الدماء الزاكيات والحقوق المغتصبه
بقلم : الشاعر طالب منشد حنون الكناني
عرض صفحة الكاتب
العودة الى صفحة المقالات

بدمٍ مُهرَق وقولًّ فصيحُ

عصفا بأصنام الفسادِ أُطيحُ

أني أبيُّ الضيمِ أني ثائرٌ

وبها جراحي قاتلي سأَ زيحُ

لمْ ترتَعدْ مني الفرائصُ لحظةً

أنى تجوبُ الماحقاتُ أروحُ

الروحُ من مَجدِ الشهادةِ وَسمُها

والنصر مهما  نُبْتَلى سيلوحُ

أنا صبر أيوب وحسرةُ آدمٍ

أنا من وصايا مريمٍ ومسيحُ

أنا من طراز الهاشميّ نقاؤهُ

أنا نفحةُ اليعسوبِ حين تفوحُ

أنا من حسينٍ صرختي وشهادتي

أنا غُصةُ  المسموم  وهو ذبيحُ

أنا منْ ركِبتُ الصعب دون حياضِها

أنا من أَريتُ البَغيَ كيف ينوحُ

يوم التقى الجمعانِ خُضتُ غِمارها

وكتبتُ تاريخاً لكمْ  وشروحُ

وجعلتُ من ذاك الشقي عباءةً

يبغي وخزيا ينتحب و ينوحُ

أمعطلٌ رزقي وأنت تَعبُها ؟

صفواً زلالاً سائغاً ومليحُ

ويقطّع الأحشاءَ جوعي بينما

لا دارَ تأوي صبيتي فتُريحُ

شرفي وعرضي والسماءُ وموطني

هم قدسُ أقداسِ الدم المسفوحُ

فاحذر لأنك أن خذلتَ شهامتي

أوربما  تغدُرْ فبئس طموحُ

لن تغتصب حقي وقلبي عامرٌ

وأنا  بقولي صادق وصريحُ

هيهات منا الذلَ بئس نفاقُكمْ

أنى رعاكَ السُّحت سوف تَطيحُ

...................ضيف خفيف راحل

  كتب بتأريخ :  الأحد 14-04-2019     عدد القراء :  280       عدد التعليقات : 0