اكذوبة العصا السحرية
بقلم : معن البدري
عرض صفحة الكاتب
العودة الى صفحة المقالات

قبل اكثر من سنة كانت شبكة الاعلام العراقي تعاني من مشاكل داخلية وصراعات سياسية تمتد جذورها لسنوات عديدة، كما انها لم تستطع ان تتجاوز عقدة البرامج ونشرات الاخبار الكلاسيكية اضافة الى انعدام التخطيط الاعلامي المدروس.

وعلى الرغم من المحاولات التي قام بعا مجلس الامناء عام 2016 بقيادة رئيس المجلس انذاك مجاهد ابو الهيل لتطوير اداء الشبكة والنهوض بواقع عملها الا ان جميع تلك المحاولات اصطدمت بتراكم البيروقراطية في جميع مفاصل المؤسسة خاصة وان رئيس الشبكة انذاك لم يكن على قدر كاف من المهنية التي تؤهله للتفاعل مع محاولات التطوير التي سعى اليها مجلس الامناء وكذلك لم يستطع ان يستوعب الطاقات الاعلامية والاجهزة التقنية التي تنفرد بها الشبكة، وظلت الشبكة طوال تلك المدة تواجه طعنات الفاسدين من بعض العاملين واتهامات الراي العام لها بانها قناة تدافع عن الحكومة ولا تستجيب لمتطلبات الجمهور.

ولكن هذه المعادلة تغيرت بعد منتصف عام 2017 وتحديدا عندما تسنم مجاهد ابو الهيل رئاسة الشبكة حيث انطلقت اكبر ثورة اعلامية في تاريخ المؤسسة وبدأت حركة العمل تتطور بشكل تدريجي على الرغم من محاولات التعطيل التي قام بها بعض اعضاء مجلس الامناء في محاولة لعرقلة العمل وادخال الشبكة في صراعات جديدة غير ان صدور امر ديواني من مجلس الوزراء في شهر شباط الماضي بانهاء عضوية اعضاء اربعة اعضاء من مجلس الامناء ممن تجاوزت مدت عملهم اربع سنوات حسب الفقرة السادسة من المادة 26 من قانون الشبكة والتي تنص على ما يأتي(تنهى عضوية أقدم اربعة أعضاء في مجلس الأمناء الحالي خلال ستة أشهر من نفاذ القانون وتطبق الإجراءات المنصوص عليها بالنسبة لاختيار اعضاء جدد) حتى انطلقت مرحلة جديدة من العمل انتهت معها الصراعات السياسية والعشوائية واخذ التخطيط والتنفيذ يسود عمل الشبكة في جميع مفاصلها وانطلقت ثورة الاصلاح بتوحيد الخطاب الاعلامي تحت هوية اعلامية انبثقت من رحم الغرفة المشتركة التي اسستها ادارة الشبكة وبدات خطوات النجاح تشق طريقها، واخذ الجمهور يتحسس ثمرة التغيير في التعاطي الاعلامي مع الانتخابات التي تمت تغطيتها باسلوب مهني عكس الرؤية الجديدة للعمل القائم على الحيادية والموضوعية في نقل الحدث، كما اتضحت ملامح النجاح في برامج رمضان التي جاءت مغايرة عن السنوات الماضية بما حملته من مواضيع هادفة واسلوب طرح ناضج وكذلك في تعاطي وسائل الشبكة الاعلامية مع التظاهرات ونقل مطالب الجماهير بمهنية عالية، واطلقت الشبكة خلال هذه المدة القصيرة العديد من المبادرات الثقافية والاعلامية والوطنية، لكن ما حصل قبل يومين من رعاية الموسم الاول لصندوق دعم الدراما يمثل ابرز النجاحات التي حققتها الشبكة بعد ان تم التوقيع على انتاج ثلاثة اعمال درامية.

فكيف استطاع رئيس شبكة الاعلام العراقي مجاهد ابو الهيل ان يحقق كل هذا النجاح في زمن قياسي؟ فهل يملك عصا سحرية ام انه اعتمد على الارادة والتخطيط؟

لقد استطاع ابو الهيل ان يكذب نظرية العصا السحرية بعد ان حقق معجزة اعلامية وبموارد مادية محدودة مما يدلل على ان وجود الشخصيات التكنوقراط المستقلة على رأس الهرم الاداري هو مفتاح النجاح والنهوض بالواقع المؤسساتي واعادة بناء المنظومة الوظيفية بالشكل السليم والابتعاد عن المحاصصة التي ارهقت البلاد.

ان ظاهرة ابو الهيل يجب ان تعمم في جميع مؤسسات الدولة لان الرجل اثبت ان الادارة القوية والواعية لمتطلبات النجاح هي من تستطيع العمل باصعب الظروف وهو ما يستدعي دعم شبكة الاعلام العراقي ومساندة توجهات الادارة المهنية الشابة ومنحها المزيد من الوقت لان البلد بحاجة ماسة الى وجود اعلام وطني قادر على دعم توجهات البناء والاعمار وتحقيق التوازن بين متطلبات الشعب والاجراءات التنفيذية لتلك المتطلبات وهي دعوة تتلاءم مع انجازات الرجل وقدرته على انتزاع الشبكة من قيود المحاصصة والبيروقراطية

  كتب بتأريخ :  الثلاثاء 07-08-2018     عدد القراء :  80       عدد التعليقات : 0

 
   
 

 


 
حفلة زواج الشاب الوسيم غزوان بطرس إيشو السناطي والشابة الفاتنة وسن مارخال توما في تورنتو كندا
في الرابع عشر من تموز الجاري2018 من يوم السبت عقد قران العروسين غزوان بطرس إيشو السناطي ووسن مارخال توما ف...التفاصيل