماءُيطفي حرّ قلبكَ بينما

نفطُ العراقِ وبَحرُهُ  لايَنضبُ

أطفأ ظما قلبي وقلبَك بالدِما

دون الدماء فأنها لا تُلعَبُ

هذي قضيتنا فهل من ناكرٍ

أن الحقوقَ بِغيرِها لا تُوهبُ

خُذ من جراحييارفيقي جمرةً

والهب بها رأس الخؤون العقرب

وارمي حُمولكَفوقَ ظهريْ واغترف

مما اقول فأن قَوَليَ الأصوَبُ

لن يدنو يوما من عرينكَ ان تكنْ

اسدا ولن تجروا السباعُتُهَوِبُ

وَاٌفقهْ لدينكَ ان شَعبَكَ واحدٌ

لم يأتِ في دين الأوائل مُشعبُ

تلك المروءاتُ التي جادتْ بها

ارواحُ من نحو الجنان مؤوبُ

جادت لكي تَبسِط مقاصدَ دينِها

عدلاً وقسطاً لا لمالٍتَنهبُ

واحرَّ قلبي كم نَلوكُ بكذبةٍ

أنا الى عدل النبوة أقربُ

فلنَحتكمْ بالله يا شعبَ الذُرى

هل في العدالةِ ان يسودَ الأغربُ؟

أو في العدالةِ ان عيشي مُرتهنْ؟

بين دُخّانٍ وحَرّيَلهبُ

ويُجلجلُ الاصقاعَ صوتَ عِمامتي

وانا اموتُ بحسرتي أو أندبُ

حظيَ وليت الحظَ يُوقَظُ ساعةً

فأرى الى أيِّ البقاعِ مُصوِّبُ

***********

غريد الجنوب

  كتب بتأريخ :  الخميس 12-07-2018     عدد القراء :  48       عدد التعليقات : 0

 
   
 

 


 
حفلة زواج الشاب الوسيم غزوان بطرس إيشو السناطي والشابة الفاتنة وسن مارخال توما في تورنتو كندا
في الرابع عشر من تموز الجاري2018 من يوم السبت عقد قران العروسين غزوان بطرس إيشو السناطي ووسن مارخال توما ف...التفاصيل