أنجيلينا جولي

هذه الامريكية الجميلة

كالوردة الحمراء،

زارت الجانب الايمن من الموصل

(التي كانت ام الحضارة وعاصمة الثقافة يوما تحت الحكم الاشوري)

فتعجبت كيف يعيش الاحياء مع اشلاء الموتى؟

فتعجبت من الفقر الذي يعيشه الاطفال، أمل المستقبل،

والعراق كان اغنى دولة في الشرق الاوسط!

واين تبخرت هذه الثروة الكبيرة؟

طبعا للحروب العنترية التي قتلت وشردت الملايين من ابناء العراق،

احفاد أبناء  النهرين الحضاري!

لكن نجمة هوليود الامريكية

كانت اشجع من حكامنا

الطائفيين الخونة،

الذين مزقوا النسيج الوطني العراقي

الى الطائفي

بحكومة مثلث الموت،

الشيعي والسني والكوردي،

عصابات من القتلة والفساد واللصوص،

لتدمير العراق الحضاري؟

وما زال الحكام الخونة ،

يتصارعون من اجل المناصب والكراسي الزائلة

تاركين شعبهم مشردين ومتشتتين

تحت رحمة سيوف الشتاء

ولهيب الحرارة في الصيف

ولا يبالون؟

ويصرحون انهم قضوا على الدواعش

ولم يلاحظوا بان مياه دجلة والفرات

قد نضبت ،

واشجار النخيل نكست رأسها،

والاطفال كالذباب يحومون

حول صناديق القمامةِ،

والشعب الذي يملك بطاقة السفر يترك العراق؟

أنجلينا جولي، تعرت حكومتنا الساقطة بين فخذي الفساد

وتبرعت بالملايين للفقراء

ونوابنا اجمعين خانوا ثقةالعراقيين

وتحت نصب الحرية يصرخون:

(باسم الدين باكونا الحرامية)

والصدى من الاعماق يصدح:

ما العمل ايها العراقيون

الوطنيون الشرفاء؟

______________________

١٠/٧/٢٠١٨ /تورونتو/كندا

  كتب بتأريخ :  الخميس 12-07-2018     عدد القراء :  64       عدد التعليقات : 0

 
   
 

 


 
حفلة زواج الشاب الوسيم غزوان بطرس إيشو السناطي والشابة الفاتنة وسن مارخال توما في تورنتو كندا
في الرابع عشر من تموز الجاري2018 من يوم السبت عقد قران العروسين غزوان بطرس إيشو السناطي ووسن مارخال توما ف...التفاصيل